Connect with us

رياضة

كأس أوروبا: ثنائية دولبرغ تقود الدنمارك الى ربع النهائي في ذكرى انجاز 1992


امستردام “القدس”دوت كوم -(أ ف ب) -قاد كاسبر دولبرغ الدنمارك لتكون اول المنتخبات المتأهلة الى الدور ربع النهائي من كأس أوروبا لكرة القدم باكتساحها ويلز برباعية نظيفة على ملعب “يوهان كرويف ارينا” في امستردام السبت، وذلك في اليوم الذي يصادف الذكرى التاسعة والعشرين لتحقيقها الانجاز التاريخي وتتويجها باللقب القاري عام 1992.


ومهد دولبرغ طريق الفوز لبلاده بثنائية (27 و48)، قبل أن يضيف يواكيم مايلي (88) ومارتن برايثوايت (90+4) الاخرين، لتحقق الدنمارك انتصارها الاول في الادوار الاقصائية في كأس أوروبا منذ 1992 بالذات وفي بطولة كبرى منذ كأس العالم 1998.
وحرمت الدنمارك المنتخب الويلزي من تكرار إنجاز 2016 حين وصل الى نصف النهائي في أول مشاركة له في النهائيات القارية.
وتواجه الدنمارك التي لعبت للمرة الاولى في هذه النسخة خارج عاصمتها كوبنهاغن، في ربع النهائي هولندا او تشيكيا اللتين تلتقيان الاحد في بودابست.


وقال دولبرغ الذي دافع عن الوان اياكس امستردام الهولندي بين 2016 و2019 “إنه جنونٌ تام. لا أعرف حقيقة ما أشعر به. إنه جنون حقًا ويفوق الخيال. كل شيء بدأ هنا بالنسبة لي، وأن ألعب هنا مجددًا في هذا المكان هو أمر لا يصدق”.
وتأهلت ويلز الى الدور الـ16 بعدما حلت ثانية المجموعة الاولى خلف ايطاليا بفوز وتعادل بفارق الاهداف عن سويسرا الثالثة، فيما عادت الدنمارك من بعيد وباتت اول منتخب في تاريخ النهائيات القارية يتأهل الى الادوار الاقصائية بعد سقوطه في اول مباراتين، بفضل فوزها الكبير على روسيا 4-1 في المباراة الثالثة لتتأهل بفارق الاهداف عن فنلندا وروسيا اللتين ودعتا البطولة.


وعانت الدنمارك من بداية حزينة ومروّعة بعد السقوط المفاجئ لنجمها كريستيان اريسكن على الارض ضد فنلندا (1-صفر) إثر تعرضه لازمة قلبية وغيابه عن البطولة، ما شكل حافزًا للاعبين من أجل القتال لأجله.
وكانت الدنمارك حققت المفاجأة الكبرى في العام 1992، بإحرازها اللقب بعد مشاركتها في النهائيات في اللحظة الأخيرة نتيجة استبعاد يوغوسلافيا، إثر فوزها 2-صفر على المانيا في النهائي.


وهذا الفوز السابع للدنمارك على حساب ويلز في المواجهة الحادية عشرة بينهما مقابل اربعة انتصارات للخصم، علمًا ان آخر انتصار لمنتخب “التنين” يعود الى التصفيات المؤهلة الى كأس أوروبا 2000، لتحقق بعدها الدنمارك اربعة انتصارات متتالية، آخرهما قبل اليوم في مباراتي دوري الامم الاوروبية في خريف 2018 (2-صفر ذهابًا على أرضها بثنائية لإريكسن بالذات و2-1 إيابًا).


وخاض المنتخب الويلزي اللقاء من دون جمهوره بسبب قرار السلطات الهولندية بمنع دخول القادمين من بريطانيا الى البلاد ضمن إجراءات الوقاية من النسخ المتحورة لفيروس كورونا.
وكشفت وسائل الإعلام البريطانية أن عددًا من الجمهور الويلزي حضر لأمستردام من العاصمة الأذربيجانية باكو حيث خاض المنتخب مباراتيه الأوليين في دور المجموعات ضد سويسرا (1-1) وتركيا (2-صفر)، من دون العودة الى بريطانيا، لكن السلطات الهولندية كانت لهم بالمرصاد وأعادتهم من حيث أتوا.


واضطر مدرب الدنمارك كاسبر هيولماند لإجراء تغييرين على التشكيلة الاساسية حيث دفع بدولبرغ بدلا من يوسف بولسن بداعي اصابة طفيفة للاخير، فيما حل ينس ستريغر لارسن بدلا من دانيال فاس المريض في مركز الظهير الايمن المتقدم.
أما روبرت بايدج، فعاد الى التشكيلة التي اعتمدها في اول مباراتين ضد سويسرا وتركيا، حيث عاد كريس ميفام وبن ديفيس الى خط الدفاع، وكايفر مور في خط الهجوم، وأبقى كريس غانتر ونيكو وليامس على دكة البدلاء، الا ان الاخير دخل مع نهاية الشوط الاول (40) بعد اصابة كونور روبرتس. فيما غاب المدافع ايثان أمبادو الموقوف بعد طرده في المباراة الاخيرة ضد ايطاليا.


وقال القائد غاريث بايل بعد الاقصاء “من الواضح ان الجميع محبط. أعتقد أننا لعبنا جيدًا في اول 20-25 دقيقة من الشوط الاول. سيطرنا خلال الفترة وصنعنا الفرص. سنتعلم مما حصل”. وخاض بايل مباراته الدولية الـ96 ليصبح ثاني اكثر اللاعبين تمثيلا لبلاده بالتساوي مع الحارس الرديف حاليًا واين هينيسي، وخلف زميله في التشكيلة الحالية كريس غانتر حامل الرقم القياسي (102).


وسجل دولبرغ لاعب نيس الفرنسي الحالي هدف التقدم على الملعب الذي يعرفه جيدًا بتسديدة لولبية رائعة من خارج المنطقة بيمناه أسكنها في أسفل الزاوية على يسار الحارس داني وورد (27).
وبدأت الدنمارك الشوط الثاني بأفضل طريقة ممكنة عندما سجلت الهدف الثاني بعدما توغل برايثوايت لاعب برشلونة الاسباني الى المنطقة عن الجهة اليمنى ومرر الكرة نحو باب المرمى، شتتها نيكو وليامس بطريقة خاطئة ومررها الى دولبرغ الذي تابعها في الشباك (48).


وأصبح دولبرغ اول دنماركي يسجل ثنائية في مباراة واحدة في بطولة كبرى منذ نيكلاس بندتنر ضد البرتغال في يورو 2012.
وأحرز مايلي الهدف الثالث عندما وصلته الكرة الى القائم الثاني داخل المنطقة على الجهة اليمنى، فراوغ المدافع وسدد بيسراه كرة قوية في سقف المرمى (88).


وطرد البديل هاري ويلسون إثر بطاقة حمراء مباشرة بعد تدخل على مايلي (90). وأصبحت ويلز اول منتخب يتحصل على بطاقتين حمراوين في النسخة ذاتها من البطولة القارية منذ روسيا وسويسرا في 2004.


وسجل برايثوايت الهدف الرابع بعد تمريرة من كورنيليوس الى داخل المنطقة، فراوغ جو ألن قبل ان يسدد بيسراه على يمين الحارس (90+4). وأكد حكم الفيديو المساعد “في ايه آر” عدم تواجد اللاعب في موقع متسلل.
وباتت الدنمارك رابع منتخب فقط يسجل اكثر من هدف في مرمى ويلز في آخر 24 مباراة بعد فرنسا، بلجيكا وانكلترا، كما أصبحت اول منتخب يسجل اقله اربعة اهداف في مباراتين متتاليتين في تاريخ كأس أوروبا.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *