Connect with us

عربي ودولي

الخارجية الأميركية تدرس سحب الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان المحتل

واشنطن – “القدس”دوت كوم- سعيد عريقات – أفادت وسائل إعلام بأن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تتراجع عن قرار سلفه دونالد ترامب القاضي بالاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل.

ونقل موقع “واشنطن فري بيكون “Washington Free Beacon ، وهو موقع يميني متطرف، وداعم للاستيطان ، يوم الخميس، عن مسؤول في الخارجية الأميركية قوله، رداً على أسئلة عن موقف إدارة بايدن إزاء وضع الجولان، إن “هذه الأرض ليست تابعة لأحد، والسيطرة عليها قد تتغير نظراً للديناميكيات المتغيرة في المنطقة”.

ولفت المسؤول إلى أن وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، أكد بوضوح أن الجولان يحظى بأهمية قصوى بالنسبة لأمن إسرائيل، مضيفاً، أن بقاء الرئيس السوري بشار الأسد في الحكم وتواجد قوات إيرانية وفصائل مدعومة من طهران في سوريا يمثل خطراً أمنياً ملموساً على الدولة العبرية، وأنه طالما يستمر ذلك لا تزال السيطرة على الجولان “كمسألة عملية” أمراً مهما في الواقع لأمن إسرائيل.

في الوقت نفسه، لفت الموقع إلى أن هذا الاعتراف بسيطرة إسرائيل على الجولان كـ”مسألة عملية” يظهر تخلي إدارة بايدن بشكل ملموس عن القرار المثير للجدل الذي تبنته إدارة ترامب عام 2019، القاضي بالاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان.

وذكر الموقع أن نهج إدارة بايدن إزاء هذه المسألة لا يزال غير واضح، لكن هذه التصريحات الجديدة تمثل ضربة موجعة إلى إسرائيل.

بدوره، انتقد وزير الخارجية الأميركي السابق، مايك بومبيو، في حديث للموقع، بشدة هذا الموقف الجديد، قائلاً: “إن الإدارة الجديدة تخطئ في قراءة التاريخ والحاجات الأمنية الداخلية لدولة إسرائيل”.

وشدد بومبيو على أن الجولان جزء من إسرائيل، وتابع: “الترجيح أن هذه الأرض قد تعاد إلى سوريا، حتى شريطة وقوع تغيرات في النظام السوري، يتناقض مع أمن إسرائيل والقانون الدولي”.

من جهته، قال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي عومر بارليف، “إن مرتفعات الجولان السورية المحتلة، ستبقى تحت السيادة الإسرائيلية، حتى لو تم سحب الاعتراف الأميركي بذلك”.

وقال بارليف لصحيفة “معاريف” الإسرائيلية، الجمعة “هضبة الجولان لن تكون أقل إسرائيلية، إذا تم سحب الاعتراف الأميركيبها”.

وفي ذات السياق، نقلت القناة العبرية “13” عن مسؤول سياسي إسرائيلي، لم تكشف عن اسمه قوله: “إن القضية لم تطرح بالحوار مع الأمريكيين، وسيبقى الجولان تحت السيادة الإسرائيلية إلى الأبد”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *