Connect with us

عربي ودولي

تونس تنفي اعتزامها المُشاركة في مناورات عسكرية بحرية ضخمة بجانب إسرائيل

تونس- (شينخوا)- نفت تونس اليوم الأربعاء، اعتزامها المُشاركة في مناورات عسكرية ضخمة في البحر الأسود تحت اسم “نسيم البحر” في 28 يونيو الجاري، بجانب إسرائيل.

وقالت وزارة الدفاع التونسية في بيان توضيحي اليوم إنه “بخصوص مشاركة عنصر من جيش البحر التونسي في المناورة البحرية (..) لحلف شمال الأطلسي بالبحر الأسود، تؤكد وزارة الدفاع الوطني عدم مشاركتها في هذه المناورة”.

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع التونسية الرائد محمد زكري، في تصريح بثته مساء اليوم إذاعة (ديوان أف أم) المحلية التونسية، إن تونس “تلقت دعوة للمشاركة في مناورة بحرية كبرى يقودها الأسطول السادس الأمريكي، لكنها لم تقبل هذه الدعوة، وأنه لا يمكن للجيش التونسي المشاركة في هذه المناورات”.

وأضاف أن هذا الرد “جاء بعد الرسالة المفتوحة التي وجهت إلى رئيس الجمهورية قيس سعيد، على خلفية الأخبار التي تحدثت عن مشاركة تونسية في هذه المناورات التي ستجري في البحر الأسود تحت إسم نسيم البحر”.

وكانت وسائل إعلام محلية ودولية قد تناقلت اليوم خبرا نقلا عن الموقع الرسمي لوزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”، يُشير إلى أن أربع دول عربية، منها تونس ستشارك إلى جانب 28 دولة أخرى، بينها إسرائيل في مناورات “نسيم البحر” البحرية التي تنطلق في 28 من الشهر الجاري بالبحر الأسود.

وبحسب الموقع الرسمي لوزارة الدفاع الأمريكية، فإن الدول العربية المعنية بالمشاركة في هذه المناورات التي توصف بأنها الأكبر من نوعها في المنطقة منذ العام 1997، هي تونس والإمارات ومصر والمغرب، وذلك بصفة مراقب.

ويُنتظر أن يُشارك في هذه المناورات نحو 5 آلاف عسكري، و32 سفينة و40 طائرة و18 فريق كوماندوس، من 32 دولة ما يجعل منها أكبر مناورات مشتركة منذ العام 1997.

وتعليقا على ذلك، قال الأمين العام لحركة الشعب التونسية زهير المغزاوي، إن مشاركة تونس في هذه المناورات إن تمت “ستُعد مسألة خطيرة لا يمكن لها أن تمر”.

ودعا المغزاوي في تصريح بثته مساء اليوم إذاعة (موزاييك أف أم)، الرئيس قيس سعيد ووزير الدفاع إبراهيم البرتاجي، إلى “تكذيب الخبر لأنه لا يمكن السماح بمشاركة الجيش التونسي في مناورات مع جيش العدو الصهيوني”.

وقبل ذلك، وجه أمين عام الحزب الجمهوري التونسي عصام الشابي، رسالة إلى الرئيس قيس سعيد، طلب فيها تفسيرا بخصوص مشاركة تونس في هذه المناورات العسكرية.

وقال الشابي في تدوينة على صفحته الرسمية في (فيسبوك) “إن وجود اسم تونس والزج بالجيش التونسي في مناورات بحرية إلى جانب قوات العدو يستدعي توضيحا ونفيا رسميا من السلطات التونسية”، ملتمسا من الرئيس قيس سعيد إصدار التوضيحات التي يقتضيها الحال، وطمأنة الرأي العام بشأن هذا الموضوع.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *