Connect with us

عربي ودولي

برنامج الأغذية العالمي يدق ناقوس الخطر وسط أزمة جوع في مدغشقر

جوهانسبرج- (د ب أ)- حذر رئيس برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة اليوم الأربعاء من أن عشرات الآلاف من الأشخاص على شفا المعاناة من المجاعة والموت جوعا ، حيث تعاني مدغشقر من أسوأ جفاف بها منذ 40 عاما، كما حث المجتمع الدولي على تقديم المساعدة للجزيرة.
وقال المدير التنفيذي للبرنامج، ديفيد بيسلي، في بيان خلال زيارته للجزيرة: “التقيت نساء وأطفال كانوا يصارعون من أجل الحفاظ على حياتهم، لقد ساروا لساعات للوصول إلى نقاط توزيع الطعام التي نقيمها. لقد كان هؤلاء يتمتعون بصحة جيدة بما يكفي لتحقيق ذلك”.
وذكر بيسلي أن الدولة التي يقطنها 28 مليون نسمة ساهمت قليلا في أزمة المناخ، لكنها تجد نفسها الآن تدفع ثمنا باهظا بشكل لا يصدق.
وأضاف بالقول إن “الأسر تعاني والناس يموتون بالفعل من الجوع الشديد. هذا ليس بسبب حرب أو صراع، هذا بسبب تغير المناخ”.
وأوضح ” تعيش العائلات على ثمار الصبار الأحمر الخام والأوراق البرية والجراد منذ شهور. لا يمكننا أن ندير ظهورنا للأشخاص الذين يعيشون هنا حيث يهدد الجفاف حياة الآلاف من الأبرياء”.
وحث على تقديم تبرعات بقيمة 78 مليون دولار للمساعدة في تقديم مساعدات غذائية طارئة.
ومن بين نحو 1ر1 مليون شخص يعانون من نقص حاد في الغذاء في مدغشقر، يقدر برنامج الأغذية العالمي أن هناك 14 ألف شخص على وشك الموت جوعا – وهو رقم معرض للتضاعف بحلول تشرين أول/أكتوبر.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *