Connect with us

أقلام وأراء

لا بد من تصعيد المقاومة الشعبية

حديث القدس

بات من الواضح للقاصي والداني ان دولة الاحتلال تواصل تجاهلها للرأي العام العالمي الذي خرج بمسيرات وتظاهرات تأييداً لشعبنا وحقوقه الوطنية الثابتة وضد جرائم وانتهاكات الاحتلال التي طالت ولا تزال البشر والشجر والحجر، فالاعتداءات والاعتقالات واطلاق الرصاص على مسيرات وتظاهرات أبناء شعبنا ازدادت حدتها وتصاعدت وتيرة الاستيطان وزعرنات واعتداءات قطعان المستوطنين وجرائم قوات الاحتلال التي لا تتوانى في ايقاع الاصابات في صفوف أبناء شعبنا مستخدمة الرصاص الحي المغلف بالمعدن الى جانب القتل بدم بارد وبدون سابق انذار تحت مزاعم وادعاءات كاذبة.

ورغم التعاطف الشعبي العالمي بما في ذلك داخل الدول المؤيدة لدولة الاحتلال، بل والداعمة لها، مثل الولايات المتحدة الاميركية والعديد من الدول الاوروبية التي ساهمت في اقامة دولة الاحتلال على حساب شعبنا وارضه وممتلكاته وحقوقه الوطنية، وأمام هذا الصلف الاحتلالي فإن المطلوب من شعوب دول العالم وفي مقدمتها شعوب امريكا واوروبا، الضغط على حكوماتها من أجل العمل على لجم الاحتلال، ومحاكمة قادته العسكريين والسياسيين على الجرائم التي ارتكبت وترتكب بحق شعبنا في جميع اماكن تواجده.

وعلى الامم المتحدة التحرك الفاعل لتنفيذ قراراتها الخاصة والمتعلقة بالقضية الفلسطينية ومحاسبة دولة الاحتلال على عدم تنفيذها لهذه القرارات وضربها بعرض الحائط، وتتعامل مع المجتمع الدولي باعتبارها فوق القوانين والاعراف الدولية، مستندة في ذلك لدعم الولايات المتحدة الاميركية لها التي تعرقل وتعيق اية قرارات دولية ضد دولة الاحتلال وتحول دون تنفيذ القرارات الدولية ضدها.

فبقاء دولة الاحتلال على هذا المنوال سيضع المنطقة على حافة الانفجار الذي ستمتد نيرانه لكافة دول العالم، الامر الذي يهدد الامن والسلام الدوليين، وهذا ما يجب ان تفهمه الولايات المتحدة والعديد من الدول الاوروبية المساندة لدولة الاحتلال والتي لم تتخذ اي اجراء ضد انتهاكات وجرائم دولة الاحتلال، رغم ان هذه الجرائم ترتكب يومياً أمام مرأى ومسمع العالم قاطبة الذي أصبح مع التطور عبارة عن قرية صغيرة ،الكل يعرف ما يجري فيها.

وعلى شعبنا أمام هذا الواقع مواصلة نضاله بكل الوسائل المسموحة وفي مقدمتها المقاومة الشعبية لمواجهة القمع الاحتلالي واعتداءات قطعان المستوطنين التي عاثت وتعيث في الارض الفلسطينية فساداً.

وعلى السلطة وفصائل العمل الوطني والاسلامي دعم المقاومة الشعبية التي اثبتت جدواها خاصة في القدس وغيرها من مدن الضفة الغربية والدعم الذي لقيته وتلقاه من اهلنا في قطاع غزة.

فلا بد من تصعيد المقاومة الشعبية لإفشال مخططات الاحتلال وقطعان مستوطنيه.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *