Connect with us

فلسطين

قطاعات فتحاوية بغزة توجه نداءً عاجلًا للرئيس عباس قبيل اجتماع المجلس الثوري

غزة- “القدس” دوت كوم- وجهت قطاعات فتحاوية في قطاع غزة، اليوم الإثنين، نداءً عاجلًا للرئيس محمود عباس، بصفته قائدًا عامًا للحركة، حول قضايا تتعلق بالأزمات الخاصة بغزة، وذلك للبحث فيها خلال اجتماع المجلس الثوري.

وأشار البيان إلى ما تعرضت له غزة من ظلم وإقصاء وتهميش وتمييز على مدار سنوات من قبل الحكومات المتعاقبة، مشددًا على ضرورة أن تكون غزة حاضرة في اجتماع المجلس الثوري بكل مشاكلها وهمومها.

ودعا البيان، إلى رفع كافة الإجراءات العقابية التي تم اتخاذها بحق قطاع غزة منذ عام 2017، وإنصاف موظفي تفريغات 2005 والاعتراف بهم كموظفين رسميين داخل المؤسسة الأمنية من تاريخ الأخذ، وإلغاء التقاعد القسري والتقاعد المالي والمساواة بين الموظفين في كافة أرجاء الوطن، وإعادة رواتب موظفي مؤسسة البحر الحكومية المقطوعة منذ 14 عامًا وإعطائهم كافة حقوقهم الوظيفية.

كما دعا إلى حل ملف البطالة الدائمة بما يضمن إدراجهم في الهياكل الوزارية ومراعاة كافة حقوقهم الوظيفية، وإعادة الرواتب المقطوعة بتقارير كيدية، والتأكيد على حقوق أعضاء الهيكل التنظيمي غير المفرغين والشبيبة، وباقي الشباب من الخريجين ممن تعرضوا للظلم على مدار السنوات السابقة، وصرف رواتب الأسرى والجرحى وأسر الشهداء كاملةً، أسوةً بالمحافظات الشمالية، ووقف سياسة التمييز الجغرافي التي تنتهجها الحكومة تجاه سكان قطاع غزة.

وطالب البيان، الرئيس عباس بمتابعة حل هذه القضايا ومتابعة تنفيذ المطالب شخصيًا، داعيًا أعضاء اللجنة المركزية والمجلس الثوري للحركة بالوقوف عند مسؤولياتهم، وأن تكون مواقفهم واضحة ومعلنة تجاه مطالب وحقوق غزة.

كما طالب كافة الأقاليم والمكاتب الحركية والهيئة القيادية في قطاع غزة بأن يكون لهم موقف عملي وجاد تجاه حقوق غزة، مثمنًا دور إقليم شرق غزة الذي قدم إعفائه، احتجاجًا على ما يتعرض له القطاع من ظلم وإقصاء.

وقال البيان، “نريد تنفيذ إداري ومالي فوري ونرفض تشكيل لجان هدفها المماطلة والتسويف”، مؤكدًا أن ما قبل الاجتماع لن يكون كما بعده وسيتم أخذ خطوات مختلفة ومتعددة، وسيكون هناك حراك كبير سيتم التجهيز له خلال الأيام المقبلة.

ووقع على البيان (موظفي تفريغات 2005، والتقاعد القسري، وموظفي مؤسسة البحر، والبطالة الدائمة، والتقاعد المالي، والمقطوعة رواتبهم بتقارير كيدية، والشهداء والجرحى والأسرى، والهيكل التنظيمي غير المفرغين، والأطباء والمعلمين، والشباب والخريجين، وكوادر الشبيبة الفتحاوية وأبناء حركة فتح في قطاع غزة).

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *