Connect with us

فلسطين

محدث| السنوار يتهم الاحتلال بمحاولة ابتزاز المقاومة.. فشل لقاء قيادة حماس مع المنسق الأممي

غزة- “القدس” دوت كوم- فشل لقاء قيادة حركة حماس في قطاع غزة، ظهر اليوم الإثنين، مع المنسق الأممي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط تور وينسلاند والوفد المرافق له، في التوصل إلى أي بنود للتوافق على حل القضايا المتعلقة بالأزمة والوضع الحالي بالقطاع.

ولم يستمر الاجتماع أكثر من ساعة ونصف، حتى خرج قائد حماس بغزة يحيى السنوار من مكتبه للصحفيين ووصف اللقاء بـ”السيء جدًا”، وأنه لم يكن إيجابيًا على الإطلاق.

واتهم السنوار الاحتلال بمحاولة فرض مطالبه، وابتزاز المقاومة من خلال وضعه لشروط مختلفة، مشيرًا إلى أن اللقاء كان عميقًا واستمع الوفد الأممي باهتمام لمطالب الشعب الفلسطيني.

وأشار السنوار إلى أنه تم خلال اللقاء مناقشة عدة قضايا تسببت بانفجار الأوضاع مؤخرًا، ومنها عدم التزام الاحتلال بالقرارات والقوانين الدولية والتمييز العنصري الممارس بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته ومحاولات تغيير الواقع الموجود للسيطرة على المسجد الأقصى، ومواصلة العدوان على حي “الشيخ جراح” والأحياء المقدسية الأخرى، واستمراره في مصادرة الأراضي وإقامة المستوطنات واعتداءات المستوطنين على أهالي الضفة، ومخالفة القوانين الدولية باستمرار سياسة الاعتقال الإداري ضاربًا بكل القوانين الدولية عرض الحائط وكأنها دولة فوق القانون.

وبين قائد حماس في القطاع أنه تم عرض إشكاليات الوضع بغزة، والتوضيح للوفد الأممي أنه من أجل استقرار الوضع في الساحة الفلسطينية والشرق الأوسط لا بد من حل المشكلة ونزع صواعق الانفجار.

وأشار السنوار إلى أن مواصلة الاحتلال إغلاقه للمعابر ومنعه دخول الوقود لمحطة الكهرباء، ومنع الصيادين من الوصول لعمق البحر لتوفير رزق أطفالهم، وكذلك منع إدخال المنح الدولية ومنها المنحة القطرية للعوائل الفقيرة.

وقال السنوار “الاحتلال يحارب شعبنا بلقمة عيشهم، وهذا يحتاج لموقف فيه ضغط من شعبنا ومقاومتنا”، مشيرًا إلى أنه سيعقد خلال الساعات القريبة لقاءً مع الفصائل لوضعهم بصورة اللقاء مفصلًا، واتخاذ القرار المناسب.

وأضاف “للأسف الشديد، لا يوجد أي بوادر لحل الأزمة الإنسانية بغزة، والاحتلال المجرم مستمر في ممارسة سياساته ضد أهلنا بغزة وأسرانا ويحاول أن يبتزنا كشعب ومقاومة للتخفيف عن أهلنا”.

وبين أنه تم إبلاغ ممثلي الأمم المتحدة أن المقاومة لن تقبل بمثل هذه المحاولات من الاحتلال.

وقال السنوار “يبدو أن الاحتلال لم يفهم رسالة شعبنا .. ونحن سنمارس بشكل واضح المقاومة الشعبية للضغط عليه من جديد من أجل إرغامه على الاعتراف بحقوق شعبنا”.

وبحسب مصادر خاصة بـ”القدس”، فإن قيادة حماس أبلغت الوفد الأممي أنها لن تقبل أن يكون وسيطًا دون أن يضغط على الاحتلال لقبول مطالب المقاومة.

وأشارت المصادر إلى أن الوفد الأممي بعد اللقاء غادر قطاع غزة فورًا، ولم يعقد أي لقاءات أخرى مع جهات حقوقية ومؤسسات المجتمع المدني ومؤسسات دولية أخرى وغيرها للاطلاع على الأوضاع الإنسانية بغزة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *