Connect with us

عربي ودولي

عدد قياسي جديد لإصابات كورونا في موسكو في ظل تفشي المتحوّر “دلتا”

موسكو- (أ ف ب)- أعلنت العاصمة الروسية موسكو السبت تسجيل عدد قياسي من الإصابات بكوفيد-19 لليوم الثاني على التوالي، في وقت تثير سرعة تفشي المتحوّر “دلتا” قلقا في دول عدة حول العالم.

وسجّلت المدينة 9120 إصابة بفيروس كورونا خلال الساعات الـ24 الأخيرة، في عدد قياسي جديد للإصابات لليوم الثاني، بحسب بيانات حكومية، وذلك بعد يوم من تسجيلها 9056 إصابة.

وكانت المدينة تسجّل نحو 3000 إصابة يوميا قبل أسبوعين فقط، فيما أشار رئيس بلدية موسكو سيرغي سوبيانين الى أن المتحوّر دلتا مسؤول عن نحو 90 في المئة من الإصابات الجديدة.

وتأتي موجة الإصابات الجديدة في وقت يفترض أن تستضيف ثاني مدن روسيا سان بطرسبورغ، التي تعد أسوأ بؤرة للفيروس بعد موسكو، ثلاث مباريات في إطار بطولة أمم أوروبا 2020، بما في ذلك مباراة الدور ربع النهائي في الثاني من تموز/يوليو، والتي يتوقع أن تستقطب الآلاف من جماهير كرة القدم الأوروبية.

ويسارع المسؤولون الروس لإعادة فرض قيود لاحتواء الوباء وتوفير أسرّة جديدة مخصصة لمرضى كوفيد.
وأعلنت سان بطرسبرغ الاثنين تشديد القيود مؤكدة سعيها الى تلقيح 65 في المئة من الموظفين المحليين بحلول منتصف آب/اغسطس.

وتستعد ثاني مدن البلاد لاستضافة ثلاث مباريات في إطار بطولة الامم الاوروبية لكرة القدم، واعلنت السبت ايضا أن عدد المشجعين الذين سيسمح لهم بالتجمع في ساحة كونيوشينايا تم خفضه من خمسة آلاف الى ثلاثة آلاف.
واتّخذت تدابير أكثر تشددا في موسكو حيث أعلن سوبيانين الجمعة إغلاق موقع تجمّع المشجّعين في المدينة فيما منع تجمّع أكثر من ألف شخص وعلّق جميع المناسبات الترفيهية الحاشدة وأغلق قاعات الرقص.

وتأتي خطوات روسيا قبل شهر فقط من موعد انطلاق أولمبياد طوكيو.

وأعلنت حاكمة العاصمة اليابانية السبت أن المدينة ستلغي جميع التجمّعات المخصصة لحضور الجماهير.
وقالت يوريكو كويكي إنه بدلا من إقامة ستة مواقع للجماهير “سنستغل الإنترنت من أجل توفير أجواء حماسية للألعاب” الأولمبية.

وأعلن رئيس بلدية موسكو سوبيانين أن الإجراءات الأخيرة ضرورية نظرا لامتلاء مستشفيات العاصمة بمرضى كوفيد في غضون أيام.

وأكد الخميس امتلاء 13 ألف سرير شاغر في المستشفيات في غضون خمسة أيام، مؤكدا أنه تم رفع عدد الأسرّة المخصصة لمرضى كوفيد إلى 17 ألفا.

وأفادت نائبته أناستازيا راكوفا في بيان السبت أن المدينة ستزيد عدد الأسرّة المتوفرة في المستشفيات إلى 24 ألفا خلال الأسبوعين المقبلين.

أما في الصين، دفع القلق من التفشي السريع للمتحوّر دلتا المطار في مدينة شنزين (جنوب) إلى إلغاء مئات الرحلات وتشديد القيود على القادمين السبت، بعدما تأكدت إصابة موظف في أحد المطاعم بالفيروس.

وسيتعيّن على أي شخص يدخل إلى المطار الآن أن يكون خاضعا لفحص كوفيد بنتيجة سلبية قبل 48 ساعة، وفق ما أفادت “مجموعة مطار شنزين” على حسابها في موقع “ويتشات”.

وفي أوغندا، أعلن الرئيس يوري موسيفيني عن قيود جديدة تشمل تعليق السفر الداخلي وتمديد حظر تجوّل مفروض خلال الليل نظرا إلى “امتلاء المستشفيات”.

وقال موسيفيني “يبدو التفشي السريع للوباء غير مسبوق، لكن لا يزال من الممكن السيطرة عليه” عبر قيود أشبه بتلك التي فرضت في بداية انتشاره.

وفي مكسيكو، أعلنت السلطات أن عدد الإصابات عاود الارتفاع قليلا في المدينة بعدما تراجع على مدى أسبوعين، لكنها أشارت إلى أن ذلك لن يؤثر على خطط رفع تدابير الإغلاق.

في روسيا، مدد رئيس بلدية موسكو ساعات إغلاق قاعات الطعام في الأماكن العامة مثل مراكز التسوّق والتي أعلنت نهاية الأسبوع الماضي، كما أمر بإغلاق الحانات والمطاعم ليلا.

كما ألزمت المدينة الموظفين العاملين في قطاع الخدمات بتلقي اللقاحات.

ورغم أن روسيا وفرّت لقاحات مجانية لسكانها منذ كانون الأول/ديسمبر، لم يتلق إلا 19,5 مليونا من سكانها البالغ عددهم نحو 146 مليونا جرعة واحدة على الأقل من اللقاح، بحسب موقع “غوغوف” الذي يجمع أرقام كوفيد من المناطق ووسائل الإعلام في غياب مكتب وطني للإحصاءات.

وفي موسكو، لم يتلق كامل جرعات اللقاحات إلا 1,5 مليون من سكان العاصمة البالغ عددهم 12 مليونا.
وذكر إحصاء مستقل مؤخرا أن 60 في المئة من الروس لا ينوون تلقي اللقاح.

وبحسب تعداد لفرانس برس يستند الى أرقام رسمية، تعد الحصيلة في روسيا سادس أعلى حصيلة على مستوى العالم.

وتجاوزت بريطانيا الخميس بوصفه البلد الأوروبي الأكثر تسجيلا للوفيات جرّاء كوفيد إذ أعلنت 128,911 وفاة حتى السبت، رغم أن معارضي الكرملين يشيرون إلى أن الرقم أعلى بكثير نظرا لعدم إحصاء السلطات كامل الحالات.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *