Connect with us

اقتصاد

تراجع الاسترليني إلى أدنى مستوياته أمام الدولار خلال أكثر من شهر

لندن- (د ب أ)- تراجع الجنيه الاسترليني إلى أدنى مستوى له أمام الدولار الأمريكي خلال أكثر من شهر، بعد أن أدى الارتفاع في معدلات الإصابة بفيروس كورونا إلى تراجع الثقة المتزايدة في تعافي الاقتصاد البريطاني.

وتراجع الاسترليني بأكثر من 0.5 بالمئة لتصل قيمته إلى 1.3855 دولار، في أقل مستوى للعملة البريطانية منذ 4 ايار/مايو الماضي، بعد أن قام مجلس الاحتياط الفيدرالي الأمريكي بتعزيز الدولار هذا الأسبوع، وتسجيل بريطانيا أكثر من 11 ألف حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن جين فولي، رئيس استراتيجية العملات الأجنبية في مصرف رابوبنك بلندن، قولها إن “بعض التفاؤل النابع من انطلاق حملة التطعيم في بريطانيا يتراجع”، مضيفا أن “زيادة حالات الإصابة بالفيروس لا يمثل أنباء طيبة، حيث إنها تعني، ضمن عوامل أخرى، أن بريطانيا سوف تستبعد من قائمة الاتحاد الأوروبي لوجهات السفر الآمنة”.

ويعتبر هذا التراجع بمثابة انتكاسة للعملة البريطانية التي ارتفعت قيمتها بنسبة 1.49بالمئة هذا العام.
ويتزامن التراجع في قيمة الاسترليني مع اعلان انخفاض مبيعات التجزئة في بريطانيا بشكل غير متوقع الشهر الماضي، في الوقت الذي سمحت فيه الحكومة للمطاعم والحانات بإعادة فتح أبوابها، مما دفع المستهلكين إلى الحد من الانفاق على المواد الغذائية في الأسواق التجارية.

وكشفت بيانات المكتب الوطني للاحصاء في بريطانيا أن حجم السلع المباعة من خلال المتاجر ومواقع الانترنت تراجع بنسبة 1.4 بالمئة، في أعقاب قفزة غير مسبوقة في نيسان/أبريل، بلغت نسبتها 9.2 بالمئة عندما عادت متاجر السلع غير الأساسية فتح أبوابها أمام المستهلكين بعد أشهر من الاغلاق للسيطرة على جائحة كورونا.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن دارين مورجان، مدير الاحصاءات الاقتصادية بالمكتب الوطني للاحصاء قوله: “في أعقاب الزيادة الحادة الشهر الماضي، بالتزامن مع إعادة فتح المتاجر، تراجعت مبيعات التجزئة بنسبة طفيفة في أيار/مايو”، غير أنه أضاف أن “المبيعات ظلت أعلى من مستويات ما قبل الجائحة، وكذلك من مستويات آذار/مارس الماضي قبل إعادة فتح المتاجر”.

وتراجعت مبيعات السلع الغذائية بنسبة قياسية بلغت 7ر5 بالمئة، كما انخفضت مبيعات السلع المنزلية ومعدات العناية بالحدائق كذلك. وتراجعت المبيعات عبر الانترنت للشهر الثالث على التوالي، بالتزامن مع إعادة فتح المتاجر، ولكنها ظلت أعلى بنسبة 60 بالمئة من مستويات شباط/فبراير 2020 قبل حدوث الجائحة في بريطانيا.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *