Connect with us

فلسطين

إطلاق حملة “الحرية حق” لإسناد الأسرى المعاد اعتقالهم بعد تحريرهم بصفقة شاليط

غزة – “القدس” دوت كوم -أُطلق اليوم الخميس، حملة “الحريق حق” بهدف إسناد الأسرى الذين أعادت قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقالهم بعد تحريرهم ضمن صفقة الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط “وفاء الأحرار” التي تمت في أكتوبر/ تشرين أول 2011.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي بالتزامن ما بين قطاع غزة والضفة الغربية، بحضور شخصيات وطنية وممثلين عن الفصائل والقوى وكذلك أسرى محررين.

وقال رئيس هيئة شؤون الأسـرى والمحررين قدري أبو بكر، خلال مؤتمر من رام الله، إن الاحتلال باعادة اعتقال الأسـرى المحررين في صفقة شاليط ينتهك بشكل واضح وصريح البنود المتفق عليها في الصفقة، وهذا دليل على ضربه بعرض الحائط جلّ الاتفاقيات التي تتم برعاية دولية وأممية.

وطالب أبو بكر المؤسسات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان أن يكون لها موقف جاد وحازم في إلزام الاحتلال بالاتفاقيات الموقعة وعلى رأسها بنود صفقة شاليط.

من جهته قال زكي دبابش منسق لجنة الأسرى والقوى الوطنية في قطاع غزة، إن الحملة تهدف لإسناد الأسرى الذين أعيد اعتقالهم بعد تحررهم بصفقة “وفاء الأحرار”، وتجديد الاحتلال الأحكام السابقة بحقهم في انتهاك واضح وفاضح لاتفاق وبنود الصفقة التي تمت برعاية دولية ووساطة مصر وبإطلاع المؤسسات الدولية المعنية بشؤون الأسرى.

وناشد دبابش الجهات الدولية الراعية للاتفاق وخاصة مصر، بالضغط على دولة الاحتلال وإلزامها باحترام حقوق الإنسان وتطبيق صفقة التبادل التي أطلقت بموجبها المقاومة سراح الجندي شاليط.

وبين أن الحملة تهدف إلى تعرية الرواية العنصرية للاحتلال حول الأسرى الفلسطينيين وفضح جرائمه في انتهاك الاتفاقيات الدولية وحقوق الإنسان، إلى جانب نشر الوعي حول الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين وهم الضحية الحقيقية التي تنزف دمًا بين أنياب الجلاد في ظل التقصير الدولي والعدالة الدولية والإنسانية. كما قال.

وأضاف “نسعى من خلال الحملة إلى تحويل قضية المحررين الذين أعيد اعتقالهم لقضية رأي عام دولي ومعركة سياسية سينتصر فيها الكف على المخرز”.

وتابع “نهدف إلى إثارة هذه القضية العادلة والمقدسمة على كل منصات التواصل والمنابر الإعلامية”، داعيًا الصحفيين ووسائل الإعلام للمساهمة في تسويق الرواية الفلسطينية وكسر كل الشعارات العنصرية في مساواة الضحية بالجلاد.

ولفت دبابش إلى أنه سيتم تسليم رسائل للمنظمات الدولية والإنسانية وممثلي الاتحاد الأوروبي بغزة حول قضيتهم وتجديد الأحكام السابقة بحقهم وعلى رأسهم الأسير المحرر نائل البرغوثي الذي أعيد اعتقاله في يونيو/ حزيران 2014.

وأشار إلى أنه سيتم تنظيم ورشة عمل الاثنين المقبل حول هذه القضية بمشاركة مختصين وممثلين عن مؤسسات دولية للضغط على الاحتلال للإفراج عنهم.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *