Connect with us

عربي ودولي

لبنان يطلق استراتيجية وطنية لكبار السن

بيروت- (شينخوا)- أطلق وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية رمزي المشرفية اليوم الخميس، “الاستراتيجية الوطنية لكبار السن في لبنان 2020-2030” في وقت تسجل فيه البلد الوتيرة الأسرع من بين الدول العربية في ارتفاع عدد كبار السن.

وقال بيان صدر عن لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (اسكوا)، انه يتوقّع أن يصبح حوالي ربع سكان لبنان من الفئة العمرية المسنة بنسبة 23 في المائة بحلول عام 2050.

وأطلق المشرفية الاستراتيجية في حفل افتراضي حضره خبراء ومعنيون وممثلون عن المنظمات الدولية وغير الحكومية.

وأشار الى انه تم وضع الاستراتيجية بالتعاون بين وزارة الشؤون الاجتماعية والاسكوا وصندوق الامم المتحدة للسكان ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا ومركز الدراسات لكبار السن في لبنان.

وقال المشرفية في كلمته ان الاستراتيجية تركز على جوانب الرعاية وتؤسس للتعاطي مع قضايا كبار السن على اعتبار انها عملية مستمرة مدى الحياة لا تنحصر بعمر محدد أو بسن التقاعد.

وأوضح ان الاستراتيجية تهدف إلى مكافحة الصور النمطية المسيئة لكبار السن والترويج لصورة إيجابية حول إمكاناتهم وقدراتهم وإسهاماتهم الوطنية.

من ناحيتها أشارت مديرة مكتب صندوق الأمم المتحدة للسكان في لبنان أسمى قرداحي إلى أن اطلاق الاستراتيجية يعد “علامة بارزة ونقلة نوعية” لبناء مجتمع يمكن للناس فيه التقدم في العمر بإيجابية وبكرامة، بحيث يتم تقدير كبار السن والاعتراف بهم كأعضاء فعالين في مجتمعاتهم وحيث تكون الرفاهية حقا من حقوقهم.

بدورها لفتت مديرة مجموعة العدالة بين الجنسين والسكان والتنمية في الإسكوا مهريناز العوضي إلى أن لبنان سيصبح بلدا مسنا بحسب التوقعات الديموغرافية بعد حوالي 15 سنة، مما يجعل التخطيط المبكر لشيخوخة السكان أمرا طارئا يتصدر أولويات الدولة.

وشددت على أهمية وضع خطة تنفيذية لتفعيل الاستراتيجية، وترجمتها إلى مبادرات ومشاريع تنفذ على أرض الواقع تضمن حقوق كبار السن في لبنان.

وتأتي الإستراتيجية الوطنية لكبار السن في لبنان استجابة للتوصيات الدولية الداعية إلى ضمان حقوق المسنين الصحية والاجتماعية والاقتصادية، والعمل باتجاه تقليص الفوارق الاجتماعية، وتحقيق العدالة والفرص المتكافئة للجميع، وتنمية المجتمعات بما يضمن حفظ حقوق كبار السن وكرامتهم الإنسانية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *