Connect with us

فلسطين

بيتا تزفّ شهيدها الرابع في ثورة الدفاع عن جبل صبيح

الآلاف يشيعون الشهيد بني شمسه

نابلس – “القدس” دوت كوم – عماد سعادة- شيّع آلاف المواطنين في بلدة بيتا، جنوب شرق نابلس، ظهر اليوم الخميس، جثمان الشهيد الفتى أحمد زاهي داود بني شمسه (16 عامًا) والذي ارتقى في ساعات الفجر متأثرًا بجروحه البليغة التي أصيب بها في اليوم السابق خلال المواجهات العنيفة مع قوات الاحتلال التي اندلعت في محيط “جبل صبيح” جنوب البلدة.

وكان الشهيد قد أصيب بعيار ناري حي في رأسه، خلال هذه المواجهات وتم نقله إلى مستشفى رفيديا، وقد تمكن الأطباء بداية من انعاش قلبه المتوقف لحظتها، وأدخلوه على عجل إلى غرفة العمليات وأجروا له عملية جراحية، على أمل إنقاذ حياته، لكن حالته بقيت حرجة، فتوقف قلبه عن الخفقان فجرًا، وأعلن الأطباء عن استشهاده.

والشهيد بني شمسه هو رابع شهيد تقدمه بلدة بيتا في غضون أربعة أسابيع خلال ثورتها ضد البؤرة الاستيطانية “افيتار” التي زرعها المستوطنون وبحماية ومساعدة من قوات الاحتلال في قمة جبل صبيح.

وانطلق موكب التشييع بمراسيم عسكرية من أمام مستشفى رفيديا، باتجاه مسقط رأسه (بيتا) بمشاركة ممثلي الفصائل والفعاليات الوطنية والمؤسسات المختلفة، وعند مدخل البلدة استقبله الآلاف من أبناء بلدته والمناطق المجاورة، وحملوا نعشه الملفوف بالعلم الفلسطيني، وطافوا به شوارع البلدة وهم يهتفون للشهيد ولبيتا وللقدس ولفلسطين ويتوعدون الاحتلال.

وبعد إلقاء ذويه نظرة الوداع الأخير وإقامة الصلاة عليه وإلقاء كلمات التأبين، ووري جثمان الشهيد في مقبرة البلدة إلى جوار من سبقوه في الشهادة، وما أن انتهت مراسيم التشييع حتى انطلق شبان البلدة وفتيتها مجددًا إلى ساحة الاشتباك مع قوات الاحتلال.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *