Connect with us

فلسطين

أسرى يدخلون أعواماً جديدة وأحكام جديدة وتمديدات وإفراجات

رام الله- “القدس” دوت كوم- دخل ثلاثة أسرى، اليوم الأربعاء، أعواما جديدة في سجون الاحتلال، وهم؛ الأسير حمزة سلامة سليمان أبو صواوين (28 عامًا)، من سكان محافظة دير البلح وسط قطاع غزة، دخل عامه التاسع على التوالي في سجون الاحتلال، وذلك منذ اعتقاله بتاريخ 16/06/2013م، وهو محكوم بالسجن 18 عامًا.

والأسير طه عادل سعادة شخشير (56 عامًا)، من سكان محافظة نابلس، دخل عامه الثامن على التوالي في سجون الاحتلال، وذلك منذ اعتقاله بتاريخ 16/06/2014م، وهو أحد محرري صفقة وفاء الأحرار، وهو محكوم بالسجن المؤبد.

كما دخل الأسير سلمان أحمد حسن أبو عيد (57 عامًا)، من سكان محافظة القدس، عامه الثامن على التوالي في سجون الاحتلال، وذلك منذ اعتقاله بتاريخ 16/06/2014م، وهو أحد محرري صفقة وفاء الأحرار عام 2011، وهو محكوم بالسجن المؤبد.

من جهة أخرى، حكمت محاكم الاحتلال العسكرية اليوم، على الأسير محمد كريم أبو عرب من مدينة بيت جالا بالسجن الفعلي لمدة 14شهراً، اضافة الى غرامة ماليه بقيمة 8 آلاف شيقل ، الأسير عمرو حمزة بعيرات من بلدة كفر مالك بالسجن الفعلي لمدة 9 شهور ، إضافة إلى غرامة مالية بقيمة 6000 شيكل، والأسير عمر محفوظ من مخيم العروب بالسجن الفعلي لمدة 3 سنوات، و الأسير عبيدة عادي من بيت أمر شمال الخليل بالسجن 11 شهراً وغرامة مالية قدرها 3000 شيقل ، وحولت الأسير الأستاذ فريد مرّة من كفر مالك برام الله للاعتقال الإداري لمدة 3 أشهر.

ومددت المحكمة اعتقال الأسير آدم هشام طافش من مخيم العروب شمال الخليل حتى 5 /7 /2021 وهو معتقل منذ 13 شهراً، والأسير أحمد سامي أبو سبيتان من حي الطور بالقدس حتى يوم الأحد المقبل.

وأفرج الاحتلال يفرج عن الأسير أحمد السايح من مدينه نابلس بعد اعتقال استمر 8 سنوات، والأسير محمود منصور، من بلدة بدو شمال غرب القدس، بعد اعتقال إدارى دام 7 أشهر، والأسير سائد ثابت أبو عبيد من جنين بعد اعتقال إداري استمر 7 شهور، خاض خلالها إضرابا عن الطعام استمر 18 يوما رفضا لاعتقاله الإداري، والناشط المقدسي محمد أبو الحمص بشرط الإبعاد عن البلدة القديمة لمدة أسبوعين، وكان اعتقل أمس من باب العامود بعد الاعتداء عليه بالضرب المبرح بالهراوات ، وعن الشاب راسم زيدان بشرط الإبعاد عن المسجد الأقصى لمدة 6 شهور بتهمة التحريض؛ ومراجعة مركز الشرطة في ٢٣ من الشهر الجاري، ليتم البت في موضوعه من قبل المحققين.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *