Connect with us

رياضة

كأس أوروبا: ألمانيا مع الكثير من الأسئلة والشكوك قبل مواجهة فرنسا


ميونخ (ألمانيا)”القدس”دوت كوم – (أ ف ب) -يستهل منتخب فرنسا بطل العالم 2018 حملته في كأس أوروبا 2020 لكرة القدم الثلاثاء بلقاء من “العيار الثقيل” أمام مضيفه الألماني الساعي لاعادة اكتشاف نفسه واستعادة مكانته العالمية في ظل العديد من الأسئلة والشكوك على خلفية نتائجه السيئة في الأعوام الثلاثة الماضية.
يتوجه مدرب “الديوك” ديدييه ديشان إلى مدينة ميونيخ الألمانية لخوض منافسات المجموعة السادسة أو “مجموعة الموت” التي تجمعه أيضاً مع البرتغال حاملة اللقب والمجر، على وقع احتدام الخلاف بين المهاجمين المخضرم أوليفييه جيرو والشاب كيليان مبابي، لكن في لباس المنتخب المرشح للفوز باللقب القاري، فيما يجر “مانشافت” خلفه خيبات الأمل والضغوطات على كاهليه.


وبعد 15 عاماً على دكة المدربين، دقت ساعة الرحيل بالنسبة للمدرب الألماني يواكيم لوف المتخلي عن مهامه رسمياً مع نهاية البطولة القارية، وهو يحاول أن يعيد لاعبيه إلى “عقلية 2014” عندما تضافرت الجهود للفوز بمونديال البرازيل.


وبخلاف منافس الثلاثاء، تريد فرنسا أن تنسى ذكريات المونديال البرازيلي حيث خرجت من الدور ربع النهائي أمام “مانشافت” برأسية من المدافع ماتس هوملس على ملعب ماراكانا ستاديوم في ريو دي جانيرو.
ثأرت فرنسا من هذه الخسارة حين سجل مهاجم برشلونة الإسباني انطوان غريزمان هدفي الفوز للمرة الاولى على ألمانيا في مسابقة عالمية منذ عام 1958، وذلك في نصف نهائي “يورو 2016” التي استضافتها على أرضها في طريقها إلى النهائي قبل أن تخسر أمام البرتغال صفر-1 بعد تمديد الوقت.


وبدا أن غريزمان يعشق الشباك الألمانية، إذ كرر سيناريو 2016 بتسجيله هدفي الفوز على نظيره الألماني 2-1 في آخر لقاء بينهما في باريس في مسابقة دوري الأمم الاوروبية.
وقال مدافع بايرن ميونيخ الألماني والمنتخب الفرنسي بنجامان بافار في اشارة إلى المباراة المرتقبة “تملك ألمانيا مجموعة جيدة من اللاعبين الشبان ولا اعتقد انهم ضعفاء بهذا القدر”.
ويخوض المنتخب الفرنسي لقاء الثلاثاء بعدما ارتفعت وتيرة التوتر في صفوفه عقب التصريحات الّتي أدلى بها جيرو صاحب هدفين في ودية بلغاريا اثر دخوله إلى أرض الملعب من على دكة البدلاء وساهم في الفوز بنتيجة 3-صفر، منتقداً عدم حصوله على الكثير من الكرات، ومشيراً بأصابع الاتهام إلى مبابي غير المتعاون.
وتخوض ألمانيا بعد أربعة أيام من مواجهة فرنسا، لقاء صعباً أمام حاملة اللقب البرتغال، قبل أن تختتم مشوارها في دور المجموعات أمام المجر.


ويأمل لوف (61 عاما) في أن ينهي مسيرته مع “مانشافت” على وقع التتويج بلقب قاري رابع وأن يُنسي عشاق الكرة الألمانية خيبات الأعوام الثلاثة الماضية ويعيد تلميع سمعته التي خسرها بعد الفشل الذريع الذي رافق المنتخب في مونديال روسيا 2018 وخروجه من الدور الأوّل.
وبعد ثلاثة أعوام من مأساة روسيا، يأمل المدرب الألماني في أن يكون دفاعه المتزعزع على قدر الآمال للحدّ من النجاعة الهجومية الفرنسية والوفرة في صفوفها حيث بإمكانها الإعتماد، من بين كُثر، على الثلاثي مبابي وغريزمان وكريم بنزيمة العائد إلى “الديوك” بعد غياب دام خمسة أعوام ونصف العام بعدما قرر ديشان إبعاده لأسباب مسلكية.


أقرّ مدافع تشلسي وزميل جيرو، أنتونيو روديغر أن منتخب بلاده ربما يحتاج إلى أن يكون “قذراً قليلاً” من أجل إيقاف المد الهجومي الفرنسي.
ومن المتوقع أن يخوض لوف المباراة بأسلوب 2-5-3 بهدف الإحاطة بالخطورة الهجومية لفرنسا، في مهمة تبدو صعبة لدفاع هش تلقى 20 هدفاً في مبارياته الـ 13 الاخيرة، ولم يتمكن من الحفاظ على نظافة شباكه سوى في ثلاث منها.
وعد لوف الجماهير أن اللاعبين سيرتدون قميص “مانشافت” مع الكثير من “الكبرياء”، وقال “(علينا) أن نمرّ في الجحيم وأن نكون قادرين على المعاناة في حال أردنا أن ننجز شيئاً. سوف نبذل قصارى جهدنا”.
وتتسلح ألمانيا بسجلها المثقل بالإنجازات، حيث تشير الأرقام إلى أنها تأهلت إلى الدور نصف النهائي في جميع البطولات المهمة منذ مونديال 2006 حتى أوروبا 2016، قبل أن تلامس الحضيض في الأعوام الثلاثة الماضية.
وبعد مأساة مونديال روسيا 2018، تذيل المنتخب الألماني مجموعته في دوري الأمم الأوروبي موسم 2018-2019، وتلقى خسارة تاريخية أمام اسبانيا 6-صفر في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وصفعة جديدة على أرضه أمام مقدونيا الشمالية المتواضعة بنتيجة 1-2 في آذار/مارس 2021 ضمن تصفيات قارة أوروبا المؤهلة إلى مونديال 202 في قطر.


اعترف مدافع بوروسيا دورتموند هوملس العائد إلى المنتخب مع زميله السابق في بايرن ميونيخ توماس مولر إثر قرار لوف بابعادهما منذ عام 2019، أن الهزائم المتتالية أرهقت “مانشافت”، وقال “تركت ضربات الأعوام الثلاثة الماضية بصماتها علينا”. ولم تشذ كلمات يوزوا كيميش (بايرن ميونيخ) عما قاله هوملس الذي أكد أن المنتخب يسعى للتصالح مع الجماهير الألمانية.


وختم قائلاً “لقد خيبنا أمل الناس في الأعوام الماضية”، و”لا يمكننا دائما الاختباء والقول أننا نملك الكثير من الصفات. الآن، يعتمد الأمر علينا”.
أظهر المنتخب الفرنسي، حامل لقب بطولة كأس العالم ووصيف بطل أوروبا 2016، الكثير من الاحترام لمنافسه الألماني، وذلك قبل مواجهة الفريقين المقررة الثلاثاء في الجولة الأولى بالمجموعة السادسة بكأس أمم أوروبا لكرة القدم .2020
وقال ديديه ديشان المدير الفني للمنتخب الفرنسي في مؤتمر صحفي: “ستكون مباراة كبيرة، بالنسبة لألمانيا وبالنسبة لنا أيضا”.
وأوضح ديشان أن ألمانيا لديها واحد من أفضل حراس المرمى في العالم مانويل نوير، كما شدد على امتلاك الفريق ذاته للعديد من اللاعبين أصحاب المهارات والحلول الفردية.


ورغم اعتقاد ديشان أن مباراة اليوم لن تقرر بشكل حاسم هوية المتأهلين لأدوار خروج المغلوب، إلا أن هوجو لوريس حارس مرمى الفريق وقائده يعتقد أنها ستكون مباراة هامة للغاية . وقال لوريس : “المنتخب الألماني يمر حاليا بمرحلة إعادة بناء، لكن لديه لاعبين عظماء، كما أن ألمانيا قوة عظمى في كرة القدم، لديهم حافز كما أنهم يلعبون في ملعبهم، هذا هو السبب وراء الصعوبة الشديدة للمباراة”.


كما وجه حارس مرمى المنتخب الفرنسي الشكر لكل من ساعد لاعب منتخب الدنمارك كريستيان إريكسن والذي انهار خلال المباراة الافتتاحية لفريق بلاده أمام فنلندا يوم السبت الماضي، حيث تم إنعاشه داخل أرضية الملعب. وأوضح لوريس، الذي لعب إلى جانب إريكسن في توتنهام في الفترة من 2013 وحتى :2020 “هذا الأمر كان يمكن أن ينتهي بشكل أكثر مأساوية لقد أقلقني ذلك كثيرا”.

France’s players including France’s forward Olivier Giroud (C, Left) and France’s forward Antoine Griezmann (C, right) warm up with their teammates during the MD-1 training session at the Allianz Arena in Munich on June 14, 2021, on the eve of their UEFA EURO 2020 football match against Germany. / AFP / POOL / ALEXANDER HASSENSTEIN
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *