Connect with us

فلسطين

أبرز انجازات وإخفاقات نتنياهو خلال 12 عامًا من الحكم!

ترجمة خاصة بـ “القدس” دوت كوم – سردت صحيفة معاريف العبرية، اليوم الاثنين، في تقرير لها أبرز الانجازات والاخفاقات التي حصلت خلال فترة حكم بنيامين نتنياهو زعيم الليكود الذي تولى رئاسة الوزراء على مدار 12 عامًا بشكل متواصل.

وانتهى مساء أمس عهد نتنياهو في الحكم، ليدخل بدلًا منه نفتالي بينيت ليصبح رئيس الوزراء الثالث عشر في تاريخ الحكومات الإسرائيلية، وتصبح حكومته السادسة والثلاثين.

ويسرد التقرير أهم ما عاشه نتنياهو من انجازات وإخفاقات منذ انتخابه للمرة الثانية عام 2009.

واعتبر التقرير أول انجازاته تمثلت في صفقة الجندي جلعاد شاليط مع حماس في أكتوبر/ تشرين أول 2011، بعد مفاوضات طويلة وشاقة وبعد 5 سنوات من أسره، في حين أن ثاني تلك الانجازات تمثلت في تحديد هدف له بالحرب على إيران وبرنامجها النووي وذلك عبر العمل بمستويات سياسية وأمنية وعسكرية، ومهاجمة قواعدها ومجموعات تابعة لها في سوريا ولبنان.

ورأى التقرير أن ثالث انجاز لنتنياهو تمثل في توقيع اتفاقيات “ابراهام” التي وصفت بـ “التاريخية” مع الإمارات والبحرين والسودان والمغرب.

وأشار لسلسلة انجازات داخلية تحسب لنتنياهو من تحسين واقع النقل والمواصلات العامة، وجلب لقاحات كورونا بملايين الجرعات ما تسبب بإخراج إسرائيل من أزمة صحية كبيرة.

ولفت التقرير إلى براعة نتنياهو السياسية غير العادية التي أظهرها على مر السنين ما اعتبر أنه انجاز آخر جعله في الحكم كأكثر رئيس وزراء في تاريخ إسرائيل بما مجموعه 15 عامًا منها 12 عامًا بشكل متواصل.

وفي جانب الإخفاقات، اعتبر التقرير أن قضايا الفساد أولى مشاكله وإخفاقاته ما تسبب بتقديمه للمحاكمة، وكذلك تقديم أفراد من عائلته منها زوجته سارة لمحاكمات أخرى.

واعتبر التقرير أن الإخفاق الثاني تمثل في مهاجمته لفلسطينيي الداخل، وفشله بالقضاء على الجريمة، وأنه كان قادر أن يقنع زعيم القائمة العربية الموحدة منصور عباس بالانضمام له ما يعني أنه كان قادرًا على البقاء في الحكم.

ورأى أن نتنياهو فشل أيضًا في الدفع بتسوية دائمة مع الفلسطينيين وتذبذب وجهات نظره بشأن هذه القضية حتى دفع بقطع العلاقات نهائيًا على المستوى ااسياسي مع السلطة الفلسطينية.

كما اعتبر أن نتنياهو دخل في مواجهة صعبة مع حماس وكان آخرها عملية “حارس الأسوار” التي تركت انطباعًا لدى الجمهور مريرًا بالهزيمة وعدم تحقيق أي انجاز ضد حماس، ما يشير إلى أنه لا يوجد حل عسكري حقيقي طويل الأمد معها.

وأشار التقرير إلى إخفاقات نتنياهو في أحداث الكوارث المدنية، إلى جانب فقدان النظام السياسي الثقة فيه بعد جولات الانتخابات المتتالية الأخيرة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *