Connect with us

منوعات

انتشال رفات 123 شخصا من مقبرة جماعية في الموصل

بغداد -شينخوا) -أعلن محافظ نينوى نجم الجبوري، اليوم انتشال رفات 123 شخصا من مقبرة جماعية شمال مدينة الموصل مركز المحافظة الواقعة شمال بغداد.
وقال الجبوري في مؤتمر صحفي إن الضحايا قتلوا على يد مسلحي تنظيم الدولة (داعش) إبان سيطرتهم على مدينة الموصل في عام 2014.
وتابع أنه من المرجح أن يكون ضحايا المقبرة، التي عثر عليها قرب سجن بادوش شمال مدينة الموصل، من القوات الأمنية المسؤولة عن حماية السجن والنزلاء، الذين كانوا فيه عند سيطرة تنظيم (داعش) على المنطقة.
وأشار إلى أن هناك العشرات من المقابر الجماعية المؤشرة لدينا بمناطق مختلفة من محافظة نينوى، لافتا إلى أن أكبر هذه المقابر هو موقع الخسفة جنوب الموصل، وهو عبارة عن حفرة بعمق مئات الأمتار ألقى فيها التنظيم المتطرف مئات الجثث.
من جانبه، قال ضياء كريم مدير دائرة شؤون المقابر الجماعية في مؤسسة (الشهداء)، وهي مؤسسة حكومية تعنى بضحايا الحروب والعمليات الإرهابية، إن “الرفات تعود إلى ضحايا قتلوا على يد تنظيم داعش الإرهابي خلال فترة سيطرته على الموصل بعد عام 2014”.
وأشار إلى أن “موقع مقبرة بادوش كبير ومعقد، حيث تم رفع أكثر من 123 رفات من أصل 500”.
وأضاف كريم أن “الفريق الوطني لا يستطيع وحده إتمام أعمال الكشف وفتح المقابر الجماعية في العراق دون الاستعانة بخبرات دولية، وذلك بسبب صعوبة التضاريس ومرور المياه بقسم من مواقع الدفن”.
بدوره، قال مدير دائرة الطب العدلي حسن واثق، إن “دائرته ستضع خطة لتسهيل تسليم الرفات إلى عائلات الضحايا المغدورين بعد اجراء فحص الDNA”.
وتابع أن “الضحايا هم من مختلف محافظات العراق، وأغلبهم من نزلاء وموظفي سجن بادوش ومن كلا الجنسين”.
وكانت قوات الأمن العراقية قد أعلنت بعد تحرير مدينة الموصل الواقعة على بعد (400 كم) شمال بغداد، في عام 2017 العثور على مقبرة جماعية تضم مئات الجثث بالقرب من سجن بادوش، أحد أكبر السجون في العراق، والذي يقع في منطقة بادوش شمال غرب مدينة الموصل.
وأعلن العراق في التاسع من ديسمبر عام 2017 تحرير جميع أراضي البلاد من تنظيم الدولة الإسلامية، وصولا إلى الحدود العراقية- السورية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *