Connect with us

فلسطين

إعلان الفائزين بمشاريع بلدية رام الله للتوعية البيئية في زمن كورونا

 
رام الله- “القدس” دوت كوم- أعلنت بلدية رام الله عن الفائزين في مسابقة مدينتي صحية وصديقة للبيئة في ظل جائحة كورونا، بمشاركة رئيس بلدية رام الله موسى حديد ومدير عام شركة المشروبات الوطنية وشركة الطيف للمنتجات الغذائية (كانديا) عماد الهندي وأعضاء المجلس البلدي ومدير عام البلدية ومديري المدارس والمعلمين المشرفين على الطلبة الفائزين.
 
وخلال اللقاء تم توزيع الجوائز على الطلاب الفائزين بالمسابقة التي أعلنت عنها بلدية رام الله مطلع العام الجاري، ودعت من خلالها الطلبة إلى تصوير فيديو قصير لهم لمبادرة بيئية يقومون بها في محيطهم بالبيت أو الشارع أو المدرسة.

وتوجه حديد بالشكر لجميع الطلبة الذين قدموا أعمالهم للمسابقة، وبالأخص من فازوا بها، داعياً جميع طلبة المدارس إلى أن يحافظوا على الأرض التي يسكنونها لتكون لهم ولأبنائهم من بعدهم، مؤكداً أن بلدية رام الله، ومن خلال برامج التوعية البيئية، تهدف إلى نشر الوعي البيئي والصحي بين فئات الأجيال الناشئة، فقد تم العمل على تطوير تلك النشاطات، وبما ينسجم مع متطلبات الوقاية من فيروس كورونا خلال العام الدراسي.

كما شكر شركة المشروبات الوطنية على دعمها الدائم لمشاريع التوعية البيئية وشراكتها مع البلدية في نشر الوعي البيئي من خلال دعم برنامج مسابقة برنامج مدينتي صحية وصديقة للبيئة والمسابقة الإلكترونية البيئية.
 
بدوره، شدد الهندي على أهمية مشاريع التوعية البيئية للمدارس التي تنفذها بلدية رام الله مع كافة الشركاء، بهدف الوصول إلى بيئة نظيفة وصحية في المحافظة.
 
وأشار الهندي إلى أن مساهمة المشروبات الوطنية ودعمها لهذه المشاريع الحيوية يأتيان من منطلق إيمان الشركة بأهمية الحفاظ على بيئة آمنة وصحية للمواطنين، وأيضاً ضمن التزام الشركة بالمعايير الدولية في تطبيق الأنظمة المتعلقة بسلامة البيئة، معرباً عن اعتزازه بالأفكار الخلاقة التي نفذها الطلبة في إطار حماية البيئة والحفاظ عليها خلال جائحة “كورونا”.
 
وأكد الهندي أن “المشروبات الوطنية” لن تتوانى يوماً عن دعم مثل هذه المبادرات الخلاقة بالشراكة مع بلدية رام الله، مثمناً الجهود الكبيرة للبلدية لإنجاح مشاريع التوعية البيئية على الرغم من الظروف الصعبة.
 
من جهته، قال رئيس لجنة الصحة والبيئة عضو المجلس البلدي كمال شمشوم: من خلال الأفلام التي قدمها الطلبة نستطيع أن نقول إن هناك بذرة للوعي البيئي في مدارسهم، وعلينا مؤسسات وأهالي وجميع القطاعات أن نرعى هذه البذرة كي تنمو وتنشر الوعي في كافة أنحاء المدينة.
 
وفاز في المسابقة التي تقدم لها 150 فيديو قصيراً من كافة مدارس مدينة رام الله، كلٌّ من الطلبة: طارق جبار عن فيلم بعنوان “تجميع النفايات من منطقة عين كينيا”، جابي الدلو عن فيلم بعنوان “زراعة في إطارات السيارات”، حلا عبد الحليم عن فيلم “إعادة الاستخدام”، سالم نصر شاهين عن فيلم “إعادة تدوير وزراعة قوار”، صبا انجاص عن فيلم بعنوان “إعادة تدوير البلاستيك وزراعته بالنعنع”، ريمين كرامة عن فيلم بعنوان “كومبوست”، كاترينا وتوفيق راجي وتوفيق شبيطة عن فيلم بعنوان “من أهم واجباتنا المحافظة على البيئة، ولا سيما في زمن كورونا”. 

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *