Connect with us

فلسطين

3100 معتقل فلسطيني لدى الاحتلال في أيّار

رام الله – “القدس” دوت كوم – قالت مؤسسات مختصّة بمتابعة قضايا الأسرى إن شهر أيّار/ مايو 2021، شهد تصعيدًا خطيرًا في عمليات القمع والاعتداءات التي شنتّها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحقّ الشعب الفلسطينيّ، وتحديدًا مع الأحداث التي بدأت في باب العامود في القدس قبل شهرين.

ورصدت مؤسسات الأسرى في بيان نشرته اليوم الأحد، عمليات قمع واعتداءات واسعة، بما في ذلك عمليات اعتقال طالت كافة الفئات، واستمرت في تصاعد خاصّة مع بدء العدوان الإسرائيليّ على غزّة، الذي استمر لـ11 يومًا، الأمر الذي دفع الشعب الفلسطينيّ في كافة أماكن تواجده إلى الخروج إلى الشوارع لمواجهة سياسات الاحتلال وانتهاكاته الجسيمة.

ووفقًا للمتابعات التي تمت خلال شهر أيّار/ مايو فإنّ سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اعتقلت 3100 فلسطيني من بينهم 42 من النساء و471 طفلًا، من مختلف المناطق ضمن حملات اعتقال عشوائية ومنظمة.

وكانت أعلى حملات الاعتقال داخل الخط الأخضر، حيث بلغت نحو 2000 حالة اعتقال من بينهم 291 طفلًا، وسُجلت العديد من الانتهاكات الجسيمة، رافقت عمليات الاعتقال الكثيفة والممنهجة في مختلف البلدات، ولم تتوقف عند لحظة الاعتقال بحق المعتقلين وعائلاتهم، بل بقيت مستمرة عبر سلسلة من الأدوات والسياسات لاحقًا، بما فيها عمليات الترهيب والتهديد والتعذيب، حيث وجهت أكثر من 170 لائحة اتهام بحق المعتقلين، كانت أبرز هذه التهم، المشاركة في المظاهرات الرافضة لسياسات الاحتلال.

وساهمت أجهزة الاحتلال بمستوياتها المختلفة إلى جانب المستوطنين في ترهيب وتخويف الفلسطينيين، عبر اقتحام منازلهم وتدمير ممتلكاتهم، ونشر قوات المستعربين بينهم، وإطلاق الرصاص الحيّ والمطاطيّ صوبهم، والاعتداء الجسديّ الوحشيّ عليهم.

كما طالت حملات اعتقال واسعة معظم المدن والقرى والمخيمات الفلسطينيّة في الضفّة الغربيّة بما فيها القدس، وسَجلت مؤسسات الأسرى نحو 1100 حالة اعتقال من بينهم 180 طفلاً/ة، و42 من النساء والفتيات، وكانت أعلاها في القدس وصلت إلى 677 حالة اعتقال.

ومن ضمن ما تابعته المؤسسات: استمرار ملاحقة المرشحين لانتخابات المجلس التشريعيّ، حيث اعتقل الاحتلال 6 من مرشحين قائمة “القدس موعدنا”واحدة من القوائم الانتخابية للمجلس التشريعي، إضافةً إلى نائبيْن سابقيْن في المجلس التشريعي، رافقها مداهمات ليليّة للبيوت وتفتيش وتخريب لممتلكات العائلات. ومارست سلطات الاحتلال أساليبها الممنهجة في القمع والترهيب والتخويف لتمتّد إلى عقوبات جماعيّة لكافّة فئات المجتمع.

وبلغ عدد أوامر الاعتقال الإداريّ الصادرة (200) أمر اعتقال إداري بينها (116) أمر اعتقال إداريّ جديد.

وتشير مؤسسات الأسرى وحقوق الإنسان (هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ونادي الأسير الفلسطيني، ومؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، ومركز معلومات وادي حلوة –القدس) في تقريرها، إلى أن عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال بلغ حتى نهاية أيار/ مايو 2021 نحو 5300 أسير/ة، بينهم 40 أسيرة، فيما بلغ عدد المعتقلين الأطفال والقاصرين في سجون الاحتلال نحو 250 طفلًا كان من بينهم 81 طفلًا من الأراضي المحتلة عام 1948 ما زالوا معتقلين، وبلغ عدد المعتقلين الإداريين نحو 520.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *