Connect with us

اقتصاد

“يونيدو فلسطين”.. خطوات متواصلة لتنمية القطاع الصناعي وصولاً للأسواق العالمية

رام الله-“القدس”دوت كوم- يواصل برنامج منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية في فلسطين “يونيدو” خطواته نحو تنمية القطاع الصناعي الفلسطيني عبر برامج ومشاريع محددة، من أجل تمكينه من الوصول إلى الأسواق العالمية، ليحقق تنافسًا مدروسًا بعناية.
وأوضح رئيس برنامج “يونيدو” في فلسطين، أحمد الفرا، خلال لقاء جمعه بالصحافيين في مكتب “يونيدو” برام الله، أن البرنامج يعمل على تمكين القطاع الاقتصادي وتطوير وتصميم وتصنيع وتسويق المنتجات والعناية بتطوير وقدرة المنشآت الصناعية، كي تصل تلك المنتوجات إلى كافة الأسواق العالمية.
وأكد الفرا أن “يونيدو” يعمل على تطوير القطاع الصناعي عبر عدة مشاريع وبرامج، حيث يتم السعي للعمل عليها بعد التخلص من آثار جائحة كورونا، مشيرًا إلى تمكن “يونيدو” من تحقيق نجاحات في سبع تدخلات، تستهدف تطوير ونمو الصناعات الفلسطينية.
ونوه إلى سعي “يونيدو” الحثيث والمتواصل من أجل الارتقاء بقطاع الصناعة الفلسطيني بمختلف مكوناته ورفده بكافة أدوات تطوره ونموه وزيادة انتشاره وتعزيز تنافسيته وخاصة في الأسواق العالمية، ما يتطلب تكامل أدوار وجهود كافة الجهات المعنية.
وقال: “إننا نعمل بالشراكة مع الحكومة الفلسطينية، لا سيما وزارة الاقتصاد الوطني، للوصول إلى تنمية شاملة مستدامة للقطاع الصناعي، عبر مساعدته على أن يكون أكثر تنافسية، وقدرة على الوصول إلى الأسواق، ما سينعكس إيجاباً على نموه، وتوفير المزيد من فرص العمل”.
وشمل تطوير وتنمية الصناعات الفلسطينية التي يعمل عليها “يونيدو” برامح ومشاريع: الصناعات الإبداعية – التكتل العنقودي “كنوز بيت لحم”، والصناعات الإبداعية – التكتل العنقودي “أثاث نابلس”، ومركز إبداع فلسطين، سلسلة قيمة صناعة الاحذية في الخليل – معرض الأحذية والجلود “ليبرا”، والأزياء الإبداعية – مشروع “خيطان” الضفة الغربية، والأزياء الإبداعية – مشروع “خيطان” في قطاع غزة، وبرنامج “مستدامة” – تعزيز الطاقة المستدامة للصناعة في فلسطين.
وفيما يتعلق ببرنامج “كنوز بيت لحم” فإنه يتعلق بتطوير الحرف اليدوية التقليدية والتحف والهدايا التذكارية للوصول إلى الأسواق العالمية، أما برنامج “أثاث نابلس” ويضم أكثر من 25 شركة يعمل بها أكثر من 200 موظف فإنه تم تقديم تدخلات متنوعة لصالح منشآت كثيرة للخروج بتصاميم مميزة وتحقيق إنجازات عدة على الصعيد التسويقي.
وعمل “يونيدو” كذلك على برنامج “إبداع فلسطين” الذي يعد مجتمعاً مفتوحًا لرواد الأعمال والمصممين والحرفيين والعلماء والطلاب وتوحيد جهودهم وتبادل أفكارهم، ويعد حاضنة لمناقشة لمنتوجات الجديدة وتحويل الإبداع الفردي إلى دافع جماعي لتوليد تصاميم مبتكرة وتقنيات تصنيع إبداعية وفرص عمل جديدة
أما مشروع “ليبرا”، فإنه يعمل على دعم سلسلة القيمة لصناعة الأحذية في الخليل، حيث استند إلى نقاط القوة والإمكانات المحددة لصناعة الأحذية في الخليل بهدف تطوير سلاسل قيمة متكاملة مدرة للدخل وكثيفة العمالة لصناعة الجلود والأحذية، حيث تم استخدام نهج موجه نحو التكتلات العنقودية لتعزيز القدرة التنافسية للمستفيدين والجهات المعنية، وتم تصميم وتطوير علامة تجارية جماعية مخصصة “أحذية ليبرا” وفقاً لتحليل مفصل للسوق.
ويهدف برنامج “مستدامة”، إلى التصدي للتحديات المستمرة التي تواجهها فلسطين، فيما يتعلق بإمدادات الطاقة والاستهلاك والتكنولوجيا واستدامة الطاقة على المدى الطويل، من خلال تحسين إدارة الطاقة والحفاظ عليها وزيادة إمدادات الكهرباء على مستوى المؤسسات من خلال الاستخدام المدمج لتطبيقات الطاقة والحرارة إلى جانب الطاقة المتجددة.، في حين، ركز مشروع “خيطان” في الضفة الغربية، على دعم صناعة الملابس والنسيج الإبداعية وتعزيز المهارات الفنية والمؤسسية للشباب لتعزيز قابلية توظيفهم في قطاع النسيج، وعمل على تحسين سلسلة قيمة صناعة الملابس وتعزيز التصميم، ورفع المستوى الفني لسلسلة التوريد، كما تم إنشاء مركز تصميم الازياء الإبداعي مقره محافظة جنين ليعمل مسرعًا لأعمال الأزياء للمصممين ورواد الأعمال.
أما مشروع “خيطان” في قطاع غزة، فهو جزء من مشروع “خيطان” بالضفة الغربية، ولكنه مصمم للاستجابة لسياق الصناعة والسوق الخاص بقطاع غزة، ويسعى لدمج الشباب والسيدات بالقوى العاملة في قطاع النسيج والملابس من خلال تعزيز القدرة التنافسية لمشاغل وصناعات الأزياء العاملة في قطاع غزة، عبر تقديم الدعم لسلسلة القيمة وتحقيق التميز في المنتجات.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *