Connect with us

رياضة

كأس أوروبا: وعكة صحية صادمة لإريكسن تخيّم على خسارة الدنمارك أمام فنلندا المتواضعة


كوبنهاغن”القدس”دوت كوم – (أ ف ب) -خسرت الدنمارك نجم وسطها كريستيان إريكسن بوعكة صحية صادمة ومباراتها الأولى في كأس أوروبا لكرة القدم أمام فنلندا المتواضعة صفر-1 السبت في كوبنهاغن، في مواجهة دراماتيكية حبست الانفاس قبل الإعلان عن استقرار حالة صانع الألعاب الموهوب.


وتوقفت المباراة بعد سقوط لاعب وسط إنتر الإيطالي البالغ 29 عاما مغشيا عليه، ثم تم انعاشه في أرض الملعب واستعاد وعيه قبل نقله الى المستشفى حيث يخضع لفحوص، وهو بحالة مستقرة.
واستؤنفت المواجهة بعد ساعة ونصف من توقفها، بعد انباء من قبل الاتحادين الأوروبي والدنماركي عن استقرار الحالة الصحية للاعب واستعادة وعيه.


استكملت الدقائق الاربع المتبقية من الشوط الأول قبل التوقف لاستراحة قصيرة لمدة خمس دقائق ثم أقيمت مجريات الشوط الثاني، فيما أعلن الاتحاد الأوروبي (ويفا) ان المباراة ستستكمل “بناء على طلب من لاعبي المنتخبين”.


وهبط إريكسن (29 عاما)، المتوج مع إنتر بلقب الدوري الإيطالي، فجأة على الأرض عندما كان يستقبل الكرة من رمية تماس قريبة قبل انتصاف المباراة في كوبنهاغن وعيناه واسعتان. وشكل زملاؤه دائرة حوله وبدا بعضهم وهو يبكي.


وبعد نحو عشر دقائق من سقوطه، عندما كانت النتيجة تشير إلى تعادل سلبي، تم اخراج اللاعب على حمالة في مشاهد صادمة، رفقة جهاز طبي ولاعبي المنتخب الدنمارك الذين بدا عليهم التأثر بشكل كبير، فيما قامت الجماهير المحلية بالتصفيق وحاول الحارس كاسبر شمايكل والقائد سيمون كاير التخفيف من روع صديقته التي نزلت باكية إلى المستطيل الأخضر.


وقال بيتر مولر مدير الاتحاد الدنماركي للتلفزيون المحلي “كنا على اتصال معه، واللاعبون تحدثوا مع كريستيان. هذا خبر رائع. هو بحال جيدة، وسيخوضون المباراة لأجله”.
كما صرّح رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة السلوفيني ألكسندر تشيفيرين “لحظات مثل هذه تعيد النظر في كل شيء في الحياة”.


بدوره، قال وكيل اللاعب مارتن سكوتس متأثرا “تحدثت إلى والده. كريستيان سيكون خارج دائرة الخطر. هو مستيقظ ويمكنه التحدّث”.
ويُعدّ إريكسن بمثابة بيضة القبان في صفوف منتخب بلاده. يملك خبرة طويلة في الملاعب جراء دفاعه عن ألوان أندية عريقة هي أياكس امستردام الهولندي وتوتنهام الانكليزي وإنتر الإيطالي حاليا.
كما يعتبر من اكثر اللاعبين خوضا للمباريات مع منتخب بلاده منذ باكورة مشاركته في آذار/مارس 2010 عندما كان في الثامنة عشرة من عمره. دافع عن ألوانه في 108 مباريات سجل خلالها 36 هدفا وشارك معه في نهائيات مونديالي جنوب إفريقيا عام 2010 وروسيا 2018.


ووقعت الدنمارك في مجموعة ثانية تضم بلجيكا وروسيا.
ومن المقرر أن تلعب الدنمارك مباراتها الثانية ضد بلجيكا في 17 الجاري وروسيا في 21 منه.
وتشارك الدنمارك للمرة التاسعة في البطولة القارية، واحرزت اللقب في 1992، عندما دُعيت في اللحظة الأخيرة بعد ابعاد يوغوسلافيا الغارقة في حرب البلقان.


في مونديال 2018، لم يلمع المنتخب الدنماركي كثيرا، لكنه بلغ ثمن النهائي حيث أرهق الحارس كاسبر شمايكل المنتخب الكرواتي وصيف البطولة حتى ركلات الترجيح.
أمام 16 ألف متفرج على ملعب باركن في كوبنهاغن، بنسبة 45% من قدرته الاستيعابية، دفع المدرب كاسبر هيولماند بشكل مفاجئ بمهاجم أف سي كوبنهاغن يوناس فيند (22 عاما) في قلب الهجوم، فيما لعب مارتين برايثوايت (برشلونة الإسباني) ويوسف بولسن (لايبزيغ) على الجناحين.


وترك مهاجم نيس الفرنسي كاسبر دولبرغ على مقاعد البدلاء، بالإضافة إلى جناح بولونيا الإيطالي أندرياس سكوف أولسن.
ولدى فنلندا، نزل المهاجم تيمو بوكي أساسيا في تشكيلة المدرب ماركو كانيرفا، برغم خوضه مباراة يتيمة منذ اصابته بكاحله في نهاية موسمه مع نوريتش سيتي الإنكليزي.
وسجل بوكي (31 عاما) ثلاثين هدفا لبلاده، ليقف على بعد هدفين من الرقم القياسي للاعب التاريخي ياري ليتمانن.
كما عاد القائد تيم سبارف، بعد تعافيه من اصابة بركبته أبعدته منذ آذار/مارس.


وتخوض فنلندا أوّل بطولة كبرى لها بعد عدة محاولات فاشلة في التصفيات. وفي 21 زيارة لها إلى الدنمارك منذ العام 1949، خسرت 18 مرة وتعادلت 3 مرات، قبل فوزها الأول السبت.
ويدين المنتخب الفنلندي بفوزه إلى حارسه لوكاش هراديتسكي الذي انقذ ركلة جزاء قبل ربع ساعة من نهاية المباراة وقام بعدة صدات حاسمة.


انقذ حارس ليفركوزن الألماني وصاحب الخبرة الكبيرة في الملاعب الدنماركية ثلاث كرات مبكرة أمام فيند وبيار-إميل هويبييرغ وإريكسن (7 و15 و18).
وسيطرت الدنمارك على المجريات لغاية وعكة إريكسن، وتابعت على المنوال ذاته بعد الاستراحة.
لكن من هجمة خاطفة هي الأولى لفنلندا، وصلت الكرة إلى يويل بوهيانبالو لاعب أونيون برلين الألماني، تابعها رأسية من مسافة قريبة في شباك شمايكل (60).
تنفست الدنمارك الصعداء بعد حصولها على ركلة جزاء اثر دفع من باولوس أرايوري على يوسف بولسن، تقدّم لها بيار-إميل هويبييرغ لاعب وسط توتنهام الإنكليزي، لكن الحارس هراديتسكي تابع تألقه والتقطها بيديه (73).
وبرغم سيطرة دنماركية مستمرة، إلا أن فنلندا حافظت على تقدمها وحققت اول فوز لها في بطولة كبرى من محاولتها الأولى.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *