Connect with us

منوعات

باحثون أمريكيون يكتشفون صلة بين نقص فيتامين (د) وإدمان المواد الأفيونية

دبلن- (د ب أ) – قال باحثون في مستشفى ماساتشوستس العام إن نقص فيتامين (د) يدفع بشدة الرغبة في الإقبال على المواد الأفيونية.

ويتم إنتاج الفيتامين، الذي يوصف بأنه يقلل آثار الإصابة بفيروس كورونا، بشكل طبيعي في جسم الإنسان بعد التعرض لأشعة الشمس.

لذلك فإن عدم الخروج إلى الهواء الطلق بما فيه الكفاية يعني “احتمال زيادة خطر الاعتماد (على المواد الأفيونية) والإدمان”، وفقا للبحث، الذي نشرته يوم الجمعة مجلة “ساينس أدفانسيس”.

وبالنسبة لأولئك الذين يعيشون في المناطق التي لا تشرق فيها أشعة الشمس كثيرا، يمكن أن تساعد مكملات فيتامين (د) في معالجة “الآفة المستمرة لإدمان المواد الأفيونية”.

في ما يقرب من 50 ألف شخص في عام 2019 في الولايات المتحدة بعد جرعة زائدة من المواد الأفيونية، وفقا لبيانات حكومية، والتي قالت إن 6ر1 مليون أمريكي “أصيبوا باضطراب تعاطي المواد الأفيونية” وأكثر من 10 ملايين “أسيء استخدام المواد الأفيونية الموصوفة” في ذلك العام.

وأظهرت تحليلات السجلات الصحية أن المرضى الذين يعانون حتى من “مستويات منخفضة بشكل متوسط من فيتامين د” هم “أكثر عرضة بنسبة 50% من غيرهم من ذوي المستويات العادية لاستخدام المواد الأفيونية ” في حين أن أولئك الذين يعانون من نقص “حاد” كانوا أكثر عرضة بنسبة 90%.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *