Connect with us

فلسطين

فصائل تنعى شهداء جنين وتدعو لتصعيد المقاومة

غزة – “القدس” دوت كوم – نعت فصائل فلسطينية، اليوم الخميس، الشهداء الذين قتلتهم قوات الاحتلال الإسرائيلي فجرًا في مدينة جنين شمال الضفة الغربية.

ووصفت حركة حماس، ما جرى في جنين بأنه “عمل بطولي شجاع”، مشيدةً بدور عناصر الأمن الفلسطيني ومشاركتهم بالاشتباكات في مواجهة الاحتلال.

وقال فوزي برهوم الناطق باسم حماس في تصريح صحفي، إن الروح الوطنية القتالية العالية لأبناء الأجهزة الأمنية التي تجلت اليوم في اشتباكات جنين البطولية مع الاحتلال، تعني أن شعبنا الفلسطيني حُرٌّ أبِيّ لا يمكن أن يستسلم للأمر الواقع، أو يرضخ لسياسات الإحتلال، وأنه لا يوجد قوة على الأرض تستطيع أن تمنعه من القيام بواجبه الوطني بالتصدي لاعتداءات واقتحامات جنود الاحتلال والمستوطنين، مهما كان الثمن ومهما بلغت التضحيات.

وأضاف “إن ما جرى في جنين هو عمل بطولي شجاع، وهو الممارسة الحقيقية والمطلوبة لدور الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية في حماية شعبنا والدفاع عنه، وأن هذه الروح النضالية المقاومة يجب أن تتعزز وتتصاعد وتستمر، فرهاننا على أمثال الشهداء من الشباب الفلسطيني الثائر كبير في وضع حد لجرائم وانتهاكات العدو وحسم المعارك معه”.

من جهتها أكدت حركة الجهاد الإسلامي على أن نهج المقاومة هو النهج الأصيل للشعب الفلسطيني، والتعبير الطبيعي عن واقعنا وحالنا في ظل الاحتلال والإرهاب الذي يستهدف شعبنا وأرضنا ومقدساتنا. كما جاء في بيان لها.

ودعت الجهاد لتفعيل المقاومة بكل أشكالها واشتعال ساحات الوطن الفلسطيني بالانتفاضة والمواجهة والحفاظ على جذوة الصراع متقدة، كامتداد وتواصل لمعركة “سيف القدس” والتي رسخت معادلات جديدة في الصراع وراكمت مزيدًا من القواعد في ردع الاحتلال.

كما دعت الجماهير في كل مكان إلى احتضان المقاومة ومساندة مسيرتها المباركة والالتفاف حولها،

من ناحيتها، أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين على أن دماء الشهداء لم ولن تذهب هباءً، وأنها ستعبد الطريق نحو التحرير والعودة.

واعتبرت الجبهة أن التصدي البطولي لأفراد الأجهزة الأمنية لقوات الاحتلال، يؤكد بأن ثقافة المقاومة والاستشهاد متأصلة في وجدان أبناء شعبنا، وأن الدفاع عن الوطن وشعبنا هي السمة الطبيعية والنهج الذي يجب أن يحكم أداء أفراد الأجهزة الأمنية، مشيرةً إلى مئات الشهداء من الأجهزة الأمنية الذين استشهدوا في معارك الدفاع عن الوطن. كما جاء في بيانها.

وقالت إن “هذه الثقافة يجب أن تترسخ وتتوسع لتشمل كل عناصر الأجهزة الأمنية، ليكونوا في خط الدفاع الأول عن أبناء شعبنا ضد جنود الاحتلال والمستعربين والمستوطنين، بعيدًا عن سياسات التطويع والنهج المدمر الذي حكم عقيدة السلطة”.

وأكدت الجبهة على أن جريمة الاحتلال تتطلب مزيدًا من التكاتف والوحدة، والانتقال من مربعات الانتظار والمراوحة في المكان، إلى ميادين المواجهة والاشتباك المفتوح مع الاحتلال، لتفجير انتفاضة شاملة أكثر تطورًا واتساعًا واشتعالاً على امتداد الأرض المحتلة، بعيدًا عن أية أوهام للسلام المزعوم، فقد أثبتت المقاومة أنها اللغة الوحيدة التي يفهمها الاحتلال.

كما أكدت على أن الدماء الفلسطينية التي سالت اليوم في جنين، تُشكل فرصة للذهاب إلى وحدة وطنية على أساس برنامج وطني كفاحي موحد لشعبنا، يعمل على إعادة بناء مؤسساتنا الوطنية على أساس عقيدة وطنية مقاومة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *