Connect with us

عربي ودولي

مجلس أوروبا يدعو روسيا إلى “الإفراج فورا” عن نافالني

فرنسا- (أ ف ب)- دعا مجلس أوروبا الخميس موسكو إلى “الإفراج فورا” عن المعارض الروسي أليكسي نافالني، غداة تفكيك منظّمته التي صنّفها القضاء الروسي “متطرّفة”.

وجاء في بيان للمجلس أن “لجنة الوزراء في مجلس أوروبا (المؤلف من 47 دولة أعضاء) أعرب عن قلقه البالغ إزاء بقاء أليكسي نافالني قيد التوقيف حتى يومنا هذا”.


واللجنة التي تعنى بالإشراف على حسن تطبيق الدول الأعضاء في المجلس قرارات المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، ومن بينها روسيا، تطالب أيضا موسكو بإلغاء الإدانة الصادرة بحق المعارض الروسي في قضية “إيف روشيه”.

وكان نافالني قد حُكم عليه في كانون الأول/ديسمبر 2014 بالحبس ثلاث سنوات ونصف السنة مع وقف التنفيذ لإدانته باختلاس 26 مليون روبل (نحو 360 ألف يورو حينها) من حساب الفرع الروسي لشركة المستحضرات الفرنسية “إيف روشيه”.

وحكم على شقيقه أوليغ أيضا بالعقوبة نفسها إنما مع النفاذ، وقد طالب مجلس أوروبا بإلغاء إدانة شقيقه أيضا.

وذكّر المجلس بأن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان “كانت قد اعتبرت أن المتّهمين دينوا بممارسات لا يمكن تمييزها عن الأنشطة التجارية العادية، بقرارات قضائية تعسفية، غير متوقّعة وغير منطقية”.

وشدّد المجلس على أن هذه القرارات شكّلت انتهاكا لـ”مبدأ لا جريمة ولا عقوبة إلا بنص قانوني” كما ولـ”الحق في محاكمة عادلة”.

وذكّر بيان المجلس بأنه “في الثاني من شباط/فبراير 2021، تم تحويل الحكم الصادر بحق أليكسي نافالني مع وقف التنفيذ إثر الإدانة التعسفية إلى عقوبة بالحبس مع النفاذ”.

واعتبرت السلطات الروسية أن نافالني خرق شروط إطلاق سراحه حين كان يتلقى العلاج في ألمانيا إثر تعرّضه لعملية تسميم اتّهم الكرملين بتدبيرها.

ويتّخذ مجلس أوروبا الذي يضم 47 دولة من ستراسبورغ مقرا له، وتتألف لجنته الوزارية من وزراء خارجية الدول الأعضاء أو ممثلين عنهم.