Connect with us

فلسطين

خلال وقفة إسناد لـلجان العمل الصحي .. مؤسسات المجتمع المدني تطالب بحمايتها

رام الله- “القدس” دوت كوم- نظمت شبكة المؤسسات الأهلية الفلسطينية وقفة إسناد أمام مقر مؤسسة لجان العمل الصحي في مدينة البيرة وإستنكار لقيام سلطات الاحتلال بإغلاق مكاتب الإدارة العامة للمؤسسة في المدينة بأمر عسكري ولمدة ستة أشهر بعد إقتحامها والعبث بمحتوياتها ومصادرة بعض أجهزة الحواسيب منها.


وشارك في الإعتصام العشرات من مسؤولي وموظفي المؤسسات المجتمعية ونشطاء وسياسيين ورفعوا اللافتات المنددة باستهداف المؤسسة وطالبوا المجتمع الدولي بأخذ دوره في دفع الاحتلال للكف عن ممارساته العنصرية بحق الشعب الفلسطيني ومؤسساته مذكرين بموقف منظمة العفو الدولية التي طالبت الاحتلال بالتراجع عن قرار إغلاق لجان العمل الصحي لما فيه من تداعيات كارثية الاحتياجات الصحية للشعب الفلسطيني.



ودعا المشاركون السلطة الفلسطينية حماية المؤسسة وتوفير الأمان لها لمعاودة فتح مكاتبها في مناطق تخضع لسيادتها من أجل أن تواصل تقديم خدماتها الصحية والتنموية للشعب الفلسطيني كما درجت منذ إنطلاقتها من مدينة القدس في العام 1985.


وفي كلمته أكد عصام بكر منسق القوى الوطنية والإسلامية أن ما جرى مع لجان العمل الصحي يأتي في سياق الحرب الشعواء التي يشنها الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني ومقدراته في القدس والضفة وغزة والأراضي المحتلة عام 1948. وأن هذه المؤسسة مشهود لها بالعمل في خدمة شعبها من خلال ما تقدمه من خدمات صحية مميزة ومتقدمة في مختلف المناطق عدا عن أن المؤسسة ترأس اللجنة التنسيقية لشبكة المنظمات الأهلية ووجودنا هنا لاستنكار ما قام به الاحتلال بحقها.


أما رئيس مجلس إدارة المؤسسة علي حسونه فقال إن المؤسسة قدمت الملايين من خدماتها الصحية للفلسطينيين عبر مسيرة عملها وأن مئات الألاف اليوم هم المتضررون من إجراء الإغلاق الإسرائيلي، وأضاف أن إستهداف مكاتب إدارة المؤسسة سيعطل العمل الإداري للمراكز الصحية والعيادات والمستوصفات التابعة لها وكذلك البرامج المتنوعه ولكنها ستعمل بكل طاقاتها كي لا تنقطع الخدمة عن المستفيدين منها.


ودعا السلطة الفلسطينية لتبني قضية المؤسسة وتوفير الحماية اللازمة لها كي لا تتوقف عن خدماتها كركن أساسي في ضمن القطاع الصحي الفلسطيني. وأضاف إن وقفة ممثلي المجتمع المدني هي رسالة بأن القرار العسكري الإسرائيلي بإغلاق المكاتب الإدارية للجان العمل الصحي لن توقفها، وهذا الاستهداف يأتي ضمن سلسلة متواصلة بحق مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني.


من جهته أكد الدكتور مصطفى البرغوثي رئيس جمعية الإغاثة الطبية الفلسطينية وقوف المؤسسات الأهلية إلى جانب مؤسسة لجان العمل الصحي.


وأوضح البرغوثي أن الاحتلال يسعى للتضييق على الفلسطينيين في كل مناحي حياتهم وإستهداف مؤسسة لجان العمل الصحي يندرج في هذا الإطار وأن على المجتمع الدولي والسلطة الفلسطينية تحمل مسؤولياتهما في وقف هذه الانتهاكات الجسيمة والممنهجة. وقال ندين إقتحام مقر لجان العمل الصحي وبتكاتف مؤسسات العمل الهلي لحماية نفسها في مواجهة الاحتلال وما جرى إعتداء على السلطة أيضاً.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *