Connect with us

فلسطين

مسؤولون أوروبيون يطّلعون على واقع محافظةقلقيلية ويزورون مشاريع تنموية


قلقيلية- “القدس” دوت كوم- مصطفى صبري- زار وفدٌ من رؤساء التعاون في الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله، اليوم الأربعاء، محافظة قلقيلية للاطلاع على الوضع العام فيها، والتجول في عدد من المشاريع الزراعية التي توضح الجهود التي بذلها شركاء التنمية الأوروبيون لدعم المؤسسات، وتعزيز نهج متكامل ومتعدد القطاعات وأصحاب المصلحة في القطاع الزراعي.

واطلع محافظ قلقيلية اللواء رافع رواجبة، الوفد على واقع المحافظة وما تعانيه بفعل الإجراءات الاحتلالية المتمثلة بالجدار والاستيطان وإعاقة تحقيق التنمية.


وحضر اللقاء مدير عام الزراعة في قلقيلية المهندس أحمد عيد، والمهندس حسن الأشقر مدير عام التخطيط في الوزارة، والمهندسة ايمان جرار مدير عام الخدمات الزراعية في الوزارة، والمهندس نزيه فخيدة المنسق الفني لمشروع المساعدات الأوروبي، وطاقماً من وزارة الزراعة.

وثمن المحافظ جهود الاتحاد الأوروبي التي يقوم بها في دعم التنمية، مؤكداً أن المطلوب من الاتحاد الأوروبي موقف متقدم يتمثل بالاعتراف بدولة فلسطين دولة مستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 1967، وأضاف أن الحكومة الفلسطينية قدمت عدداً من المشاريع الزراعية ضمن خطة العنقود الزراعي، إلا أن هناك احتياجات كبيرة للمحافظة في ظل سياسة الاستهداف الاحتلالي للمحافظة، مستعرضاً آفاق التنمية التي يمكن إحداثها فيما يتعلق بالقطاع الزراعي والبنى التحتية.

من جهتهم، شكر الوفد المحافظ على ما قدمه من معلومات مهمة عن الواقع المعيش والاحتياجات التنموية خاصة في القطاع الزراعي، وأكدوا على أهمية تحقيق السلام العادل في هذه المنطقة.

وزار الوفد عدداً من المشاريع التنموية في المحافظة وبدأوا الجولة بزيارة لأحد المزارع التنموية في بلدة حبلة لمزرعة نموذجية للفواكه الاستوائية بتمويل من هولندا، وتنفيذ من منظمة الأغذية والزراعة، والتي تبلغ مساحتها الإجمالية 11,000 متر مربع، وهي واحدة من التجارب الرائدة في زراعة الفواكه الاستوائية في فلسطين.

وفي قرية النبي إلياس، زار الوفد موقع خزان المياه ونظام الري الذي سيتم بفضله توسيع مساحة الزراعة وزيادة الإنتاجية. وتمول إسبانيا هذا المشروع وتنفذه مؤسسة الترويج الاجتماعي الإسبانية والجمعية الفلسطينية للتنمية الزراعية وجمعية تنمية المرأة الريفية.

وفي المحطة الأخيرة من الجولة زار الوفد بلدة جيوس، حيث تم زيارة أحد مزارع الأفوكادو والخضار، التي تقع في منطقة معزولة خلف جدار الفصل العنصري.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *