Connect with us

فلسطين

تحويل الشيخ خضر عدنان للاعتقال الاداري وهو مستمر باضرابه عن الطعام

جنين – “القدس” دوت كوم- علي سمودي- حولت محكمة سالم العسكرية أمس، القيادي في حركة الجهاد الاسلامي الأسير الشيخ خضر عدنان 43 عاماً ، للاعتقال الاداري لمدة شهر ابتداءاً من تاريخ اعتقاله 29-5-2021 حيث اعتقل عن حاجز عسكري قرب معسكر شافي شمرون المحاذي لنابلس. والاسير خضر مضرب عن الطعام منذ 11يوما .
وأفادت زوجته أم عبدالرحمن ل”لقدس”،أن سلطات الاحتلال احضرت الشيخ خضر من زنازين الجلمة للنظر في طلب محاميه اطلاق سراحه بعدما أمهلت المحكمة النيابة 4 ساعات لاصدار قرار بالافراج عنه أو تحويله للاعتقال الاداري ، وأضافت ” في النهاية، خضعت المحكمة للمخابرات، وصادقت على قرار تحويله للاعتقال الاداري الذي اعتبرته تعسفي وظالم ، واستمرار لسياسة الاستهداف والاعتقال لزوجها الذي أعيد مرة ثانية لزنازين العزل في سجن الجلمة .
وذكرت ، أن المحامي سيقدم اعتراضاً ويطالب باطلاق سراح الشيخ خضر واخراجه فوراً من زنازين “الجلمة”، في ظل ما يتعرض له من ضغوط وعقوبات واحتجاز في زنزانة ضيقة تفتقرة لأدنى شروط الحياة الآدمية.
وطالبت أم العبد ، بالافراج الفوري عن زوجها والذي أكد للمحامي عزمه مواصلة الاضراب المفتوح حتى كسر القيد وانتزاع حريته ، بينما اوضح نادي الأسير ان هذا الإضراب يعتبر الخامس الذي ينفذه الأسير عدنان على مدار سنوات اعتقاله، والبالغة نحو ثماني سنوات، مذكرا انه خاض إضرابًا عام 2004 رفضًا لعزله، واستمر لمدة (25) يومًا، وفي عام 2012 خاض إضرابًا ثانٍ واستمر لمدة (66) يومًا، وفي عام 2015 لمدة (56) يومًا، وفي عام 2018 لمدة (58) يومًا، وتمكّن من خلال هذه المواجهة المتكررة من نيل حريته، ومواجهة اعتقالاته التعسفية المتكررة.
الجدير ذكره أن الأسير خضر تعرض للاعتقال (12) مرة، وهو حاصل على درجة البكالوريوس في الرياضيات الاقتصادية، متزوج وهو أب لتسعة من الأبناء والبنات، أصغر أبنائه يبلغ من العمر شهر، وأكبرهم (13 عامًا).

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *