Connect with us

فلسطين

كوهين يقر بفشل “الأموال القطرية” في تحقيق الهدوء بغزة

ترجمة خاصة بـ”القدس” دوت كوم- قال يوسي كوهين رئيس جهاز الموساد المنتهية ولايته منذ بداية الشهر الجاري، إن تحويل الأموال القطرية إلى قطاع غزة خرج عن نطاق السيطرة الإسرائيلية، بعد أن فشل في تحقيق الهدوء الذي كان مرجو منه.

وبحسب موقع “واللا” العبري، فإن هذا الاعتراف من كوهين جاء خلال محاضرة أمام أصدقاء جامعة بار إيلان والتي شارك فيها مساء أمس الإثنين، مشيرًا إلى أن كوهين خلال فترة ولايته دفع باتجاه تحويل تلك الأموال وزيادة تدخل قطر في غزة، وكان مسؤولًا عن العلاقات مع الدوحة ويجري الاتصالات مع المسؤولين القطريين باستمرار لإدخال الأموال لغزة.

وقال كوهين إن، “الاعتماد على الأموال القطرية لتحقيق الهدوء في غزة كان خطأ”، مشيرًا إلى أن “تل أبيب كانت تأمل قبل عملية حارس الأسوار” -العدوان الأخير- “أن يؤدي التدخل والمال القطري إلى تسوية مع حماس، إلا أن الأمور خرجت عن السيطرة قليلًا”.

ووفقًا للموقع، فإن كوهين كان ينظر للأموال القطرية بأنها قد تكون عاملاً مهماً في الحصول على الهدوء اللازم من غزة.

وأشار كوهين في محاضرته إلى الوجود الروسي في سوريا، لافتاً إلى أن المخابرات الروسية تتابع إسرائيل عن كثب، وتتابع كل طائرة تقلع.

وبشأن إيران، أكد رئيس الموساد السابق على ضرورة تصرف المجتمع الدولي “بقسوة” معها، بسبب “تصرفاتها” السلبية.

ولفت كوهين إلى أن “إسرائيل أوضحت لإدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب والرئيس الحالي جو بايدن، أن أي انسحاب من العراق يعني احتلال إيران لها بسهولة”.

وأشار إلى أن إيران كانت “مسؤولة عن جزء من إطلاق النار على إسرائيل من سوريا خلال عملية حارس الأسوار على غزة”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *