Connect with us

فلسطين

الأسير المحرر عبد الله أبو جابر يصل الأردن بعد 20 عاماً من الاعتقال في سجون الاحتلال

عمّان- “القدس” دوت كوم- أ ف ب- وصل الأسير الأردني عبدالله أبو جابر إلى الأراضي الأردنية بعد أن أفرجت عنه سلطات الاحتلال اليوم الثلاثاء، إذ قضى 20 عاماً في سجون الاحتلال، لدوره في تفجير حافلة في تل أبيب عام 2000.

واستُقبل أبو جابر (46 عاماً) بعد عبوره جسر الشيخ حسين شمال المملكة بالورود والزغاريد من قبل عائلته، وقال الشاب الذي وضع الكوفية الفلسطينية على كتفه الأيسر والكوفية الاردنية على الأيمن: “قمت برحلة قبل 20 عاماً، لم تكن رحلة سياحية بل رحلة مقاومة”.


وأضاف: “قمت بواجبي الملقى على عاتقي انا كفلسطيني. هذه أرض فلسطين ويجب تحريرها بأسرع وقت ممكن”، داعياً إلى انهاء الانقسام بين حركتي فتح وحماس، متمنياً قبل ان يرفع علامة النصر بيده أن “تعود الوحدة الفلسطينية وينتهي الإنقسام الذي أثر علينا حتى داخل السجن (…) حتى نقف صفاً واحداً في وجه العدو الصهيوني”.

من جهته، قال عضو المجلس الوطني الفلسطيني عن مخيمات الشتات في الأردن يونس أبو سل: “سعداء جداً بتحرير هذا الأسير البطل ابن حركة فتح ابن كتائب شهداء الأقصى بعد أكثر من 20 عاماً في سجون الاحتلال بعد تنفيذ عملية انتقاماً لمقتل آلاف الفلسطينيين”.

وبحسب لائحة الاتهام الإسرائيلية، فقد تم تجنيد ابو جابر من قبل الجناح العسكري لحركة فتح في نابلس.

وأبو جابر أردني من أصل فلسطيني يقيم في مخيم البقعة (نحو 20 كلم شمال-غرب عمان)، وهو أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الاردن.

ودخل أبو جابر اسرائيل بشكل غير قانوني في كانون أول عام 2000، ونفذ هجوماً بقنبلة في حافلة في تل ابيب أدى الى اصابة 13 إسرائيلياً واعتقل في اليوم التالي.

وبحسب لائحة الاتهام، كان قد وضع قنبلة في الحافلة قبل أن ينزل ويقوم بتشغيل جهاز التفجير بهاتف خليوي. ثم اعتقل في اليوم التالي.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *