Connect with us

فلسطين

(محدث): اليمين غاضب.. قرار بإلغاء مسيرة الأعلام الاستفزازية وبن غفير سينظم جولة بموعدها في القدس

ترجمة خاصة بـ “القدس” دوت كوم – قررت الشرطة الإسرائيلية، اليوم الاثنين، إلغاء ما يعرف باسم “مسيرة الأعلام” الاستفزازية التي كانت ستنظم يوم الخميس المقبل بإشراف من جهات يمينية متطرفة.

وبحسب موقع واي نت العبري، فإن القرار اتخذ في ختام اجتماع عقد بين قيادة الشرطة والمشرفين على المسيرة.

ولاحقًا قالت الشرطة في بيان رسمي لها، إنه في حال قررت الجهات التي تشرف على المسيرة تغيير مسارها وموعدها، فإنه سيتم فحص إمكانية السماح بها كالمعتاد.

وأعرب المشرفون على المسيرة عن أسفهم لقرار الشرطة الإسرائيلية، حيث جاء في بيان لهم “ستستمر الروح البطولية للشعب ووحدته في نفوس املتظاهرين حتى يتمكنوا من السير بأمان عبر شوارع القدس .. نأمل أن تتعافى شرطة إسرائيل والمسؤولون ويسمحون للمسيرة بالسير كما هو مخطط لها الخميس القادم”.

وفور صدور القرار، هاجمت أحزاب يمينية، الشرطة الإسرائيلية واتهمتها بالاستسلام لحماس.

وقال بتسلئيل سموتريتش زعيم حزب الصهيونية الدينية، إن مفوض الشرطة غير قادر على حماية المتظاهرين في شوارع القدس، وغير قادر على حماية السكان اليهود في اللد والرملة وعكا.

وأضاف “هو الآن يجعل يحيى السنوار كأنه من يدير القدس، إنه استسلام مخزٍ للإرهاب وتهديدات حماس”.

وتابع “إن شعب إسرائيل حي ويستحق قيادة مختلفة، أقوى وأكثر إصرارًا، سنواصل المسيرة بفخر في شوارع القدس بأكملها والاستيطان في كل مكان فيها”.

من جهته هاجم عضو الكنيست اليميني المتطرف ايتمار بن غفير، الفموض العام للشرطة كوبي شبتاي بعد إلغاء المسيرة، متهمًا إياه بالاستسلام لحماس والانخراط في “الإرهاب”

وقال بن غفير إنه لن يستسلم وسيقوم يوم الخميس المقبل بالسير في الطريق الكامل حول البلدة القديمة، داعيًا أعضاء الكنيست للانضمام إليه وحماية سيادة إسرائيل بالقدس.

وأعلنت عضو الكنيست ماي جولان من الليكود أنها ستنضم لبن غفير في المسيرة التي سينظمها الخميس المقبل.

فيما قالت القائمة العربية المشتركة في الكنيست، إنها ستواصل العمل ضد محاولات اليمين لإشعال المنطقة.

وأضافت “المظاهرات العنصرية والتي تحض على الكراهية والدعوات للقتل لا تندرج تحت حرية التعبير والاحتجاج، خاصة عندما يتعلق الأمر بالأراضي المحتلة”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *