Connect with us

فلسطين

نسعى لترتيب منظمة التحرير.. الحية يدعو الوسطاء للجم الاحتلال ومنع مسيرة الإعلام بالقدس منعًا لتصعيد جديد

غزة- “القدس” دوت كوم- دعا خليل الحية نائب رئيس حركة حماس في قطاع غزة، اليوم الإثنين، الوسطاء للعمل على لجم الاحتلال الإسرائيلي ومحاولاته لترميم صورته، من خلال تصعيد عدوانه في حي “الشيخ جراح” ومدينة القدس بأكملها.

وأكد الحية في كلمة له خلال مؤتمر المجتمع المدني والعمل الأهلي لدعم المقاومة ونصرة القدس، أن صواعق الانفجار ما زالت قائمة، محذرًا الاحتلال من السماح لمسيرة الأعلام بالاقتراب من القدس أو المسجد الأقصى.

وقال الحية، “عندما تصل المعركة للقدس فلا خطوط حمراء”، محذرًا من تصعيد جديد في ظل الاستفزازات الإسرائيلية بالمدينة.

وأضاف، “العدو يحاول أن يجسد وقائع جديدة، بإعلانه عن مسيرة أعلام جديدة وبتصعيده في الشيخ جراح.. أرجو أن تصل هذه الرسالة واضحة حتى لا يكون يوم الخميس مثل يوم 5/11″، في إشارة للتصعيد الأخير.

وأشار الحية إلى جولة القتال الأخيرة “معركة سيف القدس”، التي قال إنها كانت عنوانًا لوحدة الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده، موجهًا التحية لأهل القدس وللمرابطين فيها.

وقال القيادي في حماس، “المقاومة في وجه الاحتلال بكل أشكالها هي السبيل لوحدة شعبنا، ودونها وهم وفرقة”، داعيًا إلى تثبيت هذه الوحدة على قاعدة مقاومة راسخة بكل الأشكال.

وأضاف الحية، “كل محاولات الحصار والعزل يراد منها فصل الحاضنة الشعبية عن المقاومة”.

وأشار إلى أن الاحتلال حاول أن يرمم الصورة البائسة التي ظهر بها من خلال قتل الأطفال وتدمير المنازل، لافتًا إلى أن الاحتلال فشل في تحقيق صورة نصر على شعبنا ومقاومتنا، لا في القدس ولا في الـ48 ولا في غزة.

وأكد نائب رئيس حركة حماس بغزة على ضرورة توحيد الشعب الفلسطيني وأن تكون له قيادة موحدة، داعيًا المجتمع المدني لرفع صوته ليطالب برفع الفيتو عن هذه الوحدة.

وقال الحية، “آن الأوان لترتيب بيتنا الفلسطيني على أسس وطنية قادرة على مواجهة التحديات.. آن الأوان لإعادة ترتيب منظمة التحرير الفلسطينية كعنوان لترتيب بيتنا الفلسطيني”.

وأضاف، “نريد أن نكون معًا في مواجهة الاحتلال، لكن على رؤية وطنية واحدة نتفق عليها وعلى قيادة واحدة لا تركع للاشتراطات الخارجية، التي عفا عليها الزمان ولم تزدنا إلا ضعفا وفرقة”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *