Connect with us

عربي ودولي

لبنان يوقع اتفاقيتين لمكافحة الألغام والذخائر العنقودية مع الأمم المتحدة وهولندا

بيروت- (شينخوا)- وقع لبنان اليوم الاثنين، اتفاقيتين مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وهولندا لدعم المركز اللبناني للأعمال المتعلقة بالألغام ولمعالجة الآثار الإنسانية والإنمائية الناجمة عن الألغام والذخائر العنقودية والمتفجرات التي خلفتها الحروب.

ووقع الاتفاقيتين وزيرة الدفاع في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية زينة عكر وممثلة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في لبنان سيلين مويرود وسفير هولندا في بيروت هانس بيتر فانديروود.


وأشارت عكر في كلمة خلال حفل التوقيع إلى أن الألغام والمتفجرات من مخلفات الحرب لا تزال تتسبب بسقوط ضحايا أبرياء وتهدد سلامة المواطنين وتخلف أضرارا جسيمة جسديا ونفسيا وماديا.

وقالت إن “لبنان من أكثر البلدان تضررا من القنابل العنقودية والألغام والمتفجرات بسبب الحروب والإعتداءات الإسرائيلية والإرهاب”.

ونوهت بمساعدة الأمم المتحدة وهولندا للبنان لتقليص عدد ضحايا الألغام والذخائر العنقودية مؤكدة ان “لبنان لا يزال بحاجة الى مساندة وبرامج مساعدة لتخطي هذه المشكلة”.

بدورها أشارت مويرود الى “شراكة طويلة الأمد بين وزارة الدفاع والجيش اللبناني وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مجال إزالة الألغام”.

وشددت على أن “مشروع إزالة الألغام يشكّل أولوية على الصعيد الإنساني والإنمائي”.
وأوضحت انه “مقابل كل دولار يتم إنفاقه في نزع الألغام هناك عائد بقيمة 4.15 دولار، لأن المشروع يتيح للأفراد إمكانية استرجاع أراضيهم والاستفادة منها اقتصاديا”.

وأشادت مويرود بقدرات “الجيش اللبناني لا سيما المكتب الوطني لنزع الألغام والذي صنف في المرتبة الثانية عالميا في نزع الألغام”.

من جهته أشار سفير هولندا الى أن بلاده هي من أولى البلدان التي دعمت ولا تزال مشروع نزع الألغام في لبنان، منوها بقطع لبنان شوطا كبيرا في المكافحة.

وستتولى هولندا بموجب الاتفاقية تقديم هبة مالية لتغطية كامل نفقات البرنامج الوطني اللبناني للأعمال المتعلقة بالألغام لمدة 3 سنوات.

وكانت اسرائيل قد خلفت في حرب يوليو 2006 عشرات آلاف الألغام وملايين القنابل العنقودية التي تسببت بمقتل وجرح أكثر من 400 شخص من المدنيين وخبراء نزع الألغام في جنوب لبنان، بحسب مركز نزع الألغام التابع للجيش اللبناني.

ويواصل مركز نزع الألغام والقنابل العنقودية التابع للجيش اللبناني إزالة القنابل العنقودية والألغام المضادة للأفراد والآليات في حين تساهم قوات الأمم المتحدة العاملة بجنوب لبنان (يونيفيل) في هذه العملية، حيث تمكنت منذ العام 2006 من تنظيف 4 ملايين و700 ألف متر مربع في الجنوب ومن تفجير حوالي 43 ألف لغم وقنبلة وذخائر غير منفجرة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *