Connect with us

فلسطين

ارتفاع أسعار الذهب يُحبط المقبلين على الزواج

نابلس- “القدس” دوت كوم- شوق منصور- لا يزال الكثير من الناس، لا سيما المقبلين على الزواج، ينتظرون بفارغ الصبر انخفاض سعر الذهب، بعد الارتفاع الذي أصابه منذ جائحة كورونا، حيث عزف الكثيرون عن شرائه، على أمل أن ينخفض سعره في الفترات القادمة.

يقول خالد محمد الذي يستعد للزواج بعد شهر: “أنتظر أنا وخطيبتي منذ عدة أشهر انخفاض سعر الذهب كي نتمكن من شرائه، وها قد اقترب موعد حفل الزفاف ولم يحدث أي انخفاض، بل بالعكس ارتفع السعر، لذا قررنا تأجيل شراء الذهب، واضطررنا لاستبداله بالذهب الروسي”.

أما التاجر ياسر حموضة، فيقول إن الإقبال على شراء الذهب انخفض بشكل كبير منذ جائحة كورونا ولغاية الآن، رغم أننا في موسم الصيف والمناسبات إلا أن الكثيرين يفضلون عدم شرائه الآن بسبب ارتفاع سعره.

ويضيف: “هذا الموسم أفضل من الموسم السابق، ففي عام 2020 لم يكن هناك أي إقبال على شراء الذهب، فقد بلغت نسبة المبيعات 10%، ولكن هذا الموسم تحسن الوضع إلى 50%، خصوصاً بعد قرار الحكومة فتح الصالات وإقامة الاعراس، فعندما كانت الصالات مغلقة والأعراس في البيوت ودون مدعوين، لم يكن الكثيرون يعطون اهتماماً لشراء الذهب، أما الآن فقد اضطر البعض لشرائه، وعلى رغم ذلك يبقى الإقبال قليلاً”.

ويبين حموضة أن العادة يكون مهر الزوجة قرابة 5000 دينار، قبل الارتفاع كانت تستطيع شراء 200 غرام من الذهب، أما الآن فهذا المبلغ لا تستطيع به شراء أكثر من 100 غرام.

وبحسب التقرير اليومي لأسعار الذهب، فإن سعر غرام الذهب من عيار 24 قُدّر بنحو 61 دولارا، وعيار 22 بنحو 56 دولاراً، وعيار 21 بـ53 دولاراً، وعيار 14 بـ35 دولاراً.

وفي هذا الإطار، يقول الخبير في الشأن الاقتصادي الدكتور بكر اشتية: إن ارتفاع سعر الذهب يرتبط بعوامل الاستقرار العالمي، سواء من ناحية سياسية أو أمنية أو اقتصادية.

وأوضح أنه بعد انتشار جائحة كورونا التي ضربت العالم، كان الأداء الأكثر حضوراً لكثير من الحكومات ضخ مزيد من السيولة في الأسواق من أجل مواجهة آثار الجائحة، ما أدى إلى أن تصبح كمية المعروض من النقود في الأسواق كبيرة، وهذا يؤدي إلى إحداث نوع من التضخم، وضخ الأموال كان من خلال تقليل معدلات الفائدة على الدولار والعملات الأخرى، بمعنى تراجع العوائد على أدوات الاستثمار المنافسة للذهب.

وأضاف اشتية: “بالعادة تكون منافسة بين العائد على أذونات الخزينة والعائد على الذهب كملاذ آمن، وهذا الأمر أدى في المحصلة إلى صدور تقارير تفيد أن معدل التضخم في الولايات المتحدة تجاوز الحد المستهدف من قبل الاتحاد الفدرالي الأمريكي وهو 2%.

وبمجرد أن تصدر تقارير ارتفاع معدلات التضخم فوق المتوقع، تبدأ فوراً عمليات البحث عن الملاذ الآمن للحفاظ على قيمة السيولة الموجودة لدى المدخرين، فيبدأ الطلب يتزايد على معدن الذهب.

ويتوقع اشتية أن يحدث شبه ثبات في الفترة القادمة في سعر الذهب، على أساس أن الفدرالي الأمريكي حتى اللحظة لم يصرح بأي خبر يفيد بإعادة النظر بسعر الفائدة، وبمجرد أن يصدر بعض التصريحات حول إمكانية رفع معدلات الفائدة ستبدأ أسعار الذهب بالتراجع الفوري، مشيراً إلى أنه من غير المتوقع قريباً أن تشهد أسعار الذهب انخفاضاً.

وأشار إلى أن حالة تعافي العالم بشكل كامل من كورونا خلال فترة وجيزة، سيؤدي إلى انخفاض سعر الذهب.

وبحسب اشتية، فإنه في العام الماضي، وتحديداً في شهر آب، وصل سعر الذهب إلى أعلى سعر، ووصل سعر الأونصة إلى 2000 دولار، فيما في 2021 وصل سعرها إلى 1900 دولار.

وينصح اشتية المقبلين على الزواج بتأجيل شراء الذهب في الوقت الحالي، فشراء الذهب في الوقت الحالي سيلحق بهم خسائر فادحة فهو يشهد ارتفاعاً تاريخياً، والأسعار ستنخفض في النهاية، لكن لا يوجد سقف زمني للانخفاض.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *