Connect with us

فلسطين

مركز حقوقي: تصاعد اعتداءات الاحتلال بحق الصحافيين يجعل منه العدو الأول للصحافة

غزة- “القدس” دوت كوم- قال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، اليوم الأحد، إن تصاعد الاعتداءات على الصحافيين خلال العام 2021، تجعل قوات الاحتلال العدو الأول للصحافة خلال العام، خصوصًا في مدينة القدس، وخلال العدوان الأخير على قطاع غزة.

ووثق المركز خلال العدوان على القطاع تدمير (23) مقرًا صحافيًا لمؤسسات محلية وإقليمية ودولية، كان من بينها مقر فضائية الجزيرة، في برج الجلاء، وسط مدينة غزة.


وتضم المقرات التي دمرت (4) شركات إعلامية تزود عشرات المؤسسات الصحفية بالخدمات والمواد الإعلامية، وإصابة (3) صحفيين بجراح مختلفة، خلال تغطيتهم أحداث العدوان على غزة، بالرغم من ارتدائهم زي الصحافة والإشارات المميزة.

وأكد المركز أن الصحافيين والمؤسسات الصحفية والإعلامية يتمتعون بحماية خاصة، كالمدنيين زمن الحرب وفقًا لقواعد القانون الدولي الإنساني، وأن وجودهم في مناطق النزاع الخطرة لا يجوز أن يستخدم كذريعة أو مبرر لاستهدافهم.

كما أكد أن استهداف الصحفيين يشكل جريمة منظمة لإخراس صوت الصحافة ولمنعها من تغطية ما تقترفه قوات الاحتلال من جرائم بحق المدنيين في الأرض الفلسطينية المحتلة.

واعتبر أن هذه الممارسات امتداد للانتهاكات الجسيمة التي تواصل قوات الاحتلال اقترافها بحق المدنيين الفلسطينيين، ودليل على الاستخفاف الإسرائيلي بالقانون الدولي الإنساني، خصوصًا البروتوكول الملحق الأول لاتفاقيات جنيف.

ودعا المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان جميع الهيئات والمؤسسات الصحافية الدولية إلى الاستمرار في متابعة ما يتعرض له الصحفيون في الأرض الفلسطينية المحتلة، وبذل كافة الجهود على المستوى الدولي لضمان ممارسة الضغط على حكومة دولة الاحتلال لوقف الاعتداءات على الصحفيين والمؤسسات الصحافية.

كما دعا المركز المقرر الخاص المعني بتعزيز وحماية الحق في حرية الرأي والتعبير إلى التدخل الفوري لوقف اعتداءات قوات الاحتلال ضد الصحافيين الفلسطينيين والمؤسسات الصحافية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *