Connect with us

عربي ودولي

الأردن: تجدد “أعمال الشغب” في ناعور بعد فصل نائبٍ من مجلس النواب

عمان- (أ ف ب)- أعلن مصدر أمني أردني، الأحد، تجدد “أعمال الشغب” في منطقة ناعور جنوب عمان بعد ساعات من فصل نائب من مجلس النواب وبعد يوم من إصابة أربعة عناصر أمن في أحداث نسبها شهود إلى أنصار النائب.

ونقلت قناة “المملكة” الرسمية عن مصدر أمني قوله “يتم التعامل مساء الأحد مع أعمال شغب وإطلاق نار من مجموعة من الأشخاص في (منطقة) ناعور” بجنوب عمان.


وأضاف المصدر إنه “تم فتح نقاط غلق و(ثمة) تواجد أمني كثيف في محيط (منطقة) ناعور لمنع أي تجاوز للقانون وإلقاء القبض على كل من يحاول تجاوز القانون”.

وأعلنت مديرية الأمن العام في بيان فجر الأحد أن أربعة من عناصر الأمن جرحوا مساء السبت في “أعمال شغب” في منطقة ناعور جنوب عمان، قام بها حسب شهود عيان أنصار النائب أسامة العجارمة الذي كانت قد جمدت عضويته من المجلس لمدة عام بسبب “تطاوله على هيبة مجلس النواب”.

وصوت مجلس النواب الأحد على فصل العجارمة من مجلس النواب حيث صوت 108 نواب مؤيدين من مجموع 119 حضروا جلسة المجلس.

ونقل البيان عن الناطق الإعلامي باسم المديرية عامر السرطاوي قوله إن “قوة أمنية تعاملت مساء السبت، مع أعمال شغب وإحراق مركبات وإطلاق عيارات نارية في الهواء قام بها مجموعة أشخاص في منطقة ناعور”.

وأوضح أنه “نتج عن تلك الأعمال إصابة أربعة من رجال الأمن العام وجرى إسعافهم إلى المستشفى وهم قيد العلاج”.

وأكد السرطاوي أن “القوة الأمنية لن تسمح لهم باختراق القانون والتعدي وتعطيل سير الحياة العامة، وسيتم التعامل مع (هكذا افعال) بكل حزم”.

وصوت مجلس النواب الأردني على فصل النائب أسامة العجارمة من مجلس النواب في جلسة خصصت لبحث تداعيات أحداث السبت.

وطالب رئيس مجلس النواب عبد المنعم العودات من النواب التصويت وقوفاً، حيث وقف وصوت 108 نواب من مجموع 119 نائباً حضروا الجلسة على فصل العجارمة.

وقال العودات في كلمة في بداية الجلسة إن انعقاد هذه الجلسة الطارئة يأتي بناء على “طلب مقدم من الأغلبية النيابية بموجب المذكرة الموقع عليها نواب للنظر في التداعيات والأحداث الأخيرة”.

وأضاف: “ما شهدته ساحتنا الوطنية من مظاهر مؤسفة على مدى الأيام القليلة الماضية إنما يزيدنا إيماناً بضرورة فرض سيادة القانون للحفاظ على وحدتنا ومكتسباتنا الوطنية، والدفاع عن أمن واستقرار بلدنا في جميع الظروف والأحوال”.

وبحسب الدستور، يفصل النائب من عضوية مجلس النواب بقرار من المجلس الذي هو منتسب اليه وبأكثرية ثلثي أعضاء المجلس الذي يتألف من 130 نائباً.

وذكر شهود عيان أن الذين وقفوا وراء أحداث “الشغب” التي وقعت مساء أمس هم من أنصار النائب أسامة العجارمة الذي جمدت عضويته في 27 أيار الماضي لمدة عام بعد إتهامه ب”التطاول على هيبة وسمعة مجلس النواب”، ما حدا بالنائب الى تقديم استقالته الأربعاء الماضي.

ووقعت مشادة كلامية بين النائب اسامة العجارمة ورئيس مجلس النواب عبد المنعم العودات في 24 أيار بسبب إنقطاع التيار الكهربائي قبل ثلاثة أيام في العديد من محافظات المملكة.

وأصر النائب على أن انقطاع الكهرباء كان الهدف منه وقف مسيرة حاشدة للعشائر الأردنية إلى عمان لنصرة القضية الفلسطينية حيث لم يستطيعوا التزود بالوقود في المحطات بسبب انقطاع الكهرباء. وتساءل: “لماذا دب الرعب في قلوب العملاء؟”.

وقالت وزارة الداخلية في بيان الأحد إن “أي تجاوز على القانون وأي اعتداء على مرتبات جهاز الأمن العام سيتم التعامل معه بحسم وحزم وفقاً للقانون، وبما يحفظ أمن وأمان المواطنين وممتلكاتهم والممتلكات العامة، وأمن وسلامة مرتبات الأمن العام الذين يسهرون على إنفاذ القانون وحفظ الأمن والنظام”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *