Connect with us

فلسطين

وقفة في منزل الأسير خضر عدنان تضامناً مع زوجته وعائلته

جنين- “القدس” دوت كوم- علي سمودي- نظمت “حرائر حركة الجهاد الإسلامي”، اليوم، وقفة تضامنية مع زوجة وعائلة الأسير الشيخ خضر عدنان المضرب عن الطعام، وذلك في منزله في بلدة عرابة، بمشاركة عائلات أسرى وعدد من الأسيرات المحررات.

ورفعت المشاركات صور الأسير خضر ولافتات عبرت عن التضامن معه والمطالبة بحريته واطلاق سراحه فوراً من سجون الاحتلال وعودته إلى أُسرته وأطفاله التسعة.


وفي كلمتها، أوضحت أم إسلام”، زوجة الأسير المحرر ماهر الاخرس، أن هذه الوقفة رسالة دعم واعتزاز بموقف زوجة وأسرة الأسير التي لا تزال صامدة وتتحدى الاحتلال وسياسة القمع والاستهداف التي لم تتوقف منذ سنوات.

وأضافت: “واجبنا ومسؤوليتنا أن نقف دوماً بجانب عائلات الأسرى وتعزيز صمودهم ورفع معنوياتهم لإفشال سياسات الاحتلال الذي يمارس الضغوط والعقوبات بحقهم”، مطالبةً بالتحرك والضغط لإطلاق سراح الشيخ خضر المضرب عن الطعام في تحدٍّ للاحتلال وقراراته التعسفية.

من جانبها، أكدت الأسيرة المحررة نوال السعدي والدة الشهيدين إبراهيم وعبد الكريم أن إرادة الأسرى دوماً أقوى من الاحتلال وسجونه، التي لن تنال من عزيمتهم وإرادتهم.

وأضافت: “تجمَّعنا في هذه الوقفة مع هذه الأسرة المناضلة تعبيراً عن الوحدة والتلاحم والدعم لهذا الصمود البطولي للشيخ خضر في زنازين الاحتلال ولزوجته المناضلة حتى كسر القيد ووضع حد لهذه المعاناة المستمرة منذ سنوات”.

وشكرت “أم عبد الرحمن”، باسم الشيخ خضر وأطفالها، الحرائر والمشاركات في هذه الوقفة التي تجسد روح الوحدة والتلاحم بين أبناء الشعب الفلسطيني في وجه الاحتلال وسياساته التعسفية وفي مقدمتها الاعتقالات، وعبرت عن اعتزازها بصمود وثبات الشيخ خضر عدنان الذي لا يزال مصمماً على الاستمرار في إضرابه المفتوح عن الطعام للمطالبة بحريته، فاعتقاله تعسفي وظالم واستمرار لسياسة الاستهداف الاسرائيلي للشيخ بسبب موقفه ودوره الوطني والنضالي.

وأضافت: “بكل فخر واعتزاز نوجه التحية للشيخ خضر، ونعبر عن دعمنا له في معركة الحرية والكرامة لانتزاع حريته ليؤكد قدرته وإصراره على الثبات، بالرغم من ظروف الاعتقال السيئة حتى كسر القيد”.

وذكرت أم عبد الرحمن أن نقل الشيخ خضر إلى أسوأ مركز اعتقالي في زنازين التحقيق في الجلمة يؤكد إصرار الاحتلال على عزله وعقابه، لكنه لم يلين وسيواصل الإضراب مهما كانت الضغوط حتى ينتزع حريته كما نجح في معاركه السابقة ضد مصلحة السجون، مطالبة بالتحرك والدعم المستمر للأسرى خلف القضبان حتى كسر القيود وانتزاع حريته.

ويواصل الشيخ خضر عدنان إضرابه المفتوح عن الطعام منذ اعتقاله في 29-5، وقد خاض إضرابات عدة ضد سياسة الاعتقال الإداري، وهو متزوج ولديه 9 أبناء.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *