Connect with us

اقتصاد

بنك “أوف سنغافورة” يفضل المعادن الصناعية على الذهب كوسيلة للتحوط ضد التضخم

سنغافورة- (د ب أ)-  ذكر بنك الاستثمار “بنك أوف سنغافورة”  التابع لمجموعة “أوفر سيز تشاينيز بنكنج كورب (أو.سي.بي.سي)  أنه يفضل استخدام المعادن الصناعية على الذهب كوسيلة للتحوط ضد معدلات التضخم.

وقال سيم موه سيونج المحلل الاقتصادي في تقرير صادر عن البنك إن المعادن الصناعية مثل النفط والنحاس تقدم قيمة إيجابية وهو ما يزيد من جاذبيتها كوسيلة للتحوط ضد التضخم مقارنة بالسلع التي لا تعطي عائدا مثل الذهب.

ويتوقع البنك أن يكون متوسط سعر الذهب خلال العام الحالي في حدود 1800 دولار للأوقية  في حين يمكن أن يستمر ارتفاع العائد على سندات الخزانة الأمريكية  حتى نهاية العام  مع تزايد مخاطر اتجاه مجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي) الأمريكي نحو  تشديد السياسة النقدية.

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى احتمال استفادة أسعار الفضة من زيادة الطلب على المعادن الصناعية في قطاعات مثل السيارات والطاقة الشمسية والأجهزة الكهربائية والإلكترونيات  مع تعافي الاقتصاد العالمي من تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد.

ومع اعتبار الفضة معدنا ثمينا بشكل أساسي  فإنها ستظل مرتبطة بالذهب، وبالتالي من المحتمل أن يؤثر التراجع المتوقع لأسعار الذهب على أسعار الفضة.
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *