Connect with us

فلسطين

بلينكن يؤكد للجالية الفلسطينية الالتزام بحل الدولتين

شدد على حق الفلسطينيين بالعيش الكريم في دولتهم

واشنطن- “القدس” دوت كوم- سعيد عريقات- أكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين في اجتماعه مع ممثلين عن الجالية الفلسطينية الأميركية، الجمعة، التزام إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بحل الدولتين، وحق الفلسطينيين بالعيش الكريم والعدالة في دولتهم المستقلة.

وبحسب مصدر مسؤول، فإن الوزير الأميركي تحدث خلال الاجتماع عن معاناة الفلسطينيين التي طالت، وأنه “يتفهم آلامهم ومشاعرهم وهم يرون المعاناة، بسبب العنف، الذي أودى بحياة الكثير، خاصة الأطفال والأبرياء”، وأنه لمس ذلك في زيارته الأخيرة التي قام بها يوم 25 و26 أيار الماضي لإسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة، ومن ثم القاهرة وعمان.


وتناول بلينكن مسائل التهدئة المستدامة، وإعادة الإعمار، وأنه لا بد من إيجاد ظروف وأرضية لضمان أن ما يعاد إعماره بغزة لن يعاد تدميره.

كما أكد الوزير أن الإدارة ترى إعادة فتح القنصلية الأميركية في القدس الشرقية كخطوة مهمة سيتم إنجازها في القريب العاجل، وإن لم يكن أكثر وضوحاً بالنسبة لإعادة فتح مكتب بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في العاصمة الأميركية الذي كان قد أغلق يوم 10 تشرين الأول 2018 ، مشيراً إلى أن الإدارة عازمة على إعادة العلاقات مع الفلسطينيين عبر كل القنوات الممكنة، بما في ذلك إعادة فتح المكاتب.

يذكر أن الكونغرس الأميركي كان شرع قوانين (عام 1987) صنفت منظمة التحرير الفلسطينية على أنها منظمة إرهابية، الأمر الذي يجعل إعادة فتح المكتب الفلسطيني في واشنطن خاضعة لقرارات الكونغرس الأميركي ومعاييره.

وبشأن الدعم الأميركي للفلسطينيين، أكد الوزير للوفد الأميركي الفلسطيني أن إدارة الرئيس بايدن خصصت 100 مليون دولار لدعم الفلسطينيين، إلى جانب رزم أخرى من الدعم بكميات مختلة ومن أجل خدمة مشاريع دعم أخرى.

كما كان من اللافت أن الوزير بلينكن اجتمع مع ممثلين من الجالية الأميركية اليهودية بعد اجتماعه مع ممثلي الجالية الفلسطينية الأميركية، في بادرة غير معهودة في سلوك الإدارات السابقة التي كانت تلتقي مع ممثلي اليهود الأميركيين على مستوى الوزير، تتبعها لقاءت على مستوى “مساعدين” مع الجاليات الأميركية الفلسطينية والعربية.

وكان بلينكن أكد “التزام الولايات المتحدة الدائم بأمن إسرائيل”، وذلك خلال استقباله وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس الذي يزور واشنطن حالياً لبحث ملفات عدة تتراوح بين الملف النووي الإيراني، وتداعيات التصعيد العسكري الأخير.

وفي تصريحات قبيل اللقاء، أشار بلينكن، بحسب بيان لوزارة الخارجية الأميركية، إلى أن اجتماعه بغانتس سيتناول “بعض احتياجات إسرائيل في الجانب الأمني”، إلى جانب العمل المطلوب للمضي قدماً في المساعدات الإنسانية وإعادة الإعمار في قطاع غزة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *