Connect with us

رياضة

التصفيات المزدوجة: قطر على بعد نقطة من النهائيات القارية والبحرين تتصدر

دبي”القدس”دوت كوم- (أ ف ب) -باتت قطر على بعد نقطة واحدة من بلوغ كأس آسيا 2023 في الصين بعد فوزها الصعب الخميس على ضيفتها الهند في الدوحة بهدف نظيف في التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة الى النهائيات القارية وكأس العالم 2022 في قطر.

وفي الوقت الذي لا تنافس قطر في التصفيات المؤهلة الى المونديال بصفتها البلد المضيف، إلا انها تسعى لحجز مكان في البطولة القارية التي تحمل لقبها.

إذ يتأهل متصدر كل من المجموعات الثماني وافضل اربعة منتخبات تحتل المركز الثاني الى الدور الثالث من التصفيات المؤهلة للمونديال، كما تتأهل مباشرة الى نهائيات كأس آسيا 2023.

ورفع المنتخب العنابي رصيده الى 19 نقطة من سبع مباريات في صدارة المجموعة الخامسة التي شهدت تعادل منتخب أفغانستان مع بنغلادش 1-1، مبتعدًا بفارق سبع نقاط عن المنتخب العماني صاحب المركز الثاني (12 نقطة من خمس مباريات) حيث سيكفيه التعادل امامه الاثنين للتأهل الى كأس آسيا.

فيما تجمد رصيد الهند عند النقطة الثالثة من ست مباريات في المركز الرابع خلف المنتخب الأفغاني ( 5 نقاط من 6) وامام بنغدلاش المتذيلة (2).
وسجل عبد العزيز حاتم هدف المباراة الوحيد (34) على ملعب جاسم بن حمد بعد نقص عددي في صفوف الضيوف عقب طرد المدافع راهول بيكي منذ الدقيقة 17.

وقدم المنتخب الهندي رغم النقص أداء دفاعيًا مثاليًا أمام بطل آسيا الذي شعر بالكثير من الحرج بالعجز عن تأمين التقدم في الشوط الثاني رغم الفرص التي سنحت للاعبيه.

واكستح المنتخب البحريني ضيفته كمبوديا بثمانية أهداف دون رد على استاد البحرين الوطني بالرفاع ضمن منافسات المجموعة الثالثة، فيما استعادت ايران توازنها بفوزها 3-1 على هونغ كونغ.
وتصدرت البحرين المجموعة برصيد 12 نقطة من ست مباريات بفارق نقطة عن العراق الثاني وثلاث عن ايران الثالثة اللذين لعبا مباراة اقل، فيما تجمد رصيد هونغ كونغ عند 5 نقاط في المركز الرابع ونقطة لكامبوديا المتذيلة.

سجل للبحرين كميل الأسود (8 و71) ومحمد الرميحي (45) وعلي مدن (46 و65) وجاسم الشيخ (51) وإسماعيل عبداللطيف (71 و90+3).
وتقام الجولة القادمة الاثنين المقبل وتلتقي ايران مع مضيفتها البحرين، فيما يتواجه العراق مع كمبوديا.

وفرض المنتخب البحريني أفضليته مسيطرا على المجريات منذ انطلاقة اللقاء دون أن يفسح المجال لكمبوديا للوصول إلى مرمى حارسه سيد محمد جعفر.
وبدأ أصحاب الأرض هجماتهم المتتالية مستغلين أفضليتهم مع تحركات خطه الهجومي المكون من محمد الرميحي ومهدي حميدان ومن خلفهما كميل الأسود وعلي مدن وجاسم الشيخ وانطلاقات الظهيرين راشد الحوطي وأحمد ميرزا.

واستطاع المنتخب البحريني إنهاء الشوط الأول بهدف كميل الأسود المبكر وهدف محمد الرميحي مع انتهاء الشوط الثاني.
ومع بداية الشوط الثاني سجل علي مدن هدف التعزيز الثالث لتتوالى بعدها الأهداف عن طريق جاسم الشيخ وعلي مدن وكميل الأسود والبديل إسماعيل عبداللطيف الذي اختتم مهرجان الأهداف في الوقت بدل الضائع.

ولاحت للبحرين عدة فرص لزيادة غلة الأهداف لولا إضاعة الفرص السهلة عن طريق البديل محمد مرهون.
واستعادت ايران توازنها على استاد علي بن محمد في مدينة محرق البحرينية بعد هزيمتين متتاليتين امام العراق والبحرين قبل تعليق التصفيات بسبب جائحة فيروس كورونا العام الماضي.

سجل لإيران علي غولي زاده (23) ووحيد أميري (62) وكريم أنصاري فرد (84)، وسجل هدف هونغ كونغ الوحيد تشينغ سيو كوانغ (85).

وصعد المنتخب الاماراتي لوصافة المجموعة السابعة بعد فوزه الكبير على ماليزيا 4-صفر في دبي.
وسجل علي مبخوت (19 و90+1) وفابيو ليما(83 و90+3) اهداف الامارات.

ورفعت الامارات التي حققت فوزها الاول بعد خسارتين امام تايلاند وفيتنام، رصيدها الى 9 نقاط لتحتل المركز الثاني بفارق الاهداف عن ماليزيا الثالثة، ونقطتين عن فيتنام المتصدرة التي استراحت في هذه الجولة، ونقطة عن تايلاند التي تراجعت للمركز الرابع بعد تعادلها مع اندونيسيا المتذيلة 2-2.

ولم تجد الامارات صعوبة في تكرار فوزها في الذهاب على ماليزيا التي لم تقدم ما يشفع لها لتحقيق انتصارها الاول على الامارات منذ 41 عاما عندما هزمتها 2-صفر في كأس آسيا 1980.

وقال حارس المرمى علي خصيف قائد الامارات “طلب منا المدرب (الهولندي بيرت فان مارفيك) التسجيل مبكرا وقد نجحنا في ذلك، ثم عرفنا بعد ذلك كيف نسيطر وأحسنّا التعامل مع المنتخب الماليزي الذي تطور كثيرا في الفترة الاخيرة”.
وخاض ليما مباراته الرسمية الاولى بعد تجنيسه مع مواطنه البرازيلي كايو كانيدو والارجنتيني سيباستيان تاليابوي.

وفي المباراة الثانية التي اقيمت في دبي ايضا، فشلت تايلاند في الصعود للصدارة موقتا بعد تعادلها المفاجئ 2-2 مع اندونيسيا التي حصدت نقطتها الاولى بعد 5 هزائم على التوالي.
وتقدمت تايلاند مرتين عبر ناروبادين ويراواتنودوك (5) وأديساك كرايسورن (50)، لكن اندونيسيا نجحت في إدراك التعادل عبر كاديك اغونغ (38) وايفان ديماس (60).

وقفز المنتخب الفلسطيني للمركز الثالث في المجموعة الرابعة بفوزه الكبير على سنغافورة 4-صفر في اللقاء الذي جمعهما على ملعب الملك فهد الدولي بالرياض ضمن منافسات الجولة السابعة.

وتعاقب على الرباعية تامر صيام (19 و30 من ركلتي جزاء) وعدي الدباغ (23) وياسر حامد (85).
ورفع منتخب فلسطين رصيده إلى 7 نقاط من 7 مباريات، فيما تجمد رصيد سنغافورة عند 7 نقاط من 6 مباريات وتراجعت للمركز الرابع بفارق الأهداف، خلف السعودية المتصدرة (11 من 5) واوزبكستان الثانية (9 من 5).
وسيطر المنتخب الفلسطيني على مجريات الشوط الأول، ونجح في الحصول على ركلة جزاء، نفذها صيام ولعب الكرة قوية على يمين الحارس السنغافوري محمد غزوان (19).

ومن هفوة دفاعية تمكن منتخب فلسطين من إضافة هدفه الثاني عندما استثمر الدباع الكرة التي فشل الدفاع في إبعادها ولعبها على يسار محمد غزوان (23).
واحتسب الحكم ركلة جزاء ثانية نفذها صيام على يمين محمد غزوان (30).

وفي الشوط الثاني واصل المنتخب الفلسطيني أفضليته، رغم تحسن أداء منافسه، وأضاف الرابع عندما استغل ياسر حامد الكرة المرتدة من الحارس ووضعها بكل هدوء داخل المرمى (85).
وجدد منتخب أستراليا فوزه على نظيره الكويتي 3-صفر في الجولة السابعة من منافسات المجموعة الثانية التي تستضيفها الكويت حتى 15 حزيران/يونيو الجاري بنظام التجمع.

وكانت نيبال جددت فوزها أيضًا على تايوان 2-صفر في وقت سابق الخميس.
وابتعدت أستراليا في الصدارة بالعلامة الكاملة (15 نقطة من 5 مباريات) أمام الكويت الثانية (10 من 6) والأردن الذي يستريح في هذه الجولة (10 من 5)، نيبال (6 من 6) وتايوان (صفر من 6).

وتقام الجولة الثامنة الاثنين (أستراليا-تايوان ونيبال-الأردن)، والتاسعة في 11 حزيران (نيبال-أستراليا والكويت-الأردن)، و15 منه (الكويت-تايوان وأستراليا-الأردن)
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *