Connect with us

فلسطين

“الإغاثة الزراعية” توقع اتفاقات شق وتأهيل طرق وتأهيل أراضٍ زراعية

نابلس- “القدس” دوت كوم- وقعت جمعية التنمية الزراعية (الإغاثة الزراعية) اتفاقات شق وتأهيل أراضٍ زراعية في محافظات قلقيلية وطولكرم وجنين مع المجالس والبلديات المستهدفة، وذلك من خلال مشروع “استصلاح الأراضي الزراعية المهددة شمال الضفة الغربية” الممول من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، الذي تنفذه الإغاثة الزراعية بالتنسيق مع وزارة الزراعة.

وجرى توقيع الاتفاقات بمشاركة مدير عام الإغاثة الزراعية منجد أبو جيش ومدير فرع الشمال في الإغاثة الزراعية د. عاهد زنابيط ومدير عام زراعة جنوب جنين المهندسة لمى أبو بكر وممثلين عن المجالس والبلديات والمزارعين في المواقع المستهدفة.

وسيتم شق طرق زراعية بطول 6.3 كم في مواقع جيوس وفلامية بمحافظة قلقيلية، ورامين في محافظة طولكرم، وزبدة وعرابة في محافظة جنين، وسيستفيد من هذه الطرق ما يزيد عن 200 أسرة تملك نحو 1500 دونم من الأراضي الزراعية المهددة بالاستيطان في شمال الضفة الغربية.

وقال أبو جيش: إن الهدف من هذه المشاريع هو تسهيل وصول المزارعين إلى أراضيهم، وتشجيعهم على العمل فيها وعدم تركها فريسة للمشاريع الاستيطانية، كما أن هذه الاتفاقات جاءت لتلبية حاجة هذه البلدات من أعمال شق وتأهيل وتوسعة الطرق الزراعية وتأهيل الاراضي الزراعية.

وأكد أن الإغاثة الزراعية عملت خلال مسيرتها الطويلة على شق وتأهيل طرق زراعية بطول يزيد عن 3500 كم، وتأهيل واستصلاح ما يزيد عن 110 آلاف دونم في مختلف قرى وبلدات الضفة الغربية وقطاع غزة، مع التركيز بشكل خاص على مناطق الأغوار والمناطق المصنفة (ج) والمناطق الحدودية في قطاع غزة، نظراً لكونها مهددة بالمصادرة لصالح المشاريع الاستيطانية.

وقدم أبو جيش الشكر لإدارة الصندوق العربي على دعمهم المتواصل للقطاع الزراعي في فلسطين من خلال هذه المشاريع النوعية، التي تهدف إلى تعزيز صمود المزارعين وتساهم في تحسين أوضاعهم الاقتصادية.

من جانبه، قال زنابيط: إن هذا المشروع سيساهم في تعزيز صمود المواطنين والمزارعين في منطقة المستهدفة، التي يسعى الاحتلال إلى مصادرتها وضمها، ما استدعى من الإغاثة الزراعية التدخل المباشر والعاجل في إسناد هذه المناطق في مشاريع شق وتأهيل طرق زراعية وتأهيل الأراضي الزراعية، وتعزيز مقومات صمودهم من أجل التواصل مع أراضيهم.

وأكد كل من: المهندس أحمد عيد، والمهندسة لمى أبو بكر، الدور الفاعل والتشاركية والتكاملية بين الإغاثة الزراعية ووزارة الزراعة بتنفيذ المشاريع لإنجاحها وايصال الخدمة بالشكل المطلوب.

وقدم ممثلو البلديات والمجالس القروية الشكر للصندوق العربي وللإغاثة الزراعية على جهودهما لتعزيز صمود المزارعين على أراضيهم.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *