Connect with us

أقلام وأراء

مغادرة شمالي ونائبه لقطاع غزة غير مأسوف عليه

حديث القدس

وأخيراً نجح أهلنا في قطاع غزة على ارغام مدير عمليات «الاونروا» ماتياس شمالي ونائبه ديفيد ديبول على مغادرة قطاع غزة، بعد سلسلة مسيرات حاشدة وتظاهرات تطالب برحيلهما عن غزة هاشم في أعقاب التصريحات التي أدلى بها وبرر من خلالها لجيش الاحتلال الاسرائيلي الغاشم قتل المدنيين أثناء حربه العدوانية والدموية على القطاع الشهر الماضي.
وكان أهلنا في القطاع ومن خلال لجنة المتابعة للقوى الوطنية والاسلامية هناك قد تم الاعلان عن شمالي ونائبه بأنهما غير مرغوب بهما في غزة، وانه يجب عليهما الرحيل فوراً عن غزة هاشم بسبب انحيازهما الاعمى لدولة الاحتلال على حساب دماء الشهداء في القطاع والذين من بينهم ٦٠ طفلاً الى جانب النساء وكبار السن.
لقد كان من المفروض ان يكون شمالي ونائبه على درجة عالية من الاخلاق والضمير الانساني، وهما يشاهدان اشلاء الاطفال والنساء والشيوخ والصحفيين وغيرهم من أبناء شعبنا الذين طالهم القصف العدواني الاسرائيلي والذي استخدمت فيه دولة الاحتلال انواعا من الاسلحة المحرمة دولياً، ظهر ذلك واضحاً وجلياً على اجساد الشهداء والجرحى الذين يعانون من الاصابات والحروق الناجمة عن هذه الاسلحة.
كما كان من المفروض عليهما ان يقفا الى جانب الحق والعدل، حيث يعاني أهلنا في القطاع من حصار بري وبحري وجوي منذ حوالي 15 عاماً، وان معظم سكان قطاع غزة هم من اللاجئين الفلسطينيين الذين تم تشريدهم من اراضيهم ومنازلهم على يد العصابات الصهيونية التي ارتكبت مجازر بحق الفلسطينيين عام 1948 وارغمتهم على الرحيل عن ديارهم وهم يعيشون حالياً في ظروف حياتية وصحية صعبة للغاية خاصة في ضوء الحصار الظالم والذي تم ويتم أمام مرأي ومسمع العالم أجمع، ولكن دون حراك فاعل يرغم دولة الاحتلال على رفع هذا الحصار، خاصة الدول التي تدعي الديمقراطية وحقوق الانسان، وهي أبعد ما تكون عن ذلك عندما يتعلق الأمر بدولة الاحتلال التي ساهمت العديد من هذه الدول في قيامها على حساب شعبنا وحقوقه الوطنية الثابتة.
ان على المفوض العام لوكالة الغوث إقالة شمالي ونائبه لأنهما تجاوزا حدودهما، وبدلاً من الوقوف لجانب أهلنا في قطاع غزة الذي يعاني من جرائم الاحتلال فإنهما يساعدان الاحتلال على ارتكاب جرائمه، بل ان المفوض العام والامم المتحدة مطالبين بتقديمهما للمحاكمة بتهمة تأييد جرائم الحرب ضد شعبنا في القطاع خاصة وان لجنة حقوق الانسان أصدرت بياناً حول جرائم الحرب الاسرائيلي في قطاع غزة والضفة الغربية بما فيها القدس.
فمغادرة شمالي ونائبه لقطاع غزة غير مأسوف عليها مطلقاً وعلى العدالة الدولية، ان كانت هناك عدالة، أخذ مجراها بحقهما.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *