Connect with us

فلسطين

تفويض لابيد ينتهي منتصف الليلة وسط مفاوضات مكثفة لحل الخلاف الوحيد المتبقي لتشكيل الحكومة

ترجمة خاصة بـ “القدس” دوت كوم – تنتهي عند الساعة الثانية عشر من منتصف الليلة (الأربعاء – الخميس)، مهلة تفويض زعيم حزب هناك مستقبل يائير لابيد بتشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة والتي قد يتم فعليًا الإعلان عن تشكيلها بعد ظهر اليوم في حال تم حل الخلاف الوحيد المتبقي والذي يمكن أن يفجر الوضع ويفشل محاولة لابيد لتشكيل الحكومة.

وفي حال نجح لابيد بتشكيل الحكومة التي ستكون بالتناوب على رئاسة الوزراء فيما بينه وبين نفتالي بينيت الذي سيكون أولًا رئيسًا للوزراء، فإن ذلك سيعني الإطاحة بزعيم حزب الليكود بنيامين نتنياهو من رئاسة الوزراء بعد 12 عامًا في الحكم بشكل متواصل.

وبحسب موقع واي نت العبري، فإن الخلاف الوحيد المبتقى يتعلق بطلب إيليت شاكيد حليفة بينيت في حزب يمينا، حول هوية ممثل الحكومة الجديدة في لجنة التعيينات القضائية، والتي كان اتفق لابيد مع ميراف ميخائيلي زعيمة حزب العمل بأن تتولى هذه المسؤولية.

وأشار الموقع إلى أن فرق التفاوض من أحزاب ما يسمى معسكر كتلة التغيير واصلت حتى ساعات الفجر الأولى من اليوم الأربعاء، اللقاءات فيما بينها من أجل حل جميع الخلافات التي كانت سابقًا، مشيرًا إلى أنه تم حلها وتبقى فقط موضوع لجنة تعيين القضاة.

ووفقًا للموقع، فإنه تم حل الخلافات بشأن إقناع أفيغدور ليبرمان زعيم إسرائيل بيتنا الذي سيكون وزيرًا للمالية، بالتنازل عن رئاسة اللجنة المالية في الكنيست حتى لا يكون مسؤولًا عن كل أموال الحكومة ومنعًا للتصادم مع الأحزاب الحريدية، في حين تم الاتفاق بأن يكون زئيف إلكين من حزب أمل جديد وزيرًا للإسكان، وأن يتم ترشيح ميكي ليفي لرئاسة الكنيست.

كما تم حل الخلاف بين إسرائيل بيتنا وحزب أزرق – أبيض على ملف وزارة الزراعة، وستبقى بيد الحزب الأول.

وقال مصدر مطلع على المحادثات أنه تم إحراز تقدم كبير ولكن لا تزال بعض الصعوبات ويجري حلها من قبل قادة الأحزاب وليس فرق التفاوض فقط.

وتقدر أحزاب مختلفة بأن لابيد سيبلغ الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، بنجاحه بتشكيل الحكومة قبل انتهاء المهلة هذه الليلة.

وبينما يدور الحديث عن اتفاق بين القائمة العربية الموحدة وحزب هناك مستقبل على دعم الحكومة، قررت القائمة المشتركة الامتناع عن التصويت لدعمها أو رفضها.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *