Connect with us

رياضة

رولان غاروس: نادال يبدأ حملته بقوة وبارتي تعاني


باريس”القدس”دوت كوم – (أ ف ب) -بدأ الإسباني رافايل نادال المصنف ثالثاً رحلته نحو لقبه الخامس توالياً في رولان غاروس والرابع عشر في البطولة الفرنسية المفتوحة، بقوة من خلال الفوز السهل على الأسترالي أليكس بوبيرين، فيما عانت الأسترالية آشلي بارتي المصنفة أولى عند السيدات للخروج فائزة من مباراتها الأولى في العاصمة الفرنسية منذ تتويجها باللقب عام 2019.


ولم يجد نادال الذي تحضر بأفضل طريقة لهذه البطولة المحببة على قلبه من خلال فوزه بدورتي برشلونة وروما ألالف نقطة للماسترز المقامتين أيضاً على ملاعب ترابية، صعوبة كبرى في تحقيق فوزه الـ101 في رولان غاروس مقابل هزيمتين فقط بتغلبه على الأسترالي أليكسي بوبيرين 6-3 و6-2 و7-6 (7-3).



ويلتقي نادال، الساعي الى الانفراد بالرقم القياسي لعدد الألقاب الكبرى الذي يتشاركه حالياً مع غريمه السويسري روجيه فيدرر (20 لكل منهما)، في الدور التالي الفرنسي ريشار غاسكيه الذي خسر جميع مبارياته الـ16 السابقة ضد الإسباني.


وبعدما بدا في طريقه لفوزه سهل بحسمه المجموعتين الأولى والثانية من دون مقاومة تذكر، وجد نادال نفسه متخلفاً في الثالثة 2-4 بعدما خسر الشوط السادس على إرساله، ثم 2-5 و3-5 قبل أن يعود بخبرته من بعيد وصولاً الى فرض شوط فاصل حسمه 7-3 بعدما تقدم فيه 6-1، منهياً اللقاء في ساعتين و23 دقيقة.
وقال نادال “كانت مباراة صعبة ضد لاعب جيد مثل أليكسي. بالنسبة لي، من المميز دائماً أن ألعب هنا”، مضيفاً “كنت محظوظاً في المجموعة الثالثة، لا أعلم كيف (عاد من بعيد)”.


وكان الروسي أندري روبليف السابع أبرز ضحايا اليوم الثالث من البطولة الفرنسية، إذ خرج اللاعب الذي أقصى نادال من دورة مونتي كارلو للماسترز قبل أن يخسر النهائي أمام اليوناني ستيفانوس تسيبتسيباس، من الدور الأول على يد الألماني يان-لينارد شتروف بالخسارة أمامه 3-6 و6-7 (6-8) و6-4 و6-3 و4-6.


وعند السيدات، عانت بارتي المصنفة أولى عالمياً في ظهورها الأول على ملاعب رولان غاروس منذ تتويجها باللقب عام 2019، وذلك بفوزها الصعب على الأميركية برناردا بيرا 6-4 و3-6 و6-2 في الدور الأول أيضاً.
وفضلت الأسترالية عدم الدفاع عن لقبها العام الماضي بسبب مخاوف الإصابة بفيروس كورونا، منهية موسمها بشكل مبكر.


لكنها حققت بداية قوية للموسم الجديد بإحرازها لقب دورات يارا فالي كلاسيك، ميامي وشتوتغارت قبل أن تحل في العاصمة الفرنسية لمحاولة الفوز بلقبها الكبير الثاني بعد الذي أحرزته على هذه الملاعب عام 2019 على حساب التشيكية ماركيتا فوندروشوفا.


وبعد حسمها المجموعة الأولى بسهولة نسبية الثلاثاء على ملعب “فيليب شارتييه”، عانت الأسترالية البالغة 25 عاماً في المجموعة الثانية واستدعت المعالج الفيزيائي بسبب أوجاع في وركها بحسب ما أفادت بعد اللقاء.
وحلت بارتي في العاصمة الفرنسية مع إصابة في ساقها، تضاف الى إصابة في أسفل عضلات البطن دفعت الى الانسحاب من دورة روما قبل أسبوعين.


لكنها حافظت على هدوئها وتحاملت على أوجاعها وحققت الفارق في المجموعة الثالثة الحاسمة حين كسرت إرسال منافستها الأميركية لتتقدم 4-2، ما فتح الباب أمامها لحجز بطاقتها الى الدور الثاني حيث تلتقي البولندية ماغدا لينيت أو الفرنسية المشاركة ببطاقة دعوة كلوي باكيه.


وتوجهت بارتي بـ”شكراً الى المشجعين. بوجودكم، الأمر أكثر جمالاً!”، في إشارة منها الى عودة الجمهور الى الملاعب، لكنها أقرت “أن الأمور ستكون صعبة بعض الشيء هذا الأسبوع” لأنها ليست “جاهزة 100 بالمئة” لكنها وعدت بأنها ستقدم كل شيء لديها رغم ذلك.


وبلغت التونسية أنس جابر المصنفة 26 عالميًا الدور الثاني أيضا بفوزها على الكازاخستانية يوليا بوتينتسيفا 7-5، 6-2.
وعانت التونسية في المجموعة الاولى قبل ان تجد ايقاعها في الثانية وتحقق فوزها الثاني على منافستها (43 عالميًا) في ثاني لقاء جمعهما.


وقالت جابر بعد اللقاء “إنها لاعبة صعبة تلعب جيدًا وتكافح وتحب الضربات الساقطة…اعتمدت على إرسالي في البداية ولكن لم اجد ايقاعي في المجموعة الاولى”.
وتابعت ابنة الـ26 عامًا “أنا سعيدة لانني تمكنت من حسم المواجهة في مجموعتين ورفع ايقاعي في المجموعة الثانية”.


وضربت التونسية في الدور الثاني مباراة ثأرية مع الاسترالية أسترا شارما المصنفة 124 عالميًا التي تفوقت عليها في نهائي دورة تشارلستون الاميركية في وقت سابق هذا العام وحرمتها من اول القابها في مسيرتها الاحترافية.


وأكدت جابر خلال المؤتمر الصحافي بعد المباراة “أبحث عن الثأر منها، هذا أمر مؤكد. لديها إرسالات قوية وتركز على الضربة الامامية، سأسعى للثأر وأبقى هادئة ولا اعيد الاخطاء التي ارتكبتها ضدها”.
وفازت شارما في الدور الاول على الرومانية ايرينا بارا 7-6 (7/5)، 6-2.
وقررت التشيكية بترا كفيتوفا، بطلة ويمبلدون لعامي 2011 و2014 ووصيفة أستراليا المفتوحة لعام 2019، الانسحاب من البطولة بعد تعرضها لالتواء في الكاحل خلال مؤتمرها الصحافي الأحد بعد التأهل الى الدور الثاني.
وقالت ابنة الـ31 عاماً التي وصلت الى نصف نهائي رولان غاروس عامي 2012 و2020، إنه “بأسف كبير، أعلن انسحابي من رولان غاروس. خلال المؤتمر الصحافي بعد المباراة الأحد (فازت على البلجيكية غريت مينين)، وقعت وأذيت كاحلي. للأسف، بعد الخضوع للتصوير بالرنين المغناطيسي واستشارة فريقي، اتخذت القرار الصعب بأنه سيكون من غير الحكمة مواصلة اللعب عليه (الكاحل)”.


ولطالما كانت التشيكية غير محظوظة مع الأحداث الغريبة، إذ غابت عن الملاعب لخمسة أشهر في 2016 بعد تعرضها للطعن بالسكين في منزلها من قبل مجهول.
وبانسحابها من الدور الثاني، حصلت الروسية يلينا فيسنينا على بطاقة مجانية الى الدور الثالث بما أنها كانت ستواجه التشيكية.


وفي أبرز النتائج لدى السيدات، بلغت الاميركية جينيفر برايدي وصيفة بطولة استراليا المفتوحة والمصنفة 14 عالميًا الدور الثاني بفوزها على اللاتفية اناستازيا سيفاتسوفا 6-3، 6-3، ولحقت بها الاوكرانية ايلينا سفيتوليا المصنفة سادسة عالميًا بعد تفوقها على الفرنسية المراهقة أوسيان بابل 6-2، 7-5.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *