Connect with us

عربي ودولي

بدلاً من زراعة الحشيش.. زراعة الكرمة تعود إلى شرق لبنان

بعلبك ،شرق لبنان- (شينخوا)- يمضي المزارع الستيني أحمد بيان ساعات طوال وسط دوالي كرمة المستحدث في بلدته شليفا غربي مدينة بعلبك بشرق لبنان يراقب نمو الدوالي ،يكافح حشراتها بالمبيدات ويقلم أغصانها بكل روية واتقان.

المزراع بيان وبينما كان يضع اللمسات الأخيرة على أغصان الأشجار التي يستظل بها من أشعة الشمس خلال أوقات راحته من العمل في الكرم، أعرب عن رضاه بهذه الزراعة بدلا من زراعة الحشيش في هذه المنطقة.

بيان الذي كان يعتمر كوفية سوداء أكد أن نسبة كبيرة من مزارعي هذه المنطقة تخلوا بقناعة راسخة عن زراعة مخدر الحشيشة (القنب الهندي) وتوجهوا لزراعات بديلة في مقدمتها الكرمة ” العنب”.

وقال زراعة الكرمة تمنحنا الراحة النفسية والأطمئنان والهدوء بعيدا عن التخفي والتوتر والمداهمات وملاحقات الجهات الأمنية والعسكرية والقضائية التي تواجه مزارعي الممنوعات.

المعروف أن مساحات شاسعة من أراضي منطقة البقاع بشرق لبنان مشرعة منذ عشرات السنين أمام زراعة الحشيشة الخارجة على القانون التي يمضي أصحابها معظم أوقاتهم في حالة قلق وتخفي.

وقال المزارع علي عبد الساتر من بلدة ايعات، إن زراعة الكرمة كبديل عن الحشيشة في غرب مدينة بعلبك انطلقت منذ أكثر من 10 سنوات وتزداد بوتيرة تصاعدية عاما بعد عام.

وأضاف توسعت بشكل واضح مساحات الحقول المغروسة بالكرمة وتجاوزت الكروم المستحدثة خلال السنوات القليلة الماضية مساحة 3700 دونم في نحو 11 قرية.

وذكر المزارع حنا الفخري من بلدة بتدعي لـ ((شينخوا)) أن (تعاونية كرمة غرب البقاع) تشجع وتساعد على زراعة الكرمة كما تعمل على مساعدة المزارع في إصلاح أرضه وتزوده بالخبرات الزراعية والشتول المؤصلة إضافة لتصريف انتاجه وحمايته من المضاربة.

من جهته أكد رئيس التعاونية حببب كيروز ، أن مزارعي هذه المنطقة أخذوا خيارا بالعيش الهانىء الهادئ عبر زراعة الكرمة الشرعية كبديل عن زراعة الممنوعات ومشاكلها.
وأوضح كيروز أن مزارعي قرى غرب بعلبك بالتعاون مع التعاونية الزراعية تمكنوا من زرع اكثرمن 700 الف غرسة كرمة في قطاع يعمل فيه حوالي 1500 مواطن.

وأشار إلى أن ارتفاع أسعار شتول الكرمة المستوردة من فرنسا وفرض رسوم جمركية عليها، دفع التعاونية إلى انتاج الشتول الممتازة عبر مشاتل التعاونية باستخدام الزراعة العضوية.

ولمواجهة احتكار التجار قال كيروز إن التعاونية أطلقت مبادرة بوضع مهندسين وخبراء زراعيين بتصرف المزارعين في حين نحضر لإنشاء معمل خاص لتصنيع منتجات الكرمة.

وأكد المزارع مارون حبشي من بلدة دير الأحمر على نجاح زراعة الكرمة في منطقة شرق لبنان حيث يبلغ انتاج الدونم الواحد 600 كيلوجرام من العنب من النوعية الأفضل في لبنان.

وأشار المهندس الزراعي طانيوس عماد لـ ((شينخوا)) إلى أن كلفة زراعة الدونم من الكرمة تبلغ نحو 60 دولارا أمريكيا وأن طبيعة أرض المنطقة الجبلية ونقاوة الطقس تساعد هذا النوع من الزراعات باعتباره يحتاج فقط إلى 3 عمليات ري في السنة الأولى من الزراعة في ظل انعدام شبه تام للآفات والأمراض الزراعية.

وأضاف نستخدم في هذه الزراعة خلطة أسمدة مؤلفة من السماد الحيواني زائد 2 في المئة مواد كيماوية حفاظا على جودة الانتاج.

وتحتل الزراعة في لبنان المرتبة الثالثة بين القطاعات الاقتصادية في البلاد بقرابة 7 في المئة من الناتج الوطني كما تؤمن دخلا لحوالي 15 في المئة من السكان.
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *