Connect with us

فلسطين

التقى وزيرة خارجية السويد.. اشتية يواصل مباحثاته مع المسؤولين العُمانيين

مسقط – “القدس” دوت كوم- التقى رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية، اليوم الأربعاء، في العاصمة العمانية مسقط، خلال زيارة رسمية للسلطنة، نائب رئيس الوزراء لشؤون العلاقات والتعاون الدولي، الممثل الخاص للسلطان، أسعد بن طارق آل سعيد.

ونقل اشتية تحيات الرئيس محمود عباس والشعب الفلسطيني للسلطان والحكومة والشعب العماني، معرباً عن شكره وتقديره لوقفة السلطنة مع الشعب الفلسطيني وقضيته ودعمه المتواصل والثابت.


وأطلع رئيس الوزراء صاحب السمو على آخر المستجدات السياسية والأوضاع في فلسطين في ظل الانتهاكات الاسرائيلية المتواصلة، خاصة في مدينة القدس والمسجد الاقصى الذي يحاول الاحتلال تقسيمه زمانياً ومكانياً، إضافة إلى المساعي المبذولة لإعادة اعمار قطاع غزة، وإنجاز المصالحة الوطنية، والتحرك الدولي لإيجاد مسار سياسي يلبي الحقوق الوطنية الفلسطينية.

وبحث اشتية مع آل سعيد تعزيز التعاون والعلاقات الثنائية، ودعمهما وتطويرهما في العديد من المجالات، خاصة على صعيد تبادل الخبرات ورفع الميزان التجاري.

بدوره، أكد آل سعيد أن “فلسطين في قلب كل عماني، وستبقى سلطنة عمان مستمرة في جهودها لنصرة شعبنا واسترجاع حقوقه الوطنية المشروعة”.

وحضر اللقاء وزير الخارجية وشؤون المغتربين رياض المالكي، وسفير فلسطين لدى عمان تيسير جرادات، ووزير خارجية عمان بدر بن حمد البوسعيدي، وعدد من المسؤولين.

كما زار رئيس الوزراء، اليوم الأربعاء، ضمن زيارته لسلطنة عمان مجلسي الدولة والشورى، حيث التقى خلالها برئيس مجلس الدولة الشيخ عبد الملك بن عبد الله الخليلي، ورئيس مجلس الشورى الشيخ خالد بن هلال المعولي، وعدد من أعضاء المجلسين كل على حدة، بحضور وزير الخارجية وشؤون المغتربين رياض المالكي، وسفير فلسطين لدى عمان تيسير جرادات.

ووضع اشتية أعضاء المجلسين في صورة الأوضاع في فلسطين، وما يجري من اعتداءات وانتهاكات بحق شعبنا وأرضنا ومقدساتنا من قبل قوات الاحتلال ومستوطنيه، إضافة إلى التحرك الفلسطيني الدولي لحشد الدعمين السياسي والمالي لخلق مسار سياسي وإعادة إعمار قطاع غزة.

وأكد رئيس الوزراء ضرورة خلق حراك برلماني عربي ودولي لحشد الدعم السياسي لفلسطين، وحث برلمانات العالم حكوماتها خاصة الأوروبية على مقاطعة بضائع المستوطنات وفرض عقوبات على الشركات الدولية التي تعمل فيها، إضافة إلى اتخاذها إجراءات بحق المستوطنين الذين يحملون جنسيات بلادها.

وثمن اشتية الدعم الذي تقدمه سلطنة عمان على كافة المستويات، ووقفتها الرسمية والشعبية مع القضية الفلسطينية وحقوق شعبنا في نيل حريته وتجسيد إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

بدورهما، أطلع رئيسا المجلسين رئيس الوزراء على الجهد الذي تقوم به بلادهما على وجه العموم ومجلسا الدولة والشورى على وجه الخصوص تجاه فلسطين، مؤكدين أن القضية الفلسطينية ستبقى على رأس أولويات القيادة والشعب العمانيين.

.. ويلتقي وزيرة خارجية السويد

اشتية يلتقي وزيرة خارجية السويد ويبحث معها آخر التطورات

من جهة أُخرى، استقبل رئيس الوزراء محمد اشتية، اليوم الأربعاء، في مقر اقامته بالعاصمة العمانية مسقط وزيرة خارجية السويد آن ليندي، حيث بحث معها آخر التطورات والمساعي لخلق مسار سياسي جاد لإنهاء الاحتلال وإيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، وتجسيد إقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس.

وشدد رئيس الوزراء على أهمية وجود تحرك أوروبي جاد مع الشركاء في “الرباعية الدولية” بهدف خلق مسار سياسي ومبادرة سلام لحل الصراع، وتحقيق أهداف الشعب الفلسطيني بالحصول على حقوقه المشروعة، وفق القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة.

واستعرض اشتية الجهود المبذولة في حشد الدعم السياسي والمالي لشعبنا، بالإضافة لإعمار قطاع غزة عبر السلطة الوطنية، والوصول إلى ضمانات لعدم تكرار العدوان على القطاع.

وجدد رئيس الوزراء تأكيده على أهمية استمرار الدعم المالي للأونروا لضمان تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين في كافة أماكن تواجدهم.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *