Connect with us

رياضة

“استاد القدس الدولي” حلمٌ أصبح حقيقة بجهود فردية ويحتاج دعم الجهات الرسمية

القدس- محمد أبو الريش- احتفى نادي شباب العيزرية بالأمس القريب بتدشين المرحلة الأولى لـ”استاد القدس” الدولي”، في بلدة العيزرية، جنوب شرق القدس، بقيمة تقارب٦٠٠ ألف دولار، وهذه المرحلة هي عبارة عن بنية تحتية، وعملية التعشيب للملعب .

وما يميز هذا المشروع، الذي تزيد كلفته الكاملة على ١١ مليون دولار، أنه بدأ بجهود فردية وبمساهمة مؤسسات محلية، بعيداً عن أي دعم خارجي.


ويُعد تدشين المرحلة الأولى إنجازاً كبيراً بالنسبة لنادٍ رياضي بدخل مادي متواضع، ومشروع خطط له من عشرات السنين دون أن يجد النور بسبب عدم وجود جهات مانحة، إلا أن المخطط الهندسي لهذا المشروع، الذي عُلق على جدار مقابل المدخل الرئيسي لمبنى نادي شباب العيزرية، صار حقيقة على الأرض حينما تسلمت إدارة النادي الجديدة مهامها برئاسة عطا جبر، الذي استعان إلى جانب باقي الأعضاء بالترويج لفكرة البدء بالمرحلة الأولى للمشروع عبر وسائل التواصل الاجتماعي، من خلال فتح باب التبرعات، ونشر أسماء المتبرعين لتحفيز المقتدرين من أهالي المنطقة لتوفير المبالغ المالية والتبرعات العينية.

ويقول جبر لـ”القدس”: نجحنا كإدارة نادٍ بجمع مبلغ ٣٠٠ ألف دولار على مدار عام تقريباً، ولم يبخل أحد من أهالي بلدتنا المقتدرين إلى جانب مؤسسات محلية أُخرى برفدنا بالمال أو التبرعات العينية من مواد تستخدم بإنشاء البنية التحتية لاستاد القدس الدولي.
ويضيف: “بعد أن انتهينا من البنية التحتية، قدم لنا المجلس الأعلى للشباب والرياضة العشب الأخضر، ضمن المقايس الدولية بقيمة مليون شيكل تقريباً”.

بعد أن تم تعشيب الملعب، صار يمكن استخدامه للتدريب وإجراء المباريات الودية، إضافة إلى أن ذلك شكل دافعاً لدى إدارة النادي بضرورة الانتقال للمرحلة الثانية، وهي توفير الإنارة وفق المعايير الدولية، وبعد عرض المشروع على رئيس الوزراء د. محمد اشتية، خلال زيارة له لدعم صمود البدو المهددين بالاخلاء ضمن المخطط الاستيطاني E1، تعهد بتوفير تكلفة الانارة بقيمة ٥٠٠ ألف دولار.

هذه الخطوات كانت كفيلة أن تدعو المقتدرين من أهالي البلدة إلى تقديم مزيد من الدعم، حيث تعهد الرئيس الفخري للنادي ، ورجل الاعمال المغترب حلمي ابو الريش، بدفع مبلغ ١٠٠ ألف دولار إلى جانب ٣٠ ألف دولار دُفعت مسبقاً للبدء في بناء المدرج الشمالي للاستاد، الذي يتسع لـ٤٠٠٠ شخص، فيما تبلغ تكلفة المدرج نحو ٢.٥ مليون دولار .

ورغم البطؤ في إنجاز مراحل “استاد القدس الدولي”، فإن إدارة النادي تسير بثبات نحو إتمام كافة المراحل وفق الإمكانات المتاحة، معتمدة بشكل أساسي على دعم المقتدرين والجهات الرسمية والمؤسسات المحلية.

ويقول جبر لـ”القدس”: سنظل نعمل وفق الآلية التي بدأنا بها، بتشجيع المواطنين على دعم هذا المشروع المقدسي، الذي ستستفيد منه كل الأندية القريبة من المنطقة، خصوصاً الأندية المقدسية.

وأوضح جبر أن إدارة النادي لا تزال تخاطب الجهات الرسمية، مؤكداً أن مشروعاً بهذا الحجم لا يمكن أن يتم دون دعم رسمي ودعم من الدول المانحة، مشيراً إلى أن تكلفة المدرجات والمرافق الأُخرى نحو ١٠ ملاين دولار، وهو مبلغ كبير لا يمكن جمعه من خلال المتبرعين المحليين.

وقال: “نأمل من السلطة الفلسطينية أن تدعم جهودنا بإنجاز هذا المشروع الوطني المقدسي بكامل مرافقه ليكون جاهزاً لاستقبال الفرق بدرجة الاحتراف والممتازة”.

وناشد بشكل خاص الفريق جبريل رجوب، رئيس اتحاد كرة القدم، الوقوف بجانب النادي وفتح الأُفق لاستقبال المانحين الدوليين لإنجاز “استاد القدس الدولي” بالكامل .

وأضاف: “المجلس الأعلى للشباب والرياضة قدم لنا العشب للملعب، ونحن نؤكد وعوده لنا باستكمال مراحل بناء المدرجات، فيما وُعدنا من وزير القدس فادي الهدمي بأن يكون “استاد القدس الدولي” ضمن الخطة العنقودية لمحافظة القدس.

“واستاد القدس الدولي ” هو الأول في فلسطين الذي يقام على أرض مساحتها ٢٥ دونماً.

وسمي الاستاد بهذا الاسم، حسب إدارة النادي، لإيمانهم بأن هذا المشروع هو من ضمن عناصر السيادة المقدسية الرياضية، وإحدى المؤسسات الرياضية لعاصمة دولة فلسطين المنشودة.

ويُعد “استاد القدس الدولي” رافداً اقتصادياً للمنطقة التي حولها الاحتلال إلى كنتون مغلق بفعل جدار الفصل العنصري، ومحط قدم للمواطنين من خارج المنطقة عندما يصبح جاهزاً لاستقبال المباريات، وتمتلئ المدرجات بالمشجعين.

وبدأ نادي شباب العيزرية فعلياً بإجراء التدريبات لفرقه الرياضية على أرض الملعب، وأنشأ أكاديمية كروية تهدف إلى بناء جيل رياضي يتدرب على أرض ملعب ضمن المقاييس الدولية.

ويقول جبر: “هذا أمر كنا نفتقده سابقاً، ما أثر على أداء لاعبينا في الدوريات الرياضية”.

ويضيف: “حتى الأندية الرياضية المقدسية بدأت بالحجز لدينا من أجل بدء تدريب فرقها الرياضية، وإجراء المباريات التدريبية الودية”.

وختم عطا جبر حديثه لـ”القدس” بشكر كل من ساهم في تحويل هذا المخطط إلى حقيقة على الأرض من أهالي بلدة العيزرية، وكافة الداعمين، ذاكراً عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير عدنان الحسيني، ورجل الأعمال حلمي أبو الريش “الرئيس الفخري لنادي شباب العيزرية، وبلدية العيزرية والمجلس الأعلى للشباب والرياضة ووزارة القدس واللجنة القطرية الدائمة لدعم القدس، ووزارة الحكم المحلي، ووزارة الأشغال العامة، وحركة فتح- إقليم القدس ومنطقة العيزرية.

رئيس نادي شباب العيزرية وأعضاء من الهيئة الادارية وهم: محمود عدوان وابراهيم الخطيب وهدى الخطيب
رئيس وأعضاء الهيئة الادارية للنادي ونشطاء
جانب من مبارة ودية
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *