Connect with us

فلسطين

خلال أيار.. شهيد وأكثر من 255 انتهاكاً إسرائيلياً بحق الصحفيين

غزة- القدس” دوت كوم- رصدت لجنة دعم الصحفيين في تقريرها لأيار 2021، أعلى نسبة انتهاكات بحق الحريات الإعلامية منذ بداية العام الحالي، بعد أن أوغل الاحتلال في استهداف الصحفيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة لتصل انتهاكاته إلى 255 حالة.

ووثقت اللجنة 101 انتهاك ضد الصحفيين والصحفيات خلال العدوان الإسرائيلي الأخيرة على قطاع غزة، أسفرت هذه الانتهاكات عن استشهاد الصحفي يوسف أبو حسين (33 عامًا) جراء تدمير منزله في حي الشيخ رضوان شمال مدينة غزة، إلى جانب إصابة 13 صحفيًا جراء إصابتهم بشكل مباشر أو خلال تدمير منازلهم أو إصابتهم بشظايا الصواريخ خلال قيامهم بعملهم في تغطية العدوان الغاشم على منازل المدنيين الأبرياء والأراضي الزراعية والمقار الحكومية والإنسانية والإغاثية، أو خلال تدمير مؤسساتهم الإعلامية.

وسجلت اللجنة أيضًا تدمير طائرات الاحتلال 59 مؤسسة إعلامية وشركات إنتاج إعلامي وفني ومطابع ودور نشر، ما بين تدمير كلي وجزئي، إضافة إلى تدمير 23 منزلاً للصحفيين والصحفيات، ما بين تدمير كلي وجزئي، وتضرر أكثر من 5 مركبات لصحفيين.

وفي القدس الضفة والداخل المحتل، رصدت لجنة دعم الصحفيين (154) انتهاكًا، توزعت كتالي: إصابة أكثر من 70 صحفيًا جراء إطلاق قوات الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي تجاههم، إلى جانب إطلاق قنابل الصوت والغاز، والاعتداء عليهم، وسحل عدد من الصحفيين من بينهم صحفيات، ورش العشرات منهم بالمياه العادمة، لمنعهم من التغطية خصوصًا في مدينة القدس المحتلة وحي الشيخ جراح.

وسجل التقرير اعتقال واحتجاز واستدعاء ابعاد عن المسجد الأقصى أكثر من (16) صحفيًا وصحفية وكتّابًا، وتمديد اعتقال إداري وإصدار حكم لـ10 صحفيين.

كما رصد التقرير 4 حالات اقتحام لمنازل الصحفيين والكتّاب والعبث بمحتويات المنازل خلال التفتيش، عدا عن تسجيل (42) حالة منع من التغطية والعمل المهني للصحفيين وتحريض على فصل صحفي من عمله، في محاولة من الاحتلال لطمس ما يرتكبه من جرائم بحق المواطنين، إضافة إلى توثيق (8) حالات تحطيم سيارة ومعدات وكاميرات وهواتف.

وفيما يتعلق بالمضايقات وتعذيب الصحفيين المعتقلين وما يتعرضوا له في سجون الاحتلال، سجل التقرير(4) حالات، تم خلالها تهديدهم وسبهم وشتم بعضهم، ومنع محاميهم من لقائهم، ورفض الاحتلال حكم استئناف، ورفض الإفراج عن عدد منهم، خاصةً أنهم موقوفون دون تهم، وبهدف الاستمرار في التحقيقات القاسية والمهينة للصحفيين المعتقلين في سجون الاحتلال.

كما أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بالتنسيق مع إدارة مواقع التواصل الاجتماعي، على حجب المئات من حسابات صحفيين ومؤسسات إعلامية التي تكشف وتوثق عدوان الاحتلال على المواطنين في المسجد الأقصى، والعدوان الأخير على قطاع غزة، حيث تم رصد 93 انتهاكًا، في إطار محاربة المحتوى الفلسطيني وتكذيب الرواية الوطنية.

وأغلق موقع “تويتر” أكثر من (56) حسابًا لصحفيين، في حين حذف وقيد وعطل موقع “فيس بوك” عشرات الحسابات لصحفيين وإعلاميين، حيث تم رصد (15) حسابًا لصحفيين، فيما حذف تطبيق “تيك توك” حسابا واحدا، وانستغرام حسابا واحدا، وواتس آب 13 حسابًا ويوتيوب 3 حسابات.

كما شنت جهات مشبوهة (6) حالات من الهجوم الإلكتروني على المواقع والإذاعات الإخبارية، من ضمنها شن هجوم عنيف 3 مرات متتالية خلال شهر أيار على موقع وكالة الرأي، وموقع شمس نيوز، والتشويش على بث إذاعة صوت الأقصى، وانتحال جهات مشبوهة قناة ميادين وإرسال رسائل تحريضية من خلالها.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *