Connect with us

فلسطين

اشتية في مسقط مواصلاً جولته الخليجية لحشد الدعم السياسي والمالي للشعب الفلسطيني

مسقط، الكويت- “القدس” دوت كوم- في إطار جولته الخليجية لحشد الدعم السياسي والمالي للشعب الفلسطيني، وصل رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية، مساء الثلاثاء، إلى العاصمة العُمانية مسقط، في زيارة رسمية، مختتماً زيارته لدولة الكويت.

وكان في استقبال رئيس الوزراء لدى وصوله مسقط وزير الخارجية بدر بن حمد البوسعيدي، ووزير الدولة محافظ مسقط سعود بن هلال البوسعيدي، ووزير الاقتصاد سعيد بن محمد الصقري، ووكيل وزارة الخارجية للشؤون الدبلوماسية الشيخ خليفة بن علي الحارثي، ورئيس دائرة المراسم بوزارة الخارجية السفير خالد بن سعيد الجرادي، وسفير دولة فلسطين لدى سلطنة عمان تيسير جرادات.



ومن المقرر أن يلتقي اشتية نائب رئيس الوزراء لشؤون العلاقات والتعاون الدولي أسعد بن طارق آل سعيد، الممثل الخاص لسلطان عُمان، وعدداً من الوزراء والمسؤولين العمانيين.

وكان اشتية بحث في زيارته دولة الكويت، التي بدأ بها جولته الخليجية، مع قادتها سبل حشد الدعم السياسي الدولي لفلسطين، وذلك خلال لقائه أمير الكويت الشيخ نواف أحمد الجابر الصباح، ورئيس الوزراء الكويتي صباح خالد الحمد الصباح، ورئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم.

اشتية يلتقي أمير الكويت.

والتقى اشتية، الثلاثاء، أمير الكويت الشيخ نواف أحمد الجابر الصباح، في قصر بيان في العاصمة الكويتية، وذلك ضمن زيارته الرسمية إلى الكويت.

ونقل اشتية تحيات الرئيس محمود عباس والشعب الفلسطيني لقيادة الكويت وحكومتها وشعبها، معرباً عن شكره واعتزازه لأمير دولة الكويت، مقدراً جهود الكويت قيادة وشعباً، ودعمها غير المحدود للقضية الفلسطينية ومناصرة الشعب الفلسطيني لتحقيق كل ما يتطلع إليه من أهداف، مؤكداً عمق العلاقات الأخوية بين فلسطين والكويت.

وأطلع رئيس الوزراء الأمير على آخر المستجدات السياسية، والانتهاكات الاسرائيلية بحق أبناء الشعب الفلسطيني، خاصة في القدس، إضافة إلى الجهود المبذولة لإنجاز المصالحة الوطنية، والمساعي المبذولة لحشد الدعم لإعادة إعمار قطاع غزة، وخلق مسار سياسي في ظل الزخم الدولي الداعم للقضية الفلسطينية لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

من جانبه، أكد أمير الكويت الشيخ نواف أحمد الجابر الصباح أن “القضية الفلسطينية كانت ولا تزال قضية الكويت الأولى، وستبقى الكويت إلى جانب الشعب الفلسطيني، حتى حصوله على حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة.

اشتية خلال لقائه رئيس الوزراء الكويتي.

والتقى رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية، مساء الثلاثاء، خلال زيارته الرسمية إلى الكويت، نظيره الكويتي صباح خالد الحمد الصباح في قصر بيان، بعد لقائه أمير الكويت الشيخ نواف أحمد الجابر الصباح، بحضور وزير الخارجية وشؤون المغتربين رياض المالكي، وسفير فلسطين لدى الكويت رامي طهبوب، وعدد من المسؤولين الكويتيين.

وبحث اشتية مع نظيره الكويتي سبل تعزيز التعاون المشترك بين البلدين في العديد من القطاعات، بما يساهم في رفع الميزان التجاري، وسبل انعقاد اللجنة المشتركة بين البلدين، إضافة إلى أوضاع الجالية الفلسطينية في الكويت، واستقدام عدد أكبر من المعلمين الفلسطينيين للعمل في الكويت.

وقال رئيس الوزراء: “نعول على الكويت كثيراً، فهي بالنسبة لنا تشكل عمقاً تاريخياً في حماية مشروعنا الوطني، ومنها ولدت ثورتنا، ونثمن موقفها الثابت تجاه القضية الفلسطينية”.

وجدد تأكيده ضرورة إيجاد مسار سياسي يفضي لنيل حقوقنا الوطنية المشروعة، وملء الفراغ السياسي الحالي في ظل الزخم الدولي المتقدم تجاه القضية الفلسطينية، التي عادت لتكون على سلم أولويات العالم.

ووضع رئيس الوزراء نظيره الكويتي في صورة الوضع السياسي والمالي، والمساعي المبذولة على الصعيد الدولي لإعادة إعمار قطاع غزة، وضمان عدم تكرار العدوان على القطاع، إضافة إلى الانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس والمقدسات، وباقي أنحاء الضفة الغربية.

بدوره، أكد رئيس الوزراء الكويتي ضرورة تعزيز التعاون المشترك بين البلدين، وعقد اجتماع اللجنة المشتركة، مشدداً على مواصلة بلاده تقديم كافة أشكال الدعم لفلسطين من خلال السلطة الوطنية.

اشتية خلال لقائه الغانم.

وفي أعقاب ذلك، بحث رئيس الوزراء د. محمد اشتية، اليوم الثلاثاء، خلال زيارته الرسمية الى الكويت، مع رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم في مقر المجلس سبل حشد الدعم السياسي الدولي من خلال البرلمانات التي تمثل الشعوب في العالم، بحضور وزير الخارجية وشؤون المغتربين رياض المالكي، وسفير فلسطين لدى الكويت رامي طهبوب.

وشدد اشتية على أهمية مساندة فلسطين سياسيا من خلال مخاطبة برلمانات العالم لحث حكومات بلادها للاعتراف بدولة فلسطين، ومقاطعة بضائع المستوطنات الإسرائيلية، واتخاذ إجراءات تجاه المستوطنين الذين يحملون جنسيات بلادها.

واطلع رئيس الوزراء، الغانم على الأوضاع في فلسطين وما يتعرض له الشعب الفلسطيني من انتهاكات واعتداءات من قبل الاحتلال ومستوطنيه خاصة في مدينة القدس والمقدسات فيها، مشيدا بمواقفه وموقف بلاده الثابتة تجاه فلسطين والتي سيسجلها التاريخ وستفخر بها الأجيال القادمة.

من جانبه، أطلع الغانم، رئيس الوزراء على الجهود التي يبذلها مجلس الأمة الكويتي لنصرة القضية الفلسطينية وحشد الدعم السياسي لها، خاصة مع اتحاد البرلمان الدولي والأوروبي، بالتنسيق مع البرلمانات العربية، مؤكدا مواصلة الجهود لدعم القضية الفلسطينية في كافة المحافل الدولية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *