Connect with us

منوعات

هل تمل سريعا في العطلات؟ فيتنام حلما للسياح الذين يفضلون التنوع

برلين- (د ب أ) – من المدن الكبرى السريعة الحركة إلى المنحدرات الوعرة، وكل ما بينهما، تعتبر فيتنام حلما للسياح الذين يفضلون التنوع. وفيما يلي بعض البقاع التي تظهر مدى تنوع البلاد:
سابا.. واحة هادئة في الشمال:
الحر الاستوائي الذي يربطه الكثيرون بجنوب شرق أسيا ليس موجودا في شمال فيتنام، وذلك على ارتفاع 1600 متر فوق سطح البحر في منتجع سابا الذي أسسه الفرنسيون في جبال هوانج لين سون.
توجد سابا عند قاعدة جبل فانسيبان وهو أعلى قمة في فيتنام وأصبحت القرية السابقة الآن مقصدا سياحيا قويا.
وباللافتات النيون الوامضة، يحاول المتنافسون من شركات السياحة والفنادق والمطاعم جذب الضيوف. وفي حين أن مثل تلك البهرجة قد لا تروق للجميع، لا يمكن نكران أن سابا أحد أشهر المقاصد السياحية في فيتنام. وما يساعد في هذا البيئة المحيطة حيث يمكن للزوار قضاء أيام في رحلات السير على الأقدام على طول المسارات الضيقة التي تؤدي إلى مدارج الأرز الخضراء وحقول الذرة.
هانوي.. بين الفوضى والتأمل:  
العاصمة الفيتنامية هي أيضا مركز وسائل النقل في البلاد؛ فبغض عن النظر عن اليوم هناك دائما دراجات بخارية تسد شوارع المدينة. غير أنه في وسط هانوي تخلو أزقة التسوق الضيقة ومنازل التجار القديمة من حركة المرور كما أنها ساحرة.  
وعبر المدينة التي ترجع إلى ألف عام، توجد الفوضى والحياة العصرية الهادئة والتقاليد القديمة جنبا إلى جنب. فالمعابد والمباني التاريخية تشكل جزءا كبيرة من هانوي مثل الفنادق الفخمة وأبراج المكاتب الزجاجية والمتاحف الكثيرة المخصصة لتاريخ فيتنام.
فونج نها-كيه بان.. جولة في كهف:
يضم المتنزه الوطني مئات عدة من الكهوف الممتدة عبر أكثر من 350 كيلومترا. ويوجد جزء فقط من هذه الممرات المتفرعة مفتوح أمام العامة، ولكن أي شخص يدخل هذا العالم الذي يوجد تحت الأرض سواء سيرا على الأقدام أو بقارب سوف يختبر كهوفا خيالية تشبه الأعمال السيريالية المليئة بأشكال غريبة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *