Connect with us

فلسطين

كهرباء غزة تعلن عن إصلاح خطوط الكهرباء الإسرائيلية

غزة – “القدس” دوت كوم – أعلنت شركة توزيع الكهرباء بغزة، مساء اليوم الأحد، عن إصلاح الأضرار التي خلفها العدوان بخطوط الكهرباء الإسرائيلية، ما أعاد تشغيلها مجددًا بعد تعطيل دام أكثر من أسبوعين.

وأوضحت الشركة، أنه بالتنسيق والتعاون مع سلطة الطاقة، تم إصلاح (4) خطوط كهرباء رئيسية تحمل طاقة تقدر ب(50) mw، كانت قد تعطلت منذ بداية العدوان على القطاع.

والخطوط التي تمت إعادتها للخدمة هذا المساء هي :(بغداد ، القبة، الشعف ) تغذي محافظة غزة، وخط (جباليا) وهو يغذي محافظة الشمال.

وبينت أن ما يتوفر حاليًا لديها من كهرباء بعد إصلاح الخطوط (120) mw، إلى جانب المتوفر من محطة التوليد عبر تشغيل مولدين= (45) mw .

وأشارت إلى أنها مازالت تعمل بوقود يتم تأمينه من السوق المحلي بصعوبة، حيث لم تدخل أية شحنة وقود لمحطة التوليد من معبر كرم ابو سالم (ضمن منحة الوقود القطرية) منذ العاشر من الشهر الجاري.

وأوضحت أن مجموع المتوفر من طاقة من مختلف المصادر لهذا اليوم هو (165)mw، في حين أن متوسط الطلب المتوقع على الكهرباء خلال اليومين المقبلين (480) mw، وهو مرشح للنزول خلال اليومين القادمين.

وبينت أن العجز الكلي في الطاقة الآن (69%)، معربةً عن أملها في أن ينخفض خلال الأيام القادمة وفقًا للمستجدات الحالية.

وأشارت إلى أنه وبناءً على عودة الخطوط المتعطلة فإن جدول توزيع الكهرباء سيشهد تحسن ملحوظ في مختلف المحافظات ولكن العودة للجدول الذي كان معمولا به قبل العدوان مرهونًا بتشغيل محطة التوليد بواقع 3 مولدات كما كانت قبل العدوان وهذا يتطلب السماح بإدخال شحنات الوقود المخصص لتشغيلها من معبر كرم ابو سالم ضمن منحة الوقود القطرية.

وبينت أن جدول توزيع الكهرباء الذي سيعمل به هو (6) ساعات وصل مقابل (12) ساعة فصل مع بعض الساعات الإضافية حسب المتاح.

وسيصار لتطبيق جداول توزيع أفضل في حال توفر كميات كهرباء إضافية من المحطة عند تشغيلها بواقع 3 مولدات.

وقالت إن الاحتياج الشديد للكهرباء الذي نتج عن ندرة الكهرباء خلال العدوان وبعده وزيادة درجة حرارة الجو كلها عوامل أدت لارتفاع ظرفي مؤقت للأحمال تعدى حاجز (550)mw، سيبدأ بالانخفاض تدريجيًا من يوم غد الاثنين ليستقر عند حاجز الاحتياج الحقيقي خلال (3-5)أيام.

وأضافت “إن جدول توزيع الكهرباء يرتبط ارتباط وثيق بمعدل الطلب على الطاقة، لذا فإن الجدول الحقيقي للكهرباء سيستقر بعد 3 أيام”.

وأكدت الشركة أن عودة الخطوط المتعطلة للعمل مجددًا لا يعني انتهاء أزمة الكهرباء في غزة حيث أن نصف كمية الكهرباء من محطة التوليد ما زالت غير متاحة، بسبب منع إدخال الوقود للمحطة، كما أن القطاع بحاجة لكمية كهرباء مضاعفة لسد العجز المتراكم منذ سنوات طويلة بسبب عدم تنفيذ المشاريع الاستراتيجية للكهرباء في غزة.

وقالت “إن متطلبات إعادة الاعمار في قطاع غزة بالاضافة لحاجة القطاعات الحيوية مثل الصحة والمياه والبيئة والصرف الصحي يتطلب توفير كميات كبيرة من الكهرباء غير متاحة حتى مع عودة جميع الخطوط للعمل، الأمر الذي يتطلب من المجتمع الدولي وكافة الأطراف لتدخل عاجل وحقيقي لتوفير تيار كهربائي يلبي حاجة كل القطاعات ويسمح لعجلة الاقتصاد والتنمية بالدوران مجددًا”.

وجددت الشركة دعوتها لجميع مكونات المجتمع بضرورة العمل على إدارة مثلى للكميات المتاحة لهم من الكهرباء للمساهمة في الجهد الوطني المبذول لتجاوز هذه الأزمة وتحقيق استقرار ولو جزئي في جدول الكهرباء.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *