Connect with us

عربي ودولي

الرئيس الفرنسي يهدد بسحب القوات الفرنسية من مالي

 باريس – (د ب ا)- قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في حوار مع صحيفة “لو جورنال دي ديمانش” إن فرنسا سوف تسحب قواتها من مالي إذا ما تحركت الدولة نحو الإسلام الراديكالي.
وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء أن ماكرون قال للصحفيين خلال رحلة إلى إفريقيا الأسبوع الماضي إنه حذر القادة في غرب القارة من أن الحكومة الفرنسية لن تقف بجانب دولة لم يعد بها أي شرعية ديمقراطية أو انتقال للسلطة.
وتشهد مالي انقلابا عسكريا ثانيا خلال تسعة أشهر. وكان رئيسها المؤقت باه نداو قد قدم استقالته أثناء وضعه في الحجز العسكري هذا الأسبوع، عقب أن سيطر نائبه عاصمي جويتا على السلطة ضمن ما وصفه ماكرون ” بانقلاب داخل انقلاب”، بعد الاطاحة بالرئيس إبراهيم بو بكر كيتا في آب/أغسطس الماضي.
 وتعتبر مالي دولة رئيسية لجهود احتواء تفشي التمرد على يد المسلحين الإسلاميين في منطقة الساحل، حيث يتمركز 5100 جندي  فرنسي.
وذكرت صحيفة لو جورنال دي ديمانش في مقال نشر اليوم أن ماكرون قال” لقد أخبرت الرئيس باه نداو، الذي كان بعمل على الابقاء على حاجزا بين الجهاديين والحكومة: لا مجال لوجود الاسلام الراديكالي في مالي مع جنودنا هناك”.
ونقل عن ماكرون القول” اليوم، هذا الإغراء موجود في مالي. ولكن إذا سار الأمر في هذا الاتجاه، سوف أسحب القوات”.
وأضاف” لقد بقيت بناء على طلب الدول، لأنني رأيت أن سحب القوات سوف يكون عامل لزعزعة الاستقرار، ولكن تم إثارة القضية، ونحن لن نبقى هناك للأبد”.
 وكانت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (الإيكواس) قد دعت لعقد قمة استثنائية لقادة المنطقة اليوم، وأكدت أنه يجب أن يقود شخصية مدنية حكومة مالي المؤقتة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *